سبب رسم الأطفال بوجوه قبيحة في لوحات العصور الوسطى

كتابة: menna samir آخر تحديث: 15 يونيو 2021 , 12:30

الفن في العصور الوسطى

تُعرف فترة الألف سنة الزائدة بين تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى إمبراطوريات شرقية وغربية في القرن الرابع الميلادي وبدايات عصر النهضة في أوروبا باسم فترة العصور الوسطى حيث يشمل العصر العديد من الأساليب والفترات الفنية بما في ذلك المسيحية والبيزنطية المبكرة والأنجلو سكسونية والفايكنج والكارولينجيون والرومانيسكي والقوطي وخلال فترة العصور الوسطى تم توحيد الفنون العلمانية المختلفة من قبل الكنيسة المسيحية والفنون المقدسة المرتبطة بها.

  • تتضمن هذه الفترة الفنية الرائعة زخارف مرسومة من سراديب الموتى في روما وآثار بيزنطية كبيرة مثل آيا صوفيا في القسطنطينية وفسيفساء شهيرة في رافينا ومخطوطات مضيئة وأعمال معدنية لفن Insular في أيرلندا وبريطانيا مثل Lindisfarne Gospels .
  • كما تشتمل على العاج والمخطوطات ومشاريع البناء الخاصة بالسلالات الكارولنجية والأوتونية التي أنتجت آثاراً مثل كنيسة شارلمان بالاتين في آخن وتشمل الأعمال البارزة الإضافية في هذه الفترة العمارة الرومانية مثل الكاتدرائية في سانتياغو دي كومبوستيلا في إسبانيا والكاتدرائيات القوطية العظيمة في أميان وريمس ونوتردام في باريس مع منحوتات الواجهة والزجاج الملون وقطع المذبح والكنوز والمخازن والأثواب المطرزة.
  • تضمنت الثقافة المرئية المتطورة العديد من الوسائط العمارة والنحت والرسم والمنسوجات والأضرحة والعاج ولا تزال أعمال العصور الوسطى مجالاً غنياً للدراسة للباحثين المهتمين بمواضيع متعددة التخصصات مثل التاريخ الاقتصادي والدراسات السياسية والدينية ووضع المرأة في مجتمع القرون الوسطى.[3]

خصائص الفن في العصور الوسطى

  • العالم الكلاسيكي: احتفظ فن العصور الوسطى المبكر ببعض أشكاله وتقنياته من الماضي وخاصة من العالم الكلاسيكي لكنه طور أيضاً أشكالاً وتقنيات جديدة غيرت عالم الفن إلى الأبد.
  • الصور ثلاثية الأبعاد: استمتع فنانون العصور الوسطى الأوائل بإنشاء منحوتات بارزة منحوتات تبرز من خلفية مثل الصور ثلاثية الأبعاد باستخدام العاج كوسيط وقاموا بنحت تصميمات معقدة بعناية على الألواح وأغلفة الكتب والصناديق والأشياء التعبدية وحتى الأبواب وكان موضوعهم دائماً مسيحياً ويصور حياة يسوع وموته وقيامته ومشاهد من العهد القديم والرمزية المسيحية.
  • الفسيفساء: عمل فنانو العصور الوسطى الأوائل أيضاً بأشكال قديمة مثل اللوحات الجدارية والفسيفساء خاصة في تزيين الكنائس والقصور واللوحات الجدارية عبارة عن لوحات مائية يتم إجراؤها على جص مبلل والفسيفساء عبارة عن صور متقنة تم إنشاؤها من آلاف القطع من الحجر والزجاج الملون وتصور هذه الأعمال الفنية عادةً القديسين والمشاهد المسيحية بما في ذلك السيدة العذراء مريم وصعود يسوع.
  •  الناحية المعمارية: تكشف الكنائس والقصور المزينة بهذا النوع من الفن عن مزج التأثيرات الشائعة في عالم العصور الوسطى المبكرة ومن الناحية المعمارية تعرض هذه المباني عناصر رومانية مثل الأعمدة والأقواس ومخططات الأرضيات ولكنها تضيف ميزات جديدة مثل الأبراج وأقبية السقف المتخصصة والأقبية أو غرف الدفن.
  • العمل الغربي: شهدت الفترة الكارولنجية في ظل حكم شارلمان أيضاً إدخال العمل الغربي وهو قسم طويل على الواجهة الغربية للكنيسة التي تضم برجين متماثلين والعديد من الأبواب والنوافذ المقوسة في الخارج وغالباً ما تكون كنيسة صغيرة دهليز وبعض صالات العرض بالداخل ويقدم دير كورفي في ألمانيا مثالاً رئيسياً على العمل الغربي.[4]

لماذا تبدو لوحات الأطفال بشعة ومخيفة في العصور الوسطى

كان فناني العصور الوسطى أقل اهتماماً بالواقعية وعدم الاهتمام بالمذهب الطبيعي وقد انحرفوا أكثر نحو التقاليد التعبيرية وقد تكون كلمة قبيحة ضعيفة جداً بالنسبة للأطفال في العصور الوسطى حيث يبدو هؤلاء الأطفال وكأنهم رجال صغار مرعبون لديهم آراء قوية حول قواعد اتحاد الإسكان.

  • كل الأشياء الفنية في العصور الوسطى كان لها علاقة بيسوع في ذلك الوقت حيث طلبت الكنيسة معظم صور الأطفال والرضع ولم يريدوا فقط أي طفل عجوز لقد أرادوا الطفل يسوع أو أطفال آخرين من الكتاب المقدس وقام ماثيو أفريت أستاذ تاريخ الفن في جامعة كريتون الذي قام بتحرير مختارات The Early Modern Child in Art and History لمعرفة سبب كثرة هذا الاتجاه نحو الأطفال كبار السن عمداً خلال العصور الوسطى وما سبب هذا التحول خلال العصور الوسطى.
  • وقال إن فناني العصور الوسطى اشتركوا في مفهوم الهومونكولس homunculus الذي يعني حرفياً “الرجل الصغير” أو الاعتقاد بأن يسوع ولد “مكتمل التكوين ولم يتغير”.
  • وأصبح هذا الطفل يسوع ذو المظهر الجليدي والمظهر البالغ هو المعيار لجميع الأطفال وهو نموذج ظل عالقاً في العصور الوسطى لأن الفنانين في ذلك الوقت كان لديهم نقص في الاهتمام بالطبيعة وانحرفوا أكثر نحو التقاليد التعبيرية ولكن خلال عصر النهضة ازدهر الفن غير الديني وأراد الرعاة الأثرياء صوراً لأطفالهم لطيفة وليست قبيحة وإضافة المزيد من الاهتمام بالواقعية.[1][2]

فن النحت في العصور الوسطى

كما ابتكر فنانون العصور الوسطى الأوائل وطوروا أشكالاً وتقنيات فنية جديدة وكان تشغيل المعادن على سبيل المثال أحد تخصصاتهم حيث عمل الأنجلو ساكسون والكلت من الجزر البريطانية على الذهب والمعادن النفيسة الأخرى وابتكروا كل شيء من المجوهرات والأحزمة الفاخرة إلى خوذات وأسلحة المعركة وقد تم اكتشاف العديد من الأمثلة في موقع دفن يسمى Sutton Hoo.

هذه الأشياء مزخرفة للغاية ومغطاة بأنماط معقدة وزخارف حيوانية وعندما أصبحت هذه المجموعات مسيحية استخدموا مهاراتهم في صناعة المعادن لإنشاء كل شيء من أغلفة الكتب وأضرحة الكتب إلى الصلبان والكؤوس والأطباق (الأطباق الصغيرة) المستخدمة في العبادة المسيحية وتتميز العديد من هذه العناصر بمنحوتات إغاثة دقيقة لموضوعات مسيحية بالإضافة إلى أنماط تقليدية ومجوهرات ثمينة.

المخطوطات المضيئة:

  • كان تخصص آخر من أوائل العصور الوسطى هو المخطوطات المضيئة كُتبت هذه النسخ المكتوبة بخط اليد من الأناجيل وغيرها من كتب الكتاب المقدس على رق مصنوع من جلود الحيوانات باستخدام مزيج من الحبر والطلاء.
  • عادة ما كان رسامو المخطوطات رهباناً مسيحيين أولاً في الجزر البريطانية ثم في القارة الأوروبية لاحقاً وقاموا بتزيين أعمالهم بمشاهد مصغرة من الكتب المقدسة ورموز مسيحية وأنماط تجريدية معقدة مماثلة لتلك الموجودة في الأعمال المعدنية الأنجلو ساكسونية.
  • هذه المخطوطات ملونة وفخمة وغالباً ما تكون مغطاة بالذهب والعاج والأحجار الكريمة وتشمل الأمثلة على المخطوطات المزخرفة في العصور الوسطى المبكرة كتاب دورو وكتاب كيلز وإنجيل ليندسفارن وإنجيل شارلمان للتتويج وإنجيل لينداو.[4]

الفن في عصر النهضة

كيف جعل عصر النهضة الأطفال أجمل من جديد؟ لم يرغب الناس في أن يبدو أطفالهم مثل الرجال المخيفين ويقول أفريت أستاذ تاريخ الفن في العصور الوسطى “إننا نرى فناً أقل للطبقة الوسطى أو حتى عامة الناس”.

بمجرد أن حدث عصر النهضة بدأ ذلك في التغيير مع ازدهار الطبقة الوسطى في فلورنسا وتمكن الناس من تجميل صور أطفالهم مع توسع البورتريه وأراد الناس أن يبدو أطفالهم وكأنهم أطفال لطيفون بدلاً من أشباه البشر القبيحة ولقد غيّر ذلك معايير الكثير من الفن بما في ذلك تصوير يسوع.

يقول أفريت: في عصر النهضة هناك اهتمام جديد بملاحظة الطبيعة وتصوير الأشياء كما تُرى بالفعل بدلاً من المواقف التعبيرية للفن السابق وشمل ذلك أطفالاً أكثر واقعية مع أفضل الميزات المستمدة من أناس حقيقيين.

أصبح الأطفال يُنظر إليهم على أنهم أبرياء:

  • كما يحذر أفريت أستاذ تاريخ الفن من قراءة الكثير في الدور المتغير للأطفال في عصر النهضة حيث إن الآباء لم يحبوا أطفالهم في اللوحات في العصور الوسطى بهيئة مختلفة عما كان يحب الآباء في عصر النهضة ولكن خلال عصر النهضة كان هناك تحول جاري في فكرة الأطفال من بالغين صغار إلى مخلوقات بريئة بشكل فريد.
  • كما تغيرت مواقف الكبار تجاه الأطفال كذلك تغيرت صور الكبار للأطفال: الأطفال القبيحون أو الأطفال الأبرياء هم انعكاس لكيفية تفكير المجتمع في أطفالهم والفن وأهدافهم كآباء.[2]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق