الترابط الأسري أساس السعادة

كتابة: آلاء البرجي آخر تحديث: 29 أبريل 2021 , 08:13

مقومات السعادة الأسرية

هل يمكنك التفكير في عائلة يكون فيها الجميع سعداء ومحبين في المنزل حيث يتم تعزيز السعادة فالبيت السعيد هو منزل مسالم ومتناغم  ولكن هل تريد أن يكون منزلك أكثر هدوءًا وانسجامًا؟ عليك اتباع المثالية وسنقوم بعرض مقومات تساعد علي الترابط الأسري:

  • مرونة الأسرة

قدرة أفراد الأسرة على التكيف مع بعضهم حيث يتم تعريف الأسرة السعيدة بالمرونة والتي تتجلى في المناقشات الشاملة بين أفراد الأسرة وتطوير استراتيجيات بديلة في حالة الحاجة إليها وتعلم الدروس من المواقف الصعبة والتأكد من أن أفراد الأسرة يظلون في تفاهم طوال الوقت ، ومواجهة الأزمات معا وبتعاون من خلال المناقشة فيما بينهم.

  • الاستمتاع بالبعض

قال الحاخام شمولي بوتيتش مستشار العائلة والعلاقات بنيويورك ومضيف برنامج Shalom At Home على قناة التعلم إن جوهر الأسرة السعيدة هو التوافق مع بعضهم البعض وكل ذلك يتلخص في طريقة التعايش مع بعضهم البعضـ وقال بوتاج: “التفاعل بين الأسرة يجب أن يكون مليء بالفرح” وبوتاج أب لابت يبلغ من العمر ثماني سنوات ومؤلف عدة كتب منها شالوم في البيت (شالوم في البيت) وسيصدر الكتاب قريبا والذي ذكر  “عندما يعود الآباء إلى المنزل يسعد الأطفال برؤيتهم وعندما يعود الأطفال إلى المنزل يسعد الآباء أيضًا برؤيتهم”.

  • الحوار المتبادل

عندما يذهب الأطفال إلى المنزل يجب علي الآباء التحدث معهم عما حدث في المدرسة ويبدأ الأطفال بالتحدث في غضون دقائق، إن أهم شيء هو أنه عندما يعود طفلك إلى المنزل يجب أن يصل إليك أولاً وعندها “يجب أن تتخلى عن كل ما تفعله وأن تعطية الأهمية  “وبهذه الطريقة يمكنك منح أطفالك شيئًا يتطلعون إليه في  الأمور وهو التخلص من الملل الذي يؤدي إلى الخلل الوظيفي والشؤون الاجتماعية وسبب رغبة الأطفال في البقاء مع الأصدقاء على حساب الأسرة.

  • تناول الطعام معا

عليك كسر الخبز مع باقي الأسرة حتي تأكل الأسرة سويا وتعيش في روح الجماعة ببساطة قال بوتيتش: “العشاء العائلي أمر لا بد منه فقد حان وقت الاتصال ويوصي بتناول عشاء عائلي أربع مرات على الأقل في الأسبوع.

  • خلق أنشطة يمكن القيام بها سويا

قال Boteach: “قم بعمل واحد أو اثنين من الأنشطة العائلية القياسية معًا كل ليلة حيث يقترح قصصًا قبل النوم للأطفال الصغار أو فصلًا في رواية للأطفال الأكبر سنًا.

  • وضع العائلة قبل الأصدقاء

في الأسرة السعيدة العائلة تسبق الأصدقاء دائما حيث يقول المستشار المخيم أن ما لا يفهمه الآباء هو أن رعاية الأطفال يجب أن تكون أيضًا ممتعة عند وضع القواعد يجب مراعاة أن الأطفال يحتاجون أيضًا إلى المتعة حتي لا يبدأوا في البحث عن الإثارة خارج المنزل مع أصدقائهم، فالصداقة مهمة لكنها يجب أن لا تؤثر علي وثيقة الصلة بالأسرة.

  • وضع طقوس احترام

قال بورتيدج: “الأسرة تحتاج إلى طقوس” حيث قال إن هذه الاحتفالات يمكن أن تكون دينية أو عرقية أو حتى عائلية وتوافق باربرا فيسي  أستاذة علم النفس وأستاذة علم النفس في جامعة سيراكيوز بنيويورك معه فالعائلات السعيدة لها آداب ذات معنى قد يكون الأمر فريدًا للعائلة  ستقرب الطقوس أفراد الأسرة أكثر فأكثر لأنهم سيستمرون في التكرار بمرور الوقت وأضافت أنه لتنفيذ العمل يجب أن يكون الوضع الأسري مرنًا.

  • حافظ على صوتك منخفضًا

تذكر أن الأطفال ينمون بثبات من حيث الاستقرار فقال Boteach: “يجب أن يكون للمنزل بيئة هادئة” ويجب أن تتحدث إلى أطفالك بصوت متهفض عند منحهم قواعد صارمة وأثناء معاقبتهم إذا لزم الأمر فلا تفقد السيطرة وتصرخ إذا صرخت على أطفالك فهذا يعني أنك فقدت السيطرة علي نفسك وهذا يخلق جواً من انعدام الأمن والبيئة، حيث قال بوتيتش إنه على الرغم من أن بعض المعارك أو الخلافات قد تكون حتمية يرجى محاولة إبعادها عن الأطفال “إذا رآك طفلك تتشاجر وتتجادل، من فضلك اعتذر وقل: ‘أنا آسف.

  • عدم تضييع الوقت في العمل

لا تركض كثيرًا وراء كل الأشياء التي تشغلك ولا تجعلك تستمتع بالمرح وستجلب أشياء أسوأ للعائلة من تركها تشعر بالملل حيث قال بوتيتش: “إذا كنت بعيدًا عن طفلك ولم تعطِ الأولوية له فسيشعر طفلك بعدم الأمان.

  • تشجيع الانسجام بين الاخوة

يمكن تقسيم المنافسة على نفس المستوى الأسري بين أفرادها حيث قال بوتيش: “حاولت أن أتحدث مع الأطفال عن مدى حظهم في أن يكون لديهم إخوة وأخوات”.

  • التواصل

قول روز بيركنز والأستاذة المساعدة في علم النفس في كلية ستونهيل في إيستون ماساتشوستس أن الأسرة السعيدة تتواصل مع بعضها البعض دائم وعادة ما يخبر الجميع الأم وتقوم الام بتوجيه الرسالة نيابة عنهم لعدم وجود تواصل كامل بين أفراد هذه الأسرة ولكن في الأسرة السعيدة ستكون هناك قنوات اتصال أكثر انفتاحًا ومرونة وقالت إنه في الأسرة السعيدة “يمكن لجميع أفراد الأسرة التواصل مع بعضهم البعض بصراحة”.[1]

أسباب شائعة لحدوث مشاكل اسرية

الأسباب الشائعة للنزاع الأسري التي قد تتسبب مراحل معينة من تجربة الأسرة في حدوث صراع وقد تشمل هذه الأسباب:

  • الأسباب التي تواجه الزوجين في بداية زواجهم بسبب اختلاف البيئات.
  •  ولادة أطفال ومواجهة اختلاف مراحلهم حيث يذهب الطفل إلى المدرسة ويكبر الطفل ليصبح شاب فيبلغ سن الرشد وكل مرحلة من هذه المراحل تخلق ضغوطًا جديدة ومختلفة وصراعات محتملة.
  • تؤثر التغييرات في الظروف الأسرية أيضًا على العائلات وتؤدي إلى تفاقم النزاعات وقد يشمل ذلك الأحداث التالية: الانفصال أو الطلاق او الانتقال إلى منزل أو بلد جديد.
  • التغييرات في الوضع المالي.
  • قد تتغير أيضًا آراء وقيم واحتياجات كل من الوالدين وقد يجدون أنها لم تعد متوافقة معهم مما يسبب فجوة بينهم.

كيفية حل المشاكل العائلية

  • التفاوض: عادة ما يكون رد فعلنا الغاضب الأول هو الإصرار على أننا على حق وأننا يجب أن نكسب النزاع بأي ثمن فعندما يتمسك الطرفان بأذرعهما بعناد فإن إيجاد حل تفاوضي يمكن أن يكون تحديًا إن لم يكن مستحيلًا فإذا وافق كل فرد في الأسرة على محاولة الاستماع إلى بعضهم البعض بدلاً من الجدال فسيكون ذلك مفيدًا لحل المشكلات العائلية.
  • العمل بروح الفريق الواحد لإيجاد الحلول: من المهم شرح وجهات نظر جميع الأطراف المهتمة في حل المشكلة من أجل الوصول إلى حل من خلال اقتراح عدد من الحلول والاستعداد لتقديم تنازلات للوصول إلى حل للمشكلة ومراعاة عرض العوامل التي دفعت الأطراف إلى اختيار هذا الحل بدلاً من غيره من خلال تقديم عدد من الحلول والاستعداد لتقديم تنازلات للوصول إلى حل للمشكلة من خلال طرح عدد من الحلول والتمسك بالإجابة الصحيحة
  • نصيحة من محترف: هناك موارد متاحة لمساعدة أفراد الأسرة في حل خلافاتهم فإذا كانت لديك أي شكوك فاطلب المساعدة المتخصصة هناك من هم متخصصون في حل هذه المشكلات.

أهميّة الأسرة وتأثيرها في رفاهية الفرد وسعادته

لكل من الضغوطات والدعم الاجتماعي الذي يهدف إلى توفير المودة والإرشاد والرعاية تأثير على الحالة النفسية والسلوكية والفسيولوجية والاجتماعية للفرد من خلال الآليات التالية:

  • تأثير الضغوطات والإجهاد: له تأثير سلبي على رفاهية الناس ورفاههم العقلي ويجبرهم على الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر من أجل التأقلم ويزداد الضغط بسبب التوتر الذي يكون له تأثير سلبي والذي يؤثر على علاقاتهم، فالإجهاد أيضا له تأثير سلبي على صحة المرء مما يؤدي إلى انخفاض في وظيفة المناعة.
  • تأثير الدعم الاجتماعي: يؤثر الدعم الاجتماعي على جودة العلاقات ويساعد على الحفاظ على الصحة النفسية والتغلب على التوتر وتحقيق الرفاهية حيث يعزز احترام الذات والثقة في كل شخص في نفسه وكذلك إحساس الأفراد به مما يزيد من الدعم النفسي كما أنه يساهم في مصلحة كل أسرة وكل فرد.[3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق