أشهر روايات إيريك آمبلر

كتابة: علا علي آخر تحديث: 05 مايو 2021 , 17:41

سيرة إريك أمبلر

ولد إريك أمبلر هو أحد أساتذة روايات الإثارة التي تنطوي على المؤامرات الدولية والتجسس، ولد أمبلر في 28 يونيو 1909م، وكانت عائلة أمبلر تعمل في فن تحريك الدمى وتقديم عروض عرائس وقد ساعدهم أمبلر في العمل في سنواته الأولى، كما عمل والديه أيضًا كفنانين في إحدى القاعات الموسيقية، إلا أن أمبلر لم يعمل في هذا المجال طويلًا، ووجد لنفسه مكان أخر في شركة هندسية ، وذلك بعد أن درس لفترة في معهد نورثهامبتون للفنون التطبيقية.

ومع ذلك ظل حب الفن والترفيه لدى أمبلر قوي للغاية وفي النهاية قرر العودة لهذا المجال، وفي عام 1937م أصبح كاتبًا متفرغًا، وكان ذلك بعد زواجه من مراسلة من الولايات المتحدة تسمى لويز كرومبي، وفي ذلك الوقت كانت كتابات أمبلر مقيدة بشكل كبير بمعتقداته السياسية.

وكما هو الحال مع معظم الناس في ذلك الوقت ، اضطر إريك أمبلر إلى وضع أحلامه جانباً عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية، وذهب إلى الجيش ووجد مكانًا في قسم التصوير في القوات البريطانية.

نُشرت رواية أمبلر الأولى ، The Dark Frontier ، في عام 1936  والثانية ، Background to Danger ، في العام التالي، وفي روايته الثالثة Cause for Alarm ، التي نُشرت عام 1938 ، استخدم تقريبًا نفس الموضوعات التي استخدمها في العامين السابقين.

اكتسب أمبلر شهرة كبيرة في كتابة أفلام الإثارة والتجسس بعد نشر روايته الشهيرة The Mask of Dimitrios والتي تحولت لفيلم سينمائي شهير وناجح عام 1944م، وبينما لم يميل أمبلر لكتابة السلاسل المتصلة في رواياته، إلا أن بعض الشخصيات التي كتبها قد تكررت في أكثر من رواية له.

كما أن أمبلر قد كتب العديد من سيناريوهات الأفلام والقصص القصيرة، وخلال فترة خمسينيات القرن العشرين، كان أمبلر كاتب سيناريو نشط أكثر من كونه روائيًا.[1]

أفضل روايات إريك آمبلر

رواية قناع ديمتريوس/A Coffin for Dimitrios

تم نشر تلك الرواية في عام 1939م ، تحت عنوان ” نعش ديمتريوس” A Coffin for Dimitrios”  أو قناع ديمتريوس، تدور أحداث الرواية حول روائي الجريمة الإنجليزي تشارلز لاتيمروهو محاضر بريطاني في مجال الاقتصاد السياسي ويكتب قصصًا بوليسية، ويسافر إلى اسطنبول عندما يتعرف على مفتش الشرطة التركية العقيد هاكي، ويسمع منه لأول مرة عن ديميتريوس تالات الغامض وهو مجرم سيئ السمعة ، وكان مطلوب منذ فترة طويلة بموجب القانون ، بعد ذلك تم إخراج جسده للتو من مضيق البوسفور، فقرر لاتيمر الذي فتنته قصة ديمتريوس أن يتبع خطوات القتيل في جميع أنحاء أوروبا لجمع مواد لكتاب جديد يقوم بتأليفه، ولكن ، مع اكتشافه تدريجيًا المزيد عن التاريخ الغامض لموضوعه ، يتحول الافتتان إلى هوس، وعند دخول عالم الجريمة الجنائي لديمتريوس ، يدرك لاتيمر أن حياته قد تكون على المحك.[2]

رواية رحلة إلى الخوف/Journey into Fear

كتب أمبلر رواية “Journey into Fear ” في العام التالي لكتابة رواية قناع ديمتريوس، وقد تم اعتبارها كواحدة من أفضل الروايات البوليسية في العالم، وتدور أحداثها عام 1940 ، وقد أنهى السيد جراهام ، وهو مهندس وخبير أسلحة يتحدث بهدوء ، للتو محادثات رفيعة المستوى مع الحكومة التركية، والآن هناك شخص ما يريده ميتاً، وفي الليلة السابقة ، تم إطلاق ثلاث طلقات عليه أثناء دخوله غرفته بالفندق ، فهرب ، خائفًا سراً على متن باخرة ركاب من اسطنبول، وأثناء عودته إلى الوطن جنبًا إلى جانب راقصة فرنسية جذابة ، وتاجر غير مهذب ، وطبيب ألماني غامض ورجل وحشي صغير يرتدي بدلة مجعدة ، من بين آخرين ، يدخل عالمًا مرعبًا حيث لا يمكن تمييز الصديق والعدو، ويمكن أن يحاول جراهام الهرب ، لكنه قد لا يتمكن من الاختباء لفترة أطول .

رواية خطر غير مألوف/ Uncommon Danger

نشرت تلك الرواية في عام 1937م، وتدور أحداثها حول كينتون الذي تعتمد مهنته كصحفي على معرفته باللغات ومعرفته بالسياسة الأوروبية وسرعة حكمه على الأمور، ومع ذلك يخذله حكمه أحيانًا وخاصة في حياته الشخصية، عندما يسافر كينتون  إلى نورمبرغ للتحقيق في قصة حول اجتماع رفيع المستوى للمسئولين النازيين ، وجد نفسه عن غير قصد في قطار متجه إلى النمسا بعد ليلة سيئة من القمار،وبعد أن تقطعت به السبل وأصبح لا يملك أي نقود تظهر أمامه فرصة لربح المال عن طريق مساعدة رجل لاجئ على تهريب أوراق مالية عبر الحدود، ومع ذلك ، سرعان ما يكتشف أن المستندات التي يحملها لها قيمة أكبر بكثير من القيمة النقدية ، وأنها قد تكلفه حياته.

رواية الحكم على ديلتشيف / Judgement On Deltchev

تم نشر تلك الرواية في عام 1951، وتدور حول تشتهر فوستر  الذي يملك مهارة درامية في مسارح ويست إند بلندن. لذلك ربما لم يكن مفاجئًا عندما تم تعيينه من قبل ناشر صحيفة أمريكية لتغطية محاكمة يوردان ديلتشيف بتهمة الخيانة. قد يكون ديلتشيف ، المتهم بالانتماء إلى جماعة أخوية كوربس الشريرة ، وتدبير مؤامرة لاغتيال زعيم بلاده وبينما كان ديلتشيف في السجن وينتظر محاكمة علنية ،يلتقى فوستر بالسيدة ديلتشيف ، الزوجة القوية للمتهم ، فيجد فوستر نفسه أصبح فجأة متورطًا في مؤامرات تهدد حياته أكثر مما كان يتصور.

جواز سفر إلى الزعر/ Passport To Panic

تم نشر الرواية عام 1958م، وتدور لويس بيج  الذي يحتاج إلى المال بشكل عاجل فيقرر الحصول عليها من شقيقه الثري الذي يعيش في منطقة نائية في سان ماتيو في أمريكا الجنوبية، وعند وصوله ، يجد شقيقه مريضًا للغاية ويقع في يد رجل سيئ السمعة يُدعى بينيفيدس، ثم يحتجز لويس في السجن ، وخلال تلك الفترة يتعلم ببطء ولكن بثبات ما يجري ، بينما يتصدر بينيفيدس عناوين الصحف في جميع أنحاء القارة، وتسمح الأحداث الدرامية والمخيفة للويس بفترات توقف خطيرة وعنيفة  مع النفس.

رواية حالة الحصار/ State of Siege

تعد تلك الرواية أفضل روايات أمبلر التي كتبها بعد الحرب، ونشرت في عام 1956م، وتروي قصة ستيف فريزر قد استمتع بفترة ثلاث سنوات قضاها في مركز مرموق في مستعمرة سوندا الهولندية السابقة في جنوب شرق آسيا ، وحصل على راتب نهاية خدمة جيد، وهو يتطلع إلى قضاء عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة في العاصمة قبل العودة إلى الوطن، لكن سوندا كانت مستقلة حديثًا ، ولم تكن مستقرة تمامًا، تم تعيين فصيل معارضة للإطاحة بالحكومة الإقليمية، وبدلاً من الاستمتاع بعطلة نهاية أسبوع مع الجميلة الأوروبية الآسيوية روزالي ، يجد فريزر نفسه محاصرًا معها من قبل مجموعة استولت على محطة إذاعية الدولة وجعلت مقرها في شقة صديقه جيب.

رواية مرور الأسلحة/ Passage of Arms

تروي الرواية قصة سائحان أمريكيان  جريج ودوروثي أرادا نيلسن الذهاب في رحلة مليئة بالمغامرات ، ورؤية بعض الأماكن البعيدة عن الطريق، لكن الرحلة التي كانوا على متنها تبين أنها كانت مملة، لذلك عندما طلب السيد تان الكريم من جريج القيام برحلة جانبية إلى سنغافورة لحل التفاصيل البيروقراطية المتعلقة بشحنة أسلحة صغيرة ، كان جريج متقبلًا لتلك الفكرة بشكل مدهش، وقد قيل له إن كل ما عليه فعله هو التوقيع على بعض الأوراق ، وسيحصل على أجر جيد، وكل شيء يسير بسلاسة ، حتى يتعلق بالتوقيع على شيك يوقعه أيضًا زعيم المتمردين في سنغافورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق