فوائد العفو عند المقدرة .. وأمثلة وقصص للعفو

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 27 مايو 2021 , 00:33

تعريف العفو عند المقدرة

إن العفو هو التجاوز عن الذنب ويكون عندما يتم ترك العقاب عليه مع المقدرة، فإن من الأخلاق العظيمة التي تعز صاحبها هي العفو عند المقدرة، أي العفو عن المسيء في حال القدرة على معاقبته، فإذا كانت المعاقبة هي جوهر العدل بينما العفو يكون قمة الفضل، وإن هذا الخلق الكريم هو الذي حث عليه القرآن الكريم فقال تعالى : : {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}.

فوائد العفو عند المقدرة

إن الله سبحانه وتعالى شرع القصاص في الجنايات ولكنه فضل العفو على القصاص لمَ له من فوائد عظيمة تعود للفرد وعلى المجتمع وتتجلى فوائد العفو كما يلي:

  • إن العفو فيه إصلاح أما القصاص فلا يكون فيه عفو ولا إصلاح، وإن في القصاص ممكن أن يظلم المرء فيتعدى أكثر من حقه وإن الله سبحانه وتعالى لا يحب الظالمين، كما قال تعالى: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ}.
  • إن العافين لهم أجر عظيم عند الله جل وعلا وهو وعد عظيم يجدونه في الآخرة خير مما كانوا يحصلون عليه في الدنيا.
  • العفو عند المقدرة فيه العزة والشرف للعافين، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ، إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ لِلَّهِ إلَا رَفَعَهُ اللَّه» .
  • إن العفو عند المقدرة يتجلى فيه الدفع بالتي هي أحسن، وهو من الأمور الهامة التي تعمل على إزالة العداوة من المعتدي حتى يستحي من نفسه على ما فعله ويصير صديقاً حميماً لمن آذاه، قال الله تعالى: {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} .
  • إن العفو عند المقدرة يكسب الفرد نعمة أن يعفو الله عنه لأنه قد عفا عن إخوانه المسلمين، قال تعالى: {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } .
  • إن العفو عند المقدرة يكون نابعاً من الإيمان الداخلي الموجود عند المؤمن فهو إيمان راسخ بعيداً عن الظلم والشرك وظلم المرء لنفسه، فهذا العفو النابع من الإيمان يدفع بالناس إلى المحبة فيما بينهم، بدل أن يتشاغلوا بينهم ويتربص كل واحد منهم للآخر حتى لا يغدوا لقمة سائغة لأعدائهم.
  • إن العبد الذي يتصف بصفة العفو عند المقدرة يكون قد امتثل بأوامر الله سبحانه وتعالى فقال تعالى في كتابه العزيز:  {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ } .
  • من تقلد بصفة العفو يكون قد اتصف بصفات أصحاب الجنة التي عرضها السموات والأرض، فقال الله سبحانه وتعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} .
  • إن من يتصف بالعفو يكون صبوراً وحليماً ويتقلد منصب القدوة للناس ويستحق أن يكون قائداً بسبب حلمه وصبره، فالعفو يكسبه رحابة الصدر والسريرة وتبتعد نفسه عن الحقد والعقد النفسية والبعضاء للآخرين. [1]
  • إن في العفو رحمة بالمسيء وتقديراً لجانب ضعفه البشري بالإضافة إلى امتثال العبد لأوامر الله.
  • إن العفو يساهم بتوثيق الروابط الاجتماعية التي تكون معرضة دائماً إلى الوهن والضعف بسبب الانفصال والانفصام والذي يكون ناتجاً عن سوء المعاملة لبعضهم البعض وجناية بعضهم على بعض.
  • إن العفو يكون سبب للتقوى، قال تعالى: وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُم .
  • إن في العفو السكينة والطمأنينة النفسية.
  • بالعفو يتصدر العبد المنزلة الرفيعة والمحبة عند الله سبحانه وتعالى وعند الناس.[2]

العفو عند المقدرة من شيم الكرام

نعم فهي صفة من الصفات الهامة، وهي من شيم الأنبياء والرسل، فنجد أن نبي الله يوسف عليه السلام قد عفى عن إخوته الذين حاولوا أن يقتلوه ورموه في البئر، وعملوا على تفرقته وإبعاده عن أبيه وهو صغيراً، فعفا عنهم عند القدرة على الانتقام منها، قَالَ سبحانه وتَعَالَى عن يوسف عليه السلام أنه قال: ﴿ قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾، وإن نبينا عليه الصلاة والسلام أيضاً قد عفا عن قريش وأهل مكة على الرغم من أذيتهم له وتعذيبهم ولم يكتفوا بذلك بل قد طردوه من أحب الأرض إلى قلبه وهو مكة المكرمة، فهي وطنه وأرضه، ولكنه لم ينتقم منهم أبداً وخاصة عندما فتح مكة بل عفا عنهم وأكرمهم، وإن العفو عند المقدرة هي من أسماء الله الحسنى جل وعلا، فعلينا أن نقتبس من معاني أسماء الله الحسنى وأن نتخلق بأخلاقها فقد قال الله تعالى : ﴿ إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا ﴾. [3]

قصة العفو عند المقدرة

هناك قصص كثيرة عن العفو وهي الصفة التي اتصف بها الأنبياء والكثير من السلف الصالح ولكننا في هذا المقال سنتطرق إلى بعض القصص عن العفو لرسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام:

  • ان النبي صلى الله عليه وسلم نائمًا في ظل شجرة، فإذا برجل من الكفار يهجم عليه، وهو ماسك بسيفه ويوقظه، ويقول: يا محمد، من يمنعك مني. فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم بكل ثبات وهدوء: (الله)، فاضطرب الرجل وارتجف، وسقط السيف من يده، فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم السيف، وقال للرجل: (ومن يمنعك مني؟)، فقال الرجل: كن خير آخذ. فعفا النبي صلى الله عليه وسلم عنه. (متفق عليه).
  • وضعت امرأة يهودية السم في شاة مشوية، وجاءت بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقدمتها له هو وأصحابه على سبيل الهدية، وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرد الهدية، لكن الله – سبحانه – عصم نبيه وحماه، فأخبره بالحقيقة، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بإحضار هذه اليهودية، وسألها: (لم فعلتِ ذلك؟ فقالت: أردتُ قتلك. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (ما كان الله ليسلطكِ عليّ)، وأراد الصحابة أن يقتلوها، وقالوا: أفلا نقتلها؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (لا)، وعفا عنها. (متفق عليه).

أمثلة العفو عند المقدرة

إن هناك قصص وأمثلة كثيرة عن العفو عند المقدرة منها:

  • كان هناك أحد الصالحين الذي طلب من خادمه أن يحضر له ماءاً ليتوضأ فجاء الخادم بالماء وكان ساخناً جداً ولكنه من غير قصد قد وقع من يده على رجل الرجل فقال الرجل وهو غاضب: أحرقتني، وأراد معاقبته ولكن الخادم قد رد عليه وقال: يامعلم الخير ومؤدب الناس ارجع إلى ما قال الله تعالى، قال الرجل الصالح: وماذا قال تعالى؟،قال الخادم: لقد قال تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}، قال الرجل: كظمتُ غيظي، قال الخادم:  {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}، قال الرجل: عفوت عنك، قال الخادم : {وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}. قال الرجل: أنت حُرٌّ لوجه الله.
  • في يوم من الأيام أرد معن بن زائدة أن يقتل مجموعة من الأسرى كان قد أسرهم في أحد المعارك فقال له أحدهم: نحن أسراك وبنا جوع وعطش فلا تجمع علينا الجوع والعطش والقتل، فقال مُعَن: أطعموهم واسقوهم. فلما أكلوا وشربوا، قال أحدهم: لقد أكلنا وشربنا، فأصبحنا مثل ضيوفك، فماذا تفعل بضيوفك؟، فقال لهم: قد عفوتُ عنكم.[4]
  • أخرج البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “استأذن الحُرُّ بن قيس لِعُيَيْنة، فأذن له عمر، فلمَّا دخل عليه قال: هِيْ يا بن الخطاب، فوالله ما تعطينا الجزل (أي: العطاء الكثير)، ولا تحكم بيننا بالعدل، فغضب عمر حتى همَّ به، فقال له الحُر: يا أمير المؤمنين، إنَّ الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ [الأعراف: 199]، وإنَّ هذا من الجاهلين، والله ما جاوزها عمرُ حين تلاها عليه، وكان وقَّافًا عند كتاب الله”.
  • قال أبو ذر رضي الله عنه لغلامِه: “لِمَ أرسلتَ الشاة على عَلف الفرَس؟”، قال: أردتُ أن أَغِيظك، قال: “لأجمعن مع الغيظ أجرًا؛ أنت حرٌّ لوجه الله تعالى”.
  • سبَّ رجلٌ أبا هريرة، فلمَّا انتهى قال له أبو هريرة رضي الله عنه: “انتهيتَ، قال الرجل: نعم، وإن أردتَ أن أزيدك زِدتُك، فقال أبو هريرة: يا جارية، ائتني، فسكن الرَّجل، وقال في نفسه: بماذا سيأمرها؟ فقال: أبو هريرة ائتني بوضوءٍ، فتوضأ أبو هريرة وتوجَّه إلى القِبلة، فقال: اللهم إنَّ عبدك هذا سبَّني، وقال عنِّي ما لم أعلمه من نفسي، اللهمَّ إن كان عبدك هذا صادقًا فيما قال عنِّي، اللهم فاغفر لي، اللهم إن كان عبدك هذا كاذبًا فيما قال عنِّي، اللهم فاغفر له، فانكبَّ الرجل على رأس أبي هريرة رضي الله عنه يُقَبِّلُها”.[5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق