ما هي نظرية الإثارة للتحفيز

كتابة: علا علي آخر تحديث: 16 ديسمبر 2021 , 02:19

ماهو التحفيز

ما الذي يدفعنا للقيام بكل ما نقوم به؟ إنه الحافز فهو الذي يدفعنا على التقدم دائمًا للأمام، وهناك العديد من نظريات الدوافع والحوافز التي تشرح طرق التحفيز، مثل نظرية الدافع والتي يمكن من خلالها فهم  الدوافع التي توجه السلوكيات التي توجه الإنسان نحو أهدافه، ومن النظر يات الأخرى التي فسرت عملية التحفيز نظرية الإثارة للتحفيز The Arousal Theory of Motivation وهذه النظرية تقترح أن الإنسان يمكن أن يندفع لأداء الأشياء من أجل الحفاظ على المستوى الأمثل من الإثارة الفسيولوجية.

إننا دائمًا نعتبر أن القلق أو التوتر أمر غير جيد لكن علماء النفس وجدوا أن إثارة الإنسان بدرجة ما يساعد على تحفيزه على إنجاز المهام.

لكن ما هو بالضبط المستوى الأمثل للتحفيز أو الإثارة المناسب لدفعك للإنجاز؟ حسنًا ، إنها تختلف من فرد إلى آخر، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى مستوى أعلى من الإثارة ، مما قد يحفزهم على البحث عن أنشطة مثيرة ومحفزة، وقد يكون أداء الأشخاص الآخرين أفضل مع مستويات استثارة أقل بكثير ، لذلك قد يشعرون بأنهم مضطرون للبحث عن أنشطة مهدئة ومريحة.

شرح نظرية الإثارة للتحفيز

الاستثارة هي أحد الجوانب الهامة اللازمة لعملية الانتباه والمعلومات، فالعواطف تعتبر من العوامل الأكثر أهمية و التي تعمل كمحفز لجلب سلوكيات معينة أو لدفعنا لعمل معين.

وفقًا لنظرية الإثارة للتحفيز ، يتمتع كل شخص منا بمستوى استثارة فريد مناسب له وحده يدفعه للإنجاز، وعندما تنخفض مستويات الإثارة لدينا إلى ما دون هذه المستويات الشخصية المثالية ، فإننا نسعى إلى نوع من التحفيز لرفعها.

على سبيل المثال : إذا انخفضت مستويات الإثارة لدى شخص ما بدرجة كبيرة جدًا فإنه يسعى إلى الذهاب لملهى مع الأصدقاء، وإذا أصبحت مرتفعة للغاية فإنه يصبح مفرط في التحفيز ، وقد يكون لديه الدافع في تلك الحالة لممارسة أنشطة مفيدة مثل المشي أو الاسترخاء أو حتى أخذ قيلولة، لأن الأبحاث أثبتت أن التغير البسيط في درجة الإثارة أو الارتفاع يمكن أن يؤثر بالسلب أو الإيجاب على مقدار تحفيزه لوصول لهدف ما.

وقد نجد أن نظرية الإثارة تشترك  في بعض القواسم المشتركة مع نظرية الحد من القيادة، ولكن بدلاً من التركيز على تقليل التوتر ، تقترح نظرية الإثارة أننا متحمسون للحفاظ على مستوى مثالي من الإثارة ليس قليل وليس كثير.[1]

نظرية الإثارة وقانون يركيس دودسون

وترتبط نظرية الإثارة بقانون يعرف باسم قانون يركيس دودسون Yerkes Dodson Law of Arousal، حيث يقترح قانون يركيس دودسون أن مستويات الإثارة المرتفعة يمكن أن تحسن الأداء حتى الوصول لنقطة معينة، لكن بعد تخطي تلك النقطة، فإن أدائنا قد يصبح سيء، وأن القلق أو التوتر قد يدفعنا لأداء أفضل، ويقانون يركيس دوديسون يعرف العلاقة بين مستوى الإثارة والأداء.

تم وصف قانون  Yerkes Dodson  لأول مرة في عام 1908 من قبل علماء النفس روبرت يركيس وجون ديلينجهام دودسون، حيث اكتشفا أنه يمكن استخدام الصدمات الكهربائية الخفيفة لتحفيز الفئران على إكمال متاهة ، ولكن عندما تصبح الصدمات الكهربائية قوية للغاية ، كانت الفئران تندفع نحو الداخل، وتتخذ اتجاهات عشوائية للهروب.

أظهرت التجربة أن زيادة مستويات التوتر والإثارة يمكن أن تساعد في تركيز التحفيز والانتباه على المهمة قيد البحث ، ولكن فقط عندما تصل الإثارة لنقطة معينة.

القلق الذي تشعر به قبل الامتحان هو أحد الأمثلة على كيفية عمل قانون Yerkes-Dodson. يمكن أن يساعدك المستوى الأمثل من التوتر في التركيز على الاختبار وتذكر المعلومات التي درستها ، ولكن الكثير من القلق من الاختبار يمكن أن يضعف قدرتك على التركيز ويجعل من الصعب تذكر الإجابات الصحيحة.

أيضًا يقدم الأداء الرياضي مثالًا رائعًا آخر على قانون يركيس-دودسون. عندما يكون اللاعب مستعدًا للقيام بحركة مهمة ، مثل صنع هدف أثناء مباراة كرة السلة ، فإن مستوى الإثارة المثالي يمكن أن يزيد من أدائه ويمكّنه من القيام بالتسديد، عندما يشعر اللاعب بالتوتر الشديد ، قد “يختنق” بدلاً من ذلك ويفتقد التسديدة.[2]

ما هو مستوى الإثارة المناسب للتحفيز

إذن ، كيف تحدد مستويات الإثارة المثالية؟ الشيء الأساسي الذي يجب تذكره هو أن هذا المستوى يمكن أن يختلف من مهمة إلى أخرى، فقد وجدت الأبحاث في عام 2007 ، على سبيل المثال ، أن مستويات الأداء تنخفض في وقت مبكر للمهام المعقدة مقارنة بالمهام البسيطة حتى مع الوصول لنفس مستويات الإثارة.

كم يعني هذا بالضبط؟ إذا كنت تقوم بمهمة بسيطة نسبيًا ، فأنت قادر على التعامل مع نطاق أكبر بكثير من مستويات الإثارة، من غير المرجح أن تتأثر المهام المنزلية مثل الغسيل أو تحميل غسالة الصحون بمستويات الإثارة المنخفضة جدًا أو العالية جدًا

أما  إذا كنت تقوم بمهمة أكثر تعقيدًا ، مثل العمل على ورقة في فصل دراسي أو حفظ معلومات صعبة ، فسيكون أداؤك أكثر تأثراً بمستويات الإثارة المنخفضة والعالية، فإذا كانت مستويات الإثارة لديك منخفضة جدًا ، فقد تنام قبل فعل اي شيء .

 يمكن أن تكون مستويات الإثارة المرتفعة مشكلة بنفس القدر الذي تسببه المستويات المنخفضة ، مما يجعل من الصعب التركيز على المعلومات لفترة كافية لإكمال المهمة.

 يمكن أيضًا أن يكون للإثارة المفرطة والقليل جدًا تأثير على الأنواع المختلفة من مهام الأداء الرياضي، في حين قد يحتاج لاعب كرة السلة أو لاعب البيسبول إلى التحكم في الإثارة المفرطة من أجل التركيز على أداء رميات أو ملاعب معقدة بنجاح ، قد يعتمد عداء المضمار على مستويات الإثارة العالية لتحفيز ذروة الأداء الرياضي ، ففي مثل هذه الحالات ، يلعب نوع المهمة ومدى تعقيد المهمة دورًا في تحديد المستويات المثلى للإثارة المطلوبة من أجل الوصول لحالة التحفيز التي تؤدي في النهاية لأداء المهام المطلوبة بنجاح.

السلوكيات التي تساعد في الإثارة للتحفيز

قد يكون الشخص الذي لديه احتياجات استثارة منخفضة وقد يحصل على هذا المستوى من خلال القيام ببعض الأنشطة البسيطة مثل الحياكة أو مشاهدة فيلم من أجل الحفاظ على مستويات الإثارة لديه، من ناحية أخرى ، قد يكون لدى الفرد الذي لديه احتياجات إثارة عالية الدافع للبحث عن أنشطة محفوفة بالمخاطر أو مثيرة مثل سباق الدراجات النارية أو القفز بالمظلات من أجل الحفاظ على مستوياته المثالية من التوتر والإثارة:

إذا كنت بحاجة إلى رفع مستويات الإثارة لديك ، فيمكنك:

  • الانخراط في نشاط بدني مثل الركض أو حتى تنظيف المنزل
  • اختلط مع الأصدقاء
  • جرب عمل شيئًا جديدًا ومثيرًا
  • شاهد فيلمًا مليئًا بالحركة

أما إذا كنت بحاجة إلى خفض مستويات الإثارة لديك حتى تستطيع التركيز على الهدف، فيمكنك القيام بأي من الأعمال الآتية:

  •  استمتع بهواية مريحة
  •  اقرأ كتاب
  • استحم خذ قيلولة

وبغض النظر عن احتياجات الإثارة لديك ، سيكون لديك الدافع للعمل من أجل إنجاز مهامك دائمًا، فإذا كنت بحاجة إلى مزيد من الإثارة ، فستتابع الإجراءات المصممة لرفع تلك المستويات، أما إذا كنت بحاجة إلى القليل ، فستبحث عن طرق للهدوء والاسترخاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: