وراثة لون البشرة عند الإنسان

كتابة: علا علي آخر تحديث: 19 مايو 2021 , 05:37

اختلاف لون البشرة بين الزوجين

تفسر قوانين مندل للوراثة طريقة أنتقال الصفات من النسل إلى الأبناء، وكيف أن الأطفال يمكن أن يرثوا فصفات من أبائهم المباشرين، ويمكن أيضًا أن يرثوا صفات من أجدادهم، ومع ذلك فإن وراثة لون البشرة في البشرة مازال أكثر تعقيدًا ولا يمكن تفسيره باستخدام قوانين مندل، لتداخل مجموعة من العوامل والجينات التي تؤثر على نوع وطريقة توزيع صبغة الميلانين في الجلد ، والتي ربما لم تكتشف جميعها حتى اليوم.

يتسائل الكثيرون هل يمكن لزوجين أن ينجبا طفلًا أفتح أو أغمق من لون بشرة كلًا منهما سواء كان لون بشرة كل منهما متشابه أو مختلفين؟ الإجابة القصيرة على هذا السؤال هي نعم، يمكن لأي زوجين أن ينجبا طفلًا ليس بين لون بشرتيهما، وهذا يتعلق بطريقة وراثة لون البشرة أو الجينات، حيث أنه لا يوجد جين واحد أو حتى عدد قليل من الجينات مسئولة عن منحنا لون بشرتنا، فهناك المئات من الامتدادات المختلفة للحمض النووي تعمل جميعها معًا لتحديد لون بشرتنا، لذلك فإنه قد يكون من المستحيل التنبؤ بلون بشرة الابن.

يمكن لبعض الجينات أن تؤثر تأثيرًا كبيرًا في ضبط لون البشرة، ويمكن أيضًا أن تساعد أفعالنا في تغيير طريقة قراءة الجسم للحمض النووي، على سبيل المثال فإن البقاء في الشمس يمكن أن يساهم في تنشيط الجينات التي تجعل بشرتنا أغمق.

الميلانين وعلاقته بلون البشرة

يمكن أن يختلف لون بشرة الإنسان من شبه شفاف إلى أسود تقريبًا، وتأتي هذه المجموعة من الألوان من كمية ونوع الصبغة المسماة الميلانين الموجودة في الجلد.

وهناك نوعان من الميلانين، هما:

  • يوميلانين: اليوميلانين هو صبغة سوداء أو بنية اللون وبشكل عام ، كلما زادت كمية مادة الإوميلانين في بشرتك ، كلما كانت بشرتك أغمق.
  • فيوميلانين:  والفيوميلانين صبغة حمراء أو صفراء، ويميل الأشخاص الذين يصنعون فيوميلانين أكثر من يوميلانين إلى أن يكون لديهم بشرة أفتح مع نمش.

ومثل العديد من السمات الأخرى ، تتحكم الجينات في كمية ونوع صبغة الميلانين في بشرتك، يعمل الإصدار الذي لديك من كل من هذه الجينات معًا والتي ورثتها من والديك، على تحديد شكل المنتج النهائي  وهو لون بشرتك.

يتكون الميلانين في خلايا خاصة تسمى الخلايا الصباغية، وهذه الخلايا موجودة في طبقة في الجلد تسمى البشرة،

هناك ثلاث طرق على الأقل يمكن أن ينتهي بها الأمر مع لون بشرة مختف:

  •  إحدى الطرق هي إذا كان الناس يصنعون صبغة أقل، والصبغة الأقل = بشرة أفتح.
  • طريقة أخرى هي عندما يكون لدى الناس عدد أقل من الخلايا الصباغية، وقلة الخلايا الصباغية تعني صبغة أقل بشكل عام وبشرة أفتح.
  • الطريقة الثالثة أكثر تعقيدًا بعض الشيء وتتعلق بنوع الصبغة التي يصنعها الشخص، فكما ذكرنا يوجد نوعان من الميلانين ( اليوميلانين والفيوميلانين) .

يميل الأشخاص الذين يصنعون الكثير من الفيوميلانين إلى أن تكون بشرتهم أفتح ، غالبًا بسبب النمش، حيث يحدث النمش عندما تتكتل الخلايا الصباغية معًا،  عادة ما تنتشر الخلايا الصباغية بشكل متساوٍ في الجلد، لكن عندما يتشكل النمش ، فإن بعض بقع الجلد تحتوي على الكثير من الخلايا الصباغية (النمش) والمناطق الأخرى تحتوي على كمية قليلة من تلك الخلايا أو لا تحتوي على أيًا منها على الإطلاق، وفي حالة عدم وجود الخلايا الصباغية ، يكون الجلد فاتحًا جدًا.

ما هي الجينات التي تحدد لون البشرة

كل شخص منا لديه نسختان من كل جين واحدة من تلك الجينات تأتي من الأب، والأخرى تأتي من الأم، ويطلق العلماء على الجينات المختلفة اسم الأليلات، وهذه الأليلات تنتقل من الآباء للأبناء ، حيث يرث الطفل لنفس الجين أليلين (من الأب والأم) وتعتمد الصفات التي تظهر في النهاية على قوة الأليلات التي ورثها ، فإذا ورث أليل سائد وأليل متنحي أو أليلان سائدان ستظهر الصفة السائدة، أما إذا ورث أليلين متنحيان ستظهر الصفة المتنحية.

لكن بالنسبة للون البشرة فإن وراثة لون البشرة معقدة أكثر بكثير من ذلك المفهوم البسيط لعلم الوراثة المندلية،حيث اكتشف العلماء أن العديد من الجينات متورطة في لون البشرة منها 3 جينات أساسية ، وتعمل تلك الجينات على تحديد كمية ونوع الميلانين الذي يظهر في بسرة النسل.

جين MC1R 

أحد هذه الجينات هو مستقبل الميلانوكورتين 1 (MC1R)، عندما يعمل جين MC1R بشكل جيد ، فإنه يحتوي على الخلايا الصباغية التي تحول الفيوميلانين (الصبغة الحمراء أو الصفراء) إلى يوميلانين، أما إذا لم يعمل بشكل جيد ، يتراكم الفيوميلانين.

معظم الأشخاص ذوي الشعر الأحمر و / أو البشرة الفاتحة جدًا لديهم نسخ من جين MC1R لا تعمل بشكل جيد، وهذا يعني أنهم ينتهي بهم الأمر بالكثير من صبغة الفيوميلانين في بشرتهم ، مما يؤدي إلى بشرة أفتح.

وهناك جينين آخرين من الجينات المسئولة عن تحديد لون الجلد تم اكتشافهما لأول مرة في الأسماك، حيث تم العثور على جين واحد في أسماك أبو شوكة والجين الآخر في سمك الزرد.

جين kit ligand

وجد الباحثون الذين يدرسون أسماك أبو شوكة أن جين يسمى كيت ليجند kit ligand (kitlg) كان مختلفًا بين أسماك الشوكة القاتمة والخفيفة، ووجدوا أيضًا أن البشر لديهم نسخ مختلفة من هذا الجين أيضًا، وتم اكتشاف أن وجود بعض الإصدارات من هذه الجينات يؤدي إلى ظهور بشرة أفتح في البشر.

وهناك حاجة لجين kit ligand لبقاء الخلايا الصباغية، لذلك إذا كان لدى شخص (أو الأسماك) نسخة من هذا الجين لا تعمل بشكل جيد ، فلن تنجو خلاياهم الصباغية أيضًا، وقلة الخلايا الصباغية تعني وجود صبغة أقل في البشرة وهكذا تصبح البشرة فاتحة.

جين SLC24A5

أيضًا وجد الباحثون الذين يدرسون سمك الزرد بخطوط فاتحة اللون جينًا آخر متورطًا في لون جلد الإنسان ، وقد أطلقوا عليه اسم SLC24A5، كان لدى السمكة ذات الخطوط الملونة الفاتحة نسخة من هذا الجين لم تعمل بشكل جيد، وعندما نظروا إلى البشر ، وجد الباحثون أن بعض الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة لديهم أيضًا نسخة سيئة العمل من هذا الجين أيضًا.

وعلى عكس الحال مع جين kitlg ، لا يعرف العلماء على وجه اليقين ما يفعله جين SLC24A5، حيث تشير بعض الدلائل إلى أنه قد يكون من المهم نقل الكالسيوم إلى الخلايا، وقد يكون الكالسيوم مهمًا لوجود المزيد من الميلانين في الخلايا.

اكتشف العلماء أن سكان شرق آسيا ذوي البشرة الفاتحة يحصلون على لون بشرتهم في الغالب من نسخة غير عاملة من جين kitlg ، واكتشفوا أيضًا أنه غالبًا ما يعاني الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة في شمال أوروبا من إصدار SLC24A5 الذي يعمل بشكل سيئ، كما يحصل عدد قليل من الأوروبيين الشماليين الباهتي اللون على لون بشرتهم من جين MC1R غير عامل.

على الرغم من أن هذه الجينات الثلاثة تساعد في تفسير الاختلافات في لون الجلد بين السكان ، فمن المحتمل أن هناك جينات أخرى لم يجدها العلماء بعد، ومازال العلماء يعملون بجد للعثور على الجينات التي تجعل الأشخاص المختلفين ضمن مجموعة ما لهم بشرة مختلفة عن غرهم من البشر.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق