خصائص الأدب المسرحي

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 14 فبراير 2022 , 18:02

خصائص المسرحية في الأدب

الدراما هي عبارة عن نمط محدد من الخيال، والذي يتم تمثيله في الأداء، كما أن المصطلح يأتي من كلمة يونانية ومعناها (فعل)، وهي كلمة مشتقة من الفعل الذي معناه (أن يفعل)، أو (يتصرف)، حيث إن تمثيل الدراما في المسرح، هو الذي يؤديه ممثلون على خشبة المسرح أمام الجمهور، ومن المفترض مسبقًا وجود أنماطًا تعاونية من أجل إنتاج شكلًا جماعيًا للاستقبال، إذ يتأثر هيكل النصوص الدرامية بها الذي يحدث على عكس الأشكال الأخرى من الأدب بطريقة مباشرة بذلك الإنتاج التعاوني والاستقبال الجماعي من بداية المسرحية في خيال مؤلفها وحتى الصورة التي يأخذها الجمهور بعيدًا عن المسرح.
تساهم الكثير من الأيدي والعديد من العناصر المادية على إعادة الحياة إليها، لذا يثير تساؤل الناس ما هو الضروري والغير ضروري لها، وهل المسرحية ما اعتقد كاتبها أنه يكتبها أم الكلمات التي كتبها؟ وهل المسرحية هي الشكل التي يحاول بها تجسيد تلك الكلمات، أم تفسيرها الفعلي بواسطة المخرج والممثلين في مرحلة ما؟ وهل المسرحية بطريقة جزئية هي التوقع الذي يحضره الجمهور إلى المسرح، أم هي الاستجابة الحقيقية لما يتم رؤيته وسماعه؟ ووفقًا لأن الدراما هي عملية تواصل معقدة، فإن دراستها وتقييمها من الأمور الغير مؤكد بقدر ما، ولكن على مر العصور من الواضح أن الأدب المسرحي قد احتفظ بخصائصه، ويمكن توضيحها في الآتي:[1]
  • من المفترض أن الدراما المسرحية يتم تمثيلها على خشبة المسرح.
  • إن العمل متورط في الدراما المسرحية.
  • الدراما المسرحية يتم كتابتها في أعمال الرسل والمشاهد.
  • يجب مشاهدة الدراما المسرحية بواسطة الجمهور المهتم بالمسرح.

أنواع الدراما المسرحية

يدل مصطلح الأدب الدرامي إلى وجود تناقض في هذا الأدب، مما يشير في الأصل إلى شيئًا مكتوبًا، والدراما معناها شيئًا مؤدى، والذي تكمن غالبية المشاكل والعديد من الاهتمام في دراسة الأدب الدرامي من ذلك التناقض، ومع أن المسرحية من الممكن أن يتم تقديرها فقط من أجل صفاتها مثل الكتابة، إلا أنه من المحتمل أن تحصل على مكافآت أكبر للذين يظلون متيقظين لتقلب المسرحية ككل، ولكن المسرحية ليست على شكل واحد، وإنما هي أنواع كما يلي:[2][1]
  • المأساة: المأساة هي من أقدم أشكال الدراما، وبالرغم من هذا، فقد اختلف معناها منذ الأيام الأولى للمسرحيات، حيث إنه في العصور القديمة، كانت المأساة في العديد من الأحيان عبارة عن دراما تاريخية تعمل على تصوير سقوط رجل عظيم، إذ أنه في المسرح الحديث، يتم التعريف ذو المرونة الأكثر قليلاً، وغالبًا ما تنطوي المأساة على موضوع خطير وموت واحد أو أكثر من الشخصيات الرئيسية، كما أنه نادرا ما يكون لتلك المسرحيات نهاية سعيدة.
  • الكوميديا: حينما يتم التحدث عن الكوميديا، فإن الأمر في الغالب يشير إلى المسرحيات ذات النغمة الخفيفة، والتي غالبًا ما يكون لها نهايات سعيدة، حيث إن الهدف من المسرحية الكوميدية هو إضحاك الجمهور، إذ أنه في المسرح الحديث، يوجد الكثير من الأنماط المتنوعة للكوميديا، بدايةً من القصص الواقعية، إذ تستند الفكاهة من مواقف الحياة الواقعية، إلى الفكاهة الساخرة الفاحشة.
  • الميلودراما: الميلودراما هو عبارة عن نوع آخر من الدراما المبالغ فيها، وهو كمهزلة، وتميل هذه الشخصيات إلى أن تصبح مبسطة وذات بعد واحد، وتتضمن تلك القصة المعادلة للميلودراما الكلاسيكية بطلة شيطانية وبطل ينبغي أن ينقذ ثم بطلة شريرة.
  • الموسيقية: في المسرح الموسيقي، يتم رواية القصة ليس فقط عن طريق الحوار والتمثيل، بينما يتم هذا من خلال الموسيقى والرقص، وفي الغالب ما تحدث الأعمال الموسيقية الكوميدية، ومع هذا يوجد الكثير منها يتضمن موضوعات جادة، يشتمل غالبيتها على طاقمًا كبيرًا وفخمًا من الأزياء.
  • الكوميديا المأساوية: الكوميديا التراجيدية هي عبارة عن مسرحية تكون بدايتها مأساة ونهايتها سعيدة.

أهمية الدراما المسرحية

حتى يتم تقدير ذلك التعقيد في الدراما، بالرغم من هذا، ينبغي دراسة كل عنصر من عناصرها من تمثيل، توجيه، وتخطيط، وغيرها من العناصر، إلى أن يمكن استيعاب علاقتها مع كافة العناصر الأخرى بطريقة كاملة، حيث تمت من قبل مناقشة التاريخ الخاص بالأدب الدرامي في الثقافة الغربية في المسرح الغربي، بالإضافة إلى مجموعة من المناقشات حول الأدب الدرامي الذي تضمن كذلك في مقالات عن آداب مختلف اللغات، الأمم، أو المناطق، ومثال هذا الأدب الإنجليزي، الأدب الفرنسي، والأدب الألماني، ومن أجل فهم مناقشة الأدب الدرامي للثقافات الأخرى، يجب النظر إلى الأدب الأفريقي، المسرح الأفريقي، فنون شرق آسيا، الفنون الإسلامية، فنون جنوب آسيا، وفنون جنوب شرق آسيا، وذلك يسهل عن طريق التعرف على أهمية الدراما المسرحية:[2] [1]

  • الدراما هي طريقة جيدة للأطفال من أجل التفاعل مع الأدب أو النص من أي نوع وأيضًا تفسيره، حيث يحصلون على فرص حتى يتم تحليل كيف تقوم الشخصية بالتأثير على دوافع وأفعال الشخصية وعلى الحبكة، وقد يكون ذلك بسيطًا مثل فهم وتصوير الخوف الذي يحس به الأرنب حينما يواجهه ذئب، وسوف يجد بعض الأطفال الذين يظنون أنهم لا يحبون الكتب طريقهم للقراءة عن طريق تمثيل قصة أو قصيدة بشكل درامي.
  • الدراما هي تطور لمهارات الاتصال، حيث يتعلم الأطفال كيفية استعمال حركات الوجه، الصوت، والجسم من أجل توصيل رسالة إلى أي جمهور، سواء كان هذا في مقابلة عمل أو على خشبة المسرح أو مع بعض من الأصدقاء.
  • توفر الدراما للأطفال ممارسة الكثير من مهارات التفكير العليا في سياق مرح، وينبغي أن يفكروا بطريقة نقدية، كما يطبقوا المعرفة على المواقف الجديدة التي يواجهونها، بالإضافة إلى أنهم يحللوا، يحلوا المشاكل، يتخذوا القرارات، ويتعاونوا في جميع المهارات التي لن تفيدهم في القراءة والكتابة فقط، بل في جميع المواد الأساسية في المدرسة.

نشأة المسرح العربي

مع أن المسرح العربي، والذي يعني المسرحيات، لم يتطور إلى القرن التاسع عشر، إلا أن المنطقة تمتلك تقاليد درامية أخرى ترجع إلى المئات من السنين، وتتضمن تلك العروض الدمى، رواية القصص، والتعزية، وهي عبارة عن نوع من مسرحية العاطفة الدينية التي يتم عرضها في المجتمعات الشيعية، ومن أجل أسباب متنوعة، بما في هذا الرقابة، لم يضحى المسرح أبدًا شكلاً فنيًا منتشرًا بطريقة خاصة في البلدان العربية، ومن الممكن أنه أدى إلى العدد المحدود للمسارح إلى تعزيز فرق المسرحية التي تسافر حتى تبحث عن الجماهير، ومن الممكن أن يكون أفضل تاريخ للمسرح العربي متاح على الإنترنت هو من تأليف (روجر آلن)، وهو مقتبس من (مقدمة في الأدب العربي)، والذي طُبع في جامعة كامبريدج عام 2000م.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى