أشهر مقتنيات ” متحف الارميتاج ” وجولة مصورة من الداخل

كتابة: menna samir آخر تحديث: 28 أبريل 2021 , 06:47

ما هو متحف الأرميتاج المعروف حول العالم

متحف الأرميتاج الروسي Gosudarstvenny Ermitazh متحف الفن من أشهر متاحف عالمية في سانت بطرسبرغ الذي تأسس عام 1764 من قبل كاترين العظمى كمتحف للمحكمة حيث كان مجاوراً لقصر الشتاء وكان بمثابة معرض خاص للفن الذي جمعته الإمبراطورة وفي عهد نيكولاس الأول أُعيد بناء متحف الارميتاج (1840-1852) وافتتح للجمهور في عام 1852 وبعد ثورة أكتوبر عام 1917 أصبحت المجموعات الإمبراطورية ملكية عامة وتم توسيع المتحف في عشرينيات القرن الماضي بمصادرة الأعمال الفنية من القطاع الخاص

وفي 1930-1934 أثناء الدفع باتجاه التصنيع السريع تم بيع بعض التحف من قبل الحكومة السوفيتية من أجل ضمان شراء الآلات الصناعية من الغرب وتم توسيع مجموعة المتحف للفن الأوروبي من أواخر القرن التاسع عشر إلى أوائل القرن العشرين بشكل كبير في فترة ما بعد الحرب العالم ية الثانية مباشرة ويقع المتحف الآن داخل خمسة مبانٍ مترابطة بما في ذلك القصر الشتوي والصوامع الصغيرة والقديمة والجديدة.

بماذا يشتهر متحف الارميتاج

تضم مجموعة متحف الارميتاج الحكومي أكثر من 3 ملايين عمل فني ومصنوعات ثقافية عالمية حيث يحتوي على لوحات وأعمال رسومية ومنحوتات وأعمال فنية تطبيقية ومصنوعات أثرية وأشياء نقود تعود إلى العصر الحجري حتى الوقت الحاضر من بينها واحدة من أغنى مجموعات اللوحات الأوروبية الغربية في العالم منذ العصور الوسطى

وبما في ذلك العديد من روائع رسامي عصر النهضة الإيطاليين والباروك الهولنديين والفلمنكيين والفرنسيين وكما يتم تمثيل الفن الروسي بشكل جيد ويحتوي الارميتاج أيضاً على مقتنيات واسعة من الفن الآسيوي وتجدر الإشارة بشكل خاص إلى مجموعتها من فن آسيا الوسطى حيث تم افتتاح متحف Hermitage Amsterdam الأكبر من بين العديد من متاحف الأقمار الصناعية في الداخل والخارج في هولندا في يونيو 2009 ويقع على نهر Amstel في وسط أمستردام.[2]

تمثال النعم الثلاثة

يصور عمل الفنان الإيطالي أنطونيو كانوفا بنات زيوس الثلاث: Euphrosyne و Aglaea و Thalia حيث يعتبر هذا العمل نموذجي للعصر الكلاسيكي الجديد يتحدى مفاهيم الجمال وكيف ينبغي تصوير المرأة حيث تواجه النساء الثلاث بعضهن البعض ومنحوتات من قطعة كاملة من الرخام الأبيض بتقنية رائعة لتوضيح الملمس الناعم لبشرتهن.

تابوت الكسندر نيفسكي

عندما تم إعلان مدينة سانت بطرسبرغ العاصمة لأول مرة في بداية القرن الثامن عشر تم إحضار رفات ألكسندر نيفسكي وبنيت ألكسندرا نيفسكي لافرا لإيوائها وخلال الأوقات المضطربة للثورة الروسية حيث نُهبت رفات ألكسندر نيفسكي وتم تفكيك التابوت الفضي الضخم الذي يبلغ وزنه 1.6 طن ونقله إلى متحف ارميتاج حيث يمكن رؤيته اليوم.

لوحة عودة الابن الضال

تحفة أخرى لا يمكن تفويتها لرامبرانت فان راين كانت واحدة من أعماله النهائية ويصور المشهد مثل الكتاب المقدس حيث تُظهر اللوحة مشهداً من المغفرة أب يأخذ ابنه مرة أخرى بعد أن أهدر كل ميراثه وسقط في الفقر ويركز الضوء على وجه الأب المحب بينما تكون الشخصيات الأخرى خافتة في الخلفية ويقدم التكوين موضوع التعاطف وحب الأبناء.

لوحة كونستابيلي مادونا

هذه اللوحة الصغيرة للفنان الإيطالي رافائيل تصور مادونا وهي تحمل طفلها أثناء قراءة كتاب ولا يزال العمل غير مكتمل ويتكهن نقاد الفن أن هذا كان آخر عمل رافائيل الشاب في أومبريا قبل أن ينتقل إلى فلورنسا وبالتالي تركه غير مكتمل حيث كانت هدية من الإمبراطور الروسي ألكسندر الثاني لزوجته ماريا الكسندروفنا.

لوحة Poppy Field

أنتج كلود مونيه عدداً من لوحات المناظر الطبيعية في منزله في جيفرني وظهرت العديد من تلك اللوحات على حقول من الخشخاش ويتم استضافة واحدة منها الآن في الارميتاج وفي أسلوب الانطباعية في أواخر القرن التاسع عشر حيث يفسح الاهتمام بالتفاصيل الطريق لنقل الأفكار والمشاعر مما يجعل مونيه أحد أكثر قادة الحركة ثباتاً.

لوحة إحياء النفس من قبلة كيوبيد

يُظهر التمثال الأنيق والحسي لأنطونيو كانوفا الشخصيتين الأسطوريتين في لحظة استيقاظ Psyche بعد قبلة كيوبيد ويكشف الفرق بين الرخام الناعم لجلد العشاق والنسيج الخشن للصخرة التي يرقدون عليها لتعبر عن التقنية الماهرة للفنان الإيطالي.

لوحة ساحة الكونكورد

مسار جانبي غير عادي لإدغار ديغا من لوحاته المعتادة لراقصات الباليه حيث تصور اللوحة عائلة ليبيك وكلبهم يعبرون ساحة الكونكورد في باريس مع توضيح وضع الأشكال والاستخدام غير المعتاد للمساحة إلى التأثيرات الأولى للتصوير الفوتوغرافي وبعد الحرب العالمية الثانية اعتبرت اللوحة ضائعة لعقود حتى حددتها السلطات الروسية ووضعتها في متحف الارميتاج.[3]

تماثيل اتلانتس

يحرس مبنى New Hermitage الذي تم تصميمه لإيواء مجموعة المتحف الإمبراطوري في الرواق من قبل 10 شخصيات من الجرانيت الأعمدة تمثل كل واحدة فناناً أو عالماً أو مفكراً مختلفاً من التاريخ.

غرفة الملكيت

غرفة Malachite الرائعة عبارة عن غرفة رسم واسعة واسعة مغطاة بالذهب ومزينة بستائر قرمزية فاخرة وزخرفة الملكيت حيث كانت هذه الغرفة مثيرة للإعجاب بشكل خاص في السابق غرفة رسم الإمبراطورة ألكسندرا فيودوروفنا (زوجة نيكولاس الأول).

مزهرية كوليفان

إذا كنت تحب غرفة Malachite فستحب Kolyvan Vase حيث يبلغ وزنها 19.2 طناً وهي أكبر قطعة منفردة من حجر اليشب في العالم وهي إنجاز رائع في صناعة الأحجار.

ساعة الطاووس

تتألف ساعة Peacock Clock المتألقة من طاووس ذهبي ميكانيكي وكوكريل وبومة وهي ساعة فريدة من نوعها صممها صانع المجوهرات والصائغ الشهير في لندن جيمس كوكس حيث صنع صائغ الذهب ورجل الأعمال جيمس كوكس ساعة الطاووس بالحجم الطبيعي المهيب في بريطانيا العظمى حيث تعتبر الساعة هي قطعة هندسية معقدة عندما ينتهي الطاووس يرفع ريشه وتفتح البومة عينيها ثم ينادي الديك وعندما تم شراء الساعة لأول مرة من قبل كاترين العظيمة عانت الآلية أثناء النقل ولم يتم ترميمها بواسطة الميكانيكيين الروس ولا يزال يعملون بكامل طاقتهم حتى اليوم ولكن نظراً لهشاشة الآلية فإنه يعملون مرة واحدة في الأسبوع يوم الأربعاء.[1]

لوحة ذاكرة الحديقة في إتن (سيدات آرل)

كان أحد أعمال فنسنت فان جوخ مخصصاً لأول مرة للزينة في منزله حيث قضى الفنان فترة طويلة من الوقت في آرل حيث تم عمل العمل وكان والده يعمل كقس وتمثل اللوحة السنوات التكوينية للفنان كما كانت في ذلك الوقت في ثمانينيات القرن التاسع عشر عندما قرر تكريس حياته المهنية للفن.

لوحة Lady in a Black Dress

يصور العمل الفني ما يمكن تسميته “امرأة رينوار” النموذجية والتي كانت موضوع العديد من لوحاته على الرغم من أن فستانها أسود بشكل واضح إلا أن هناك ظلال من اللون الرمادي تظهر في التجاعيد مما يخلق تلاعباً بالضوء واللون ويعتبر وجه المرأة أقل تفصيلاً مع لقطات حرة مميزة للفنان.

لوحة عازف العود

كارافاجيو هو سيد الباروك الإيطالي حيث يعتبر عمل عازف العود هو عمل مبكر للسيد مليء برموز الرومانسية والحنان وتنقل اللوحة الآلات الموسيقية مثل العود وغيرها على الطاولة مع الشعور بالمتعة اللحظية حيث اعتبر كارافاجيو نفسه العمل أحد أكثر أعماله نجاحاً.

لوحة The Lunch

إحدى اللوحات المبكرة للفنان الإسباني دييجو فيلاسكيز حيث تصور اللوحة طاولة غذاء بسيطة بها حبتان رمان وقطعة خبز ويُظهر العمل التفصيلي للفنان حتى أصغر التجاعيد في مفرش المائدة وعلى أطواق الرجال علاوة على ذلك تضفي إضاءة اللوحة الحيوية على تعابير الوجه لكل شخصية وتسليط الضوء على كل التجاعيد.

لوحة Composition VI

في اللوحة التي قد تبدو ضبابية بالنسبة للمشاهد العادي قام كاندينسكي بحل العديد من الصور بما في ذلك الحيوانات والنخيل والمطر وما إلى ذلك وعلى الرغم من تعقيد العمل تم الانتهاء منه في غضون ثلاثة أيام وتعتبر كاندينسكي تحفة فنية ضخمة مما جعل الفنان شخصية بارزة في الحركة التجريدية.

لوحة القديسين بطرس وبولس

لوحة من أواخر القرن السادس عشر للفنان الإسباني إل جريكو الصورة على اليمين هي الواعظ بولس الذي تم تصويره أثناء العظة ويده على الكتاب ووجهه حازم وهادئ ومن ناحية أخرى يبدو بيتر ضعيفاً ومشوشاً حيث تبتعد الصور عن تقاليد تصوير الشخصيات المقدسة إنهم غير محبوبين وعيوبهم واضحة في اللوحة ولهذا السبب رفض الملك الأسباني الأعمال خلال فترة وجوده.[3]

جولة مصورة من داخل متحف الارميتاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى