اضرار الرياضات العنيفة للأطفال

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 16 مايو 2021 , 00:38

الرياضة للأطفال

ممارسة أطفالنا الرياضة بانتظام هو أمر إيجابي جسديًا وعقليًا وعاطفيًا، بصرف النظر عن التربية البدنية التي يتلقونها في المدرسة، من الجيد أن يختاروا أيضًا ممارسة رياضة أخرى يحبونها وتحفزهم. سواء كانت جماعية أو رياضات فردية، أو حتى ما يسمى بالرياضات القتالية.

ما هي الرياضة القتالية

على عكس فنون الدفاع عن النفس (تخصصات أكثر تحديدًا وأهداف تدريب عاطفية)، فإن ما يسمى بالرياضات القتالية أو الاحتكاكية تهدف إلى المنافسة من خلال الاتصال الجسدي مع الخصم. وبالتالي، يتم تصنيف الملاكمة أو الكيك بوكسينغ أو المواي تاي أو MMA (فنون القتال المختلطة) على أنها رياضات قتالية.

في جميع الرياضات القتالية، يتم استخدام أجزاء مختلفة من الجسم: القبضات أو المرفقين أو الركبتين لمواجهة الخصم بالإضافة إلى ذلك يكون لكلاً منهم تقنيات وتكتيكات الاتصال الخاصة به، اعتمادًا على الطريقة.

بالإضافة إلى ملابسك وملحقاتك، مثل القفازات أو غيرها من الواقيات كما تمارس الرياضات القتالية كغيرها من الرياضات في أماكن مناسبة لها ووفقًا للقواعد والتحكيم لضمان سلامة المتنافسين.

تأثير مشاهدة الطفل للرياضات العنيفة

المحتوى الذي يشاهده الطفل من عنف يعتبر سبب من أسباب عدوانية الطفل التعرض لمحتوى عنيف، مثل الآباء وصراخهمـ مشاهدة المصارعة وغيره.

وبالتالي فإن تعرض الطفل باستمرار للبرامج التلفزيونية أو الأفلام أو الرياضات القتالية أو ألعاب الفيديو، مع قدر معين من العنف يساهم أيضًا بشكل مباشر في إعادة إنتاج السلوكيات العدوانية.

هل الرياضات القتالية عنيفة أم عدوانية

الجواب نعم ولا في نفس الوقت ،  نعم لأنها يمكن أن تظهر عنيفة وعدوانية لأنها رياضات تتطلب استخدام القوة، وبالتالي فمن الأرجح أن الأشخاص الذين يتنافسون ويواجهون يمكن أن يتسببوا في بعض الأذى الجسدي.

لكن في الوقت نفسه، لا يتسمون بالعنف والعدوانية إذا رأينا أنه عنف مبرر وموجه ومسيطر عليه وفقًا للقواعد التي تحكم القتال. أي موقف عنيف  قد يكون هدفه إلحاق الأذى وعدم التنافس يجب أن يخضع للرقابة الكاملة.

هل الرياضة القتالية جيدة لأطفالنا

الجواب نعم ولا في نفس الوقت، إنها ليست جيدة إذا اعتقد الأطفال أنه يمكن استخدام القتال والقوة خارج النطاق الصارم لممارسة الرياضة. وفي المقابل، تعتبر الرياضات القتالية جيدة إذا اعتبرنا أنها مثل أي رياضة أخرى، إذا تم ممارستها بشكل صحيح، لها فوائد مهمة في التنمية المتكاملة لأطفالنا. فوائد مثل:

  • تعزيز وتحسين النمو البدني، تقوية العضلات والعظام وقدرة القلب والأوعية الدموية.
  • تحسين التنسيق والمرونة والمرونة.
  • تساعد في الحفاظ على وزن صحي، وتجنب الأمراض مثل السمنة أو مرض السكري.
  • التأثير على استيعاب الروتين والعادات المتعلقة بالطعام والراحة والنظافة.
  • السماح بتنمية القيم مثل الجهد والمثابرة والانضباط.
  • تحسين احترام الذات والثقة والتحفيز لدى الأطفال والمراهقين.
  • تحسين المزاج وتقليل مستويات القلق والتوتر.
  • تعزيز التنشئة الاجتماعية والرفقة والتضامن والتعاطف. في نفس الوقت لتعزيز احترام القاعدة والقواعد.
  • تنمية الشعور بالقدرة التنافسية الصحية، وتعليم كيفية إدارة النجاحات والفشل بطريقة متوازنة.

طريقة التخلص من تأثير الرياضات العنيفة على الأطفال

من الضروري تثقيف أطفالنا حتى يفهموا أهمية احترام القواعد واللوائح التي تحكم أي رياضة، وأنهم يدركون أن الغرض الأساسي من ممارسة الرياضة هو المشاركة والاستمتاع، وأن الأمر لا يستحق أبدًا صفعة أو ضربة أو ركلة أو صراخ لأن نعم، إذا لم تكن مبررة بقواعد اللعبة.[1][2]

النظرية النفسية لسبب العنف في الرياضة

تقول النظرية النفسية أن سبب العنف هو عدم الرضا، أي أن العنف ينتج عن تأثير الموقف. لهذا السبب، يتولد الإحباط عندما يُمنع الشخص من تحقيق هدف معين. وفي الرياضة بشكل خاص.

يمكن أن يكون الإحباط ناتجًا عن نداءات مشبوهة من قبل المسؤولين الرياضيين، أو عدم القدرة على أداء مسرحية معينة أو الإصابات التي تسبب التداخل مع أفضل أداء ممكن، أو صيحات الاستهجان من المتفرجين، أو الاستهزاء من قبل اللاعبين أو المدربين.

وهكذا يُعزى فعل العنف في الرياضة إلى عملية التنشئة الاجتماعية التي جرت على الرياضيين وإدراكهم للعدوان، هذا يعني أن حدوث العنف في الرياضة يعتمد على المشاعر التي تم إنشاؤها في أذهان الرياضيين وخاصة من قبل المدربين.

على سبيل المثال في حالة تأكيد المدرب على الفوز وليس أقل من ذلك، قد يتراكم الإحباط عندما لا يحقق اللاعبون هذا الهدف مما يؤدي إلى حدوث العنف، لهذا السبب فإن الحالة النفسية التي تنشأ في أذهان اللاعبين أمر أساسي لمنع أو حدوث العنف في الرياضة.

العنف في الرياضة

يمكن أن يرتكب العنف في الألعاب الرياضية من قبل المتفرجين أو اللاعبين، وفقًا لمجموعة واسعة من الدراسات البحثية، يمكن للمشاهدين التحريض على العنف الرياضي أو عكسه بناءً على الإشارات التي يقدمها لهم اللاعبون والمتفرجون الآخرون والمشجعون والمدربون.

في المعتاد يحصل المتفرجون على شعور بالثقة بالنفس والهوية الاجتماعية من فرقهم، وهذا يدفعهم إلى محاكاة سلوك هؤلاء اللاعبين لإظهار هويتهم، إن الاتصال بفريق معين هو الذي يخلق وحدة المجموعة بين اللاعبين والمشجعين والمدربين ومن ثم فهم يرون أن الفرق المتعارضة أعداء، إن تصور الفرق الأخرى على أنها أعداء يعزز العداء تجاه الجماعات المعادية ويمتد العداء إلى المؤيدين والموقع الجغرافي والأعراق والطبقة الاجتماعية المزعومة.

علاوة على ذلك، يمكن للمشاهدين الانخراط في العنف بسبب تعزيز الأعمال العدوانية من قبل اللاعبين أو المدربين أو الآباء أو وسائل الإعلام. على سبيل المثال عندما يصور لاعب أسلوب اللعب العدواني ويتم مكافأته بشكل كبير أو دفع مبلغ ضخم من الراتب.

يترتب على ذلك أن يقرأ المتفرجون مثل هذه الإشارات ويدعمون العدوانية أو ينخرطون في سلوكيات عدوانية أيضًا. ومع ذلك عندما يتم انتقاد السلوك العنيف من قبل اللاعبين من قبل الوالدين أو وسائل الإعلام أو المدربين، فإن المتفرجين ليسوا عرضة للانخراط في السلوكيات العنيفة.

في هذه الحالة يعتمد العنف في الرياضة على العقوبات أو المكافآت التي تُمنح لتعزيز الرياضة. وقال إن القيم والمهارات التي يدعمها المدربون تؤثر على كيفية لعب اللاعبين وتفاعلهم مع خصومهم في الميدان.

فى الاعاده نفس الموقف ينتقل إلى المتفرجين ومن ثم يتسبب في العنف أو منعه في الرياضة اعتمادًا على القيم التي يدعمها المدربون. وينخرط اللاعبون في عنف جسدي ضد الفرق الأخرى كاستراتيجية طورها المدربون لهزيمة الفرق المنافسة.

عندما يحدث ذلك قد يختار اللاعبون القتال بدلاً من اللعب وقد تمتد آثار المعارك إلى المشجعين وستكون الساحة بأكملها فوضوية، وبصرف النظر عن المتفرجين ، يمكن للاعبين أيضًا المشاركة في سلوكيات عنيفة أثناء المباراة أو بعدها غالبًا ما يتم التنفيس عن العنف في الألعاب الرياضية من قبل اللاعبين المنافسين.

جاء في نظرية التعلم الاجتماعي إن التعزيزات والعقوبات المطروحة هي التي تؤثر بطريقة أو بأخرى على حدوث أو عدم وجود العنف في الرياضة. عندما تتم معاقبة العنف في الرياضة، هناك احتمال ضئيل لتكرار نفس العنف.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق