ما معنى طبيب مقيم ؟ ” والفرق بينه وبين الأطباء الأخرين

كتابة: علا علي آخر تحديث: 30 مايو 2021 , 09:32

معلومات عن المجال الطبي

المجال الطبي واسع ومتعدد الأوجه تمامًا مثل تعقيدات جسم الإنسان،حيث تشمل  تخصصات الأطباء كل مجال من مجالات الطب ، وذلك لتلبية احتياجات مجال معين من الرعاية، كما أن الطبيب حتى بعد التخرج من الجامعة يجب أن يتدرج في المجال قبل أن يحصل على لقب اخصائي لذلك تختلف مسميات الاطباء، تبعًا لتدرجه الوظيفي في مجال الطب.

وبوجه عام فإن تخصصات مجال الطب الرئيسية هي :

  • الحساسية والمناعة
  • التخدير
  • الجلدية
  • الأشعة التشخيصية
  • طب الطوارئ
  • طب الأسرة
  • الطب الباطني
  • طب الأعصاب
  • أمراض النساء والتوليد
  • طب العيون
  • طب الأطفال
  • الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل
  • الطب النفسي
  • الجراحة
  • المسالك البولية

ما معنى طبيب مقيم

الطبيب المقيم Resident Doctor هو خريج كلية الطب ويعمل طبيب تحت التدريب ومشارك في برنامج التعليم الطبي العالي وتشير مرافق الرعاية الصحية عادة إلى الأطباء المقيمين على أنهم “مقيمون” ويسمى المقيم في السنة الأولى له بطبيب الامتياز.

يعمل المقيمون في المستشفيات أو مكاتب الأطباء لمواصلة تعليمهم وتدريبهم في مجال الطب الذي يريد أن يتخصص به حتى يصل على لقب متخصص، ويجوز للمقيم العمل بهذه الطريقة لمدة ثلاث إلى سبع سنوات ، وهي فترة تعرف باسم الإقامة.

وخلال فترة عمله كمقيم ، يقدم الطبيب الرعاية المباشرة للمرضى، ويتضمن ذلك تشخيص الحالات الصحية وإدارتها وعلاجها.

و يشرف الأطباء المتخصصين وكذلك كبار المقيمين في أي منشأة طبية على كل مقيم، يبدأ المقيمون الصغار عمومًا عملهم تحت كثير من الإشراف ومهام أقل تعقيدًا، ثم تزداد مسئولياته مع اكتساب الخبرة والتعليم العمل مع المزيد من الحالات وتحت إشراف مزيد من المختصين.

وفي المملكة العربية السعودية عادة ما يعمل الطبيب المقيم بنظام التعاقد مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة، وتكون مدة التعاقد وفقًا للقانون 5 سنوات، حتى الحصول على تخصص في إحدى التخصصات الطبية المعروفة.

ماذا يفعل الطبيب المقيم

يعمل المقيم في بعض أقسام المستشفى مثل وحدات العناية المركزة وأقسام الطوارئ وغرف العمليات وأجنحة المرضى العامة، يقوم الأطباء المشرفون بتعليم الأطباء المقيمين من خلال :

  • تفسير الاختبارات التشخيصية أمامهم.
  • إعطائهم بعض الفحوصات ليقوموا بها.
  • تنفيذ الإجراءات الطبية أمامهم.

وخلال فترة العمل تحدث عمليات تعليم الطبيب المقيم عبر الجولات فعادة ما يقوم الطبيب المختص بالمرور على الحالات التي تحتاج للرعاية وتقديم العلاج لها والحكم على مدى شفائها وإدخال أي تعديلات على العلاج، وخلال تلك الجولات يشارك المقيم مع المختص في متابعة الحالات بهدف التعلم.

يمكن للطبيب المقيم أيضًا العمل في العيادات الخارجية أو مكاتب الأطباء، حيث يعمل معه مباشرةً أثناء الفحوصات والعلاجات.

وبالإضافة إلى العمل مع المرضى والأطباء الآخرين ، يواصل المقيمون أيضًا تعليمهم من خلال حضور المؤتمرات والندوات الرسمية.

أسباب زيارة المريض لطبيب مقيم

قد يزور المريض الطبيب المقيم  كجزء من زيارته للمستشفى أو عيادة الطبيب، حيث أن المقيم جزء من فرق الرعاية الصحية ويعمل  مع المرضى المعينين للطبيب المختص المشرف عليه وفي كثير من الحالات ، يكون لدى المقيم وقت أطول من الأطباء المشرفين للتحدث مع المرضى والتعرف على أوضاعهم الصحية بالتفصيل وتسجيل كل تفاصيل تاريخهم المرضي وتاريخ عائلاتهم، حيث قد لا يملك الطبيب المختص الوقت الكافي لعمل ذلك الاجراء.

بعد ذلك  يقوم الأطباء المشرفون وكبار المقيمين بمراجعة عمل المقيم المبتدئ ، مما يعني أن العديد من المهنيين الطبيين قد يعملون في حالة المريض الواحد، بالإضافة إلى ذلك ، يشارك المقيمون الذين تخرجوا مؤخرًا من كلية الطب في التعليم المستمر ، لذا فإن معرفتهم تأتي من أحدث المصادر والمراجع الطبية، لذلك يمكن للمقيمين أيضًا المساعدة في الإجراءات العلاجية، وبالتالي توفير رعاية أسرع والقضاء على الحاجة إلى زيارات مكتبية متعددة للمستشفى أو للطبيب المختص.

تعليم الطبيب المقيم

إن أي طبيب مقيم يجب أن يكون قد أنهى دراسته في أي كلية طبية وحصل على شهادة بكالوريوس في الطب أو ما يعادلها، خلال كلية الطب ، يحصل الطلاب عادةً على خبرة سريرية مباشرة ، مما يعني أنهم يعملون مع المرضى في بعض القدرات الخاصة بمهنة الطب، ويمكن أن تشمل الخبرة السريرية في كلية الطب ما يلي:

  • تسجيل التاريخ الطبي للمريض
  • أداء الفحوصات الطبية وتفسيرها
  • التواصل مع المرضى وأسرهم ومهنيي الرعاية الصحية الآخرين
  • طلب وتفسير الفحوصات التشخيصية للمريض.[1]

الفرق بين الطبيب المقيم والأطباء الأخرين

يختلف المقيم عن الأطباء الآخرين في المدة التي قضاها في العمل بعد التخرج، فالطبيب المقيم عادة ما يكون حديث التخرج من كلية الطب، ويجب أن يستمر في التدريب والدراسة حتى يحصل على التخصص في إحدى التخصصات الطبية السابق ذكرها، أو يصبح ممارس عام، ويستغرق المقيم عادة من 7 إلى 9 سنوات أخرى على الأقل ليكون قادرًا على ممارسة العمل كأخصائي بالمستشفى.

الفرق بين الطبيب المقيم والممارس العام

يشير مصطلح المارس العام General Practitioner للطبيب الذي تم تدريبه بالفعل في مجموعة واسعة من الإجراءات الطبية ، بينما لكنه لم يخضع لتدريب تخصصي في مجال معين من مجالات الطب بعد إكماله، لكنه حصل على نفس التدريب الطبي الأساسي للطبيب بما فيها فترة تدريب الطبيب المقيم.

بويمكن للمارس العام أن يقوم بشخيص وعلاج المرضى والعناية بهم، وهو مؤهل لوصف الأدوية والقيام بالإجراءات الطبية البسيطة والعمليات الجراحية الصغرى.وعادة ما يعرف الممارس العام باسم “طبيب الرعاية الأولية” الخاص بالمريض.

يدير كل طبيب رعاية أولية سجلات الرعاية الصحية الخاصة بمرضاه ويتم إخطارهم بأي علاج طبي يتلقاه المريض، حيث يهتم الأطباء الممارسين بالصحة العامة لمرضاهم ، لكنهم ليسوا متخصصين في أي مجال من مجالات الطب أو الحالة الطبية.

وبناءً على ما يقدمه مرضاهم ، يقومون بإجراء التشخيصات الأولية ، وفي كثير من الحالات ، لديهم القدرة على علاج الحالات بأنفسهم، وفي بعض الأحيان ، لا يتمكن الأطباء من الوصول إلى تشخيص معين لحالة المريض، فإذا حدث هذا ، وكذلك إذا كان الأطباء الممارسين غير قادرين على علاج حالة ما لأنهم يفتقرون إلى المهارات المتخصصة والموارد والتدريب ، فقد تتم إحالة المرضى إلى طبيب اختصاصي أو استشاري.

والفرق الرئيسي بين الممارس العام والمقيم أن الممارس العام لا يعمل تحت إشراف الإخصائي بينما المقيم قد يعمل تحت إشراف الفريق الأعلى منه في سنوات الخبرة بما في ذلك الممارس العام أو الأخصائي او الاستشاري، وعادة قبل أن يكون الطبيب ممارس عام، فإنه يقضي فترة 3 سنوات على الأقل يعمل فيها كطبيب مقيم.

كما أن أحد الفروق الأساسية بينهما تشمل فترة العمل في المهنة، فالطبيب المقيم يبدأ العمل بعد التخرج مباشرة، أما الممارس العام يحتاج من سبعة إلى 15 عامًا بعد التخرج ليصبح ممارس عام، وعادة ما يتم تجديد مناهج الممارسين الدراسية باستمرار لتتماشى مع أحدث التطورات الطبية ، والبحوث ، ومخاوف الصحة العامة ، واحتياجات المجتمع.

وعادة ما تكون اجبات الممارس العام واسعة تتضمن بعض مهام الممارس العام ما يلي:

  • التطعيمات
  • الاختبارات الروتينية
  • الفحوصات الصحة العقلية
  • رعاية مرضى الأمراض المزمنة (طويلة الأمد)
  • يكون مرجع للطبيب المتخصص
  • المتابعة الدورية لبعض المرضى [2]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق