فوبيا الخوف من الحيوانات وكيفية التغلب عليها

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 20 يوليو 2021 , 22:34

ما هي فوبيا الحيوانات

فوبيا الخوف من الحيوانات أو Zoophobia تعتبر نوع من أنواع الخوف والقلق التي يصاب بها الشخص بسبب الإحساس بالخوف نتيجة  لرؤيته أي حيوانات أو لمجرد التفكير بها ، تعتبر الفوبيا بوجه عام من أكثر حالات النفسية والعقلية أنتشاراً ، حيث تؤثر العديد من البالغين في كل أنحاء العالم ، تحدث في مرحلة ما من حياتهم ، الفوبيا هي الرهاب والخوف القوي  أو القلق بشأن أمر أو موقف معين ، وتحدث نتيجة للكثير من المسببات مثل الحيوانات ورؤيتها أو البعض من رؤية  الدم أوالإبر أو فوبيا الارتفاعات ، أو الأماكن المغلقة ، ومع هذا ، ينتاب الشخص المصاب الإحساس بالخوف والقلق الذي يفوق  بكثير الوضع الفعلي للموقف أو للأمر.[1]

سبب فوبيا الحيوانات

في 2015  قد أوضح باحثون من ألمانيا أن ما يقرب من حوالي 10% من الأشخاص من الذين يعيشون في ألمانيا لديهم فوبيا  معينة  والتي قد تكون ظهرت في طفولتهم أو عند الكبر ، فإن  فوبيا  الحيوان والخوف من المرتفعات هما من أكثر أنواع الفوبيا  أنتشاراً و شيوعًا ، ولا يزال حتى الآن لا يعرف أسباب أنواع الفوبيا الأخرى الغير مفهومة بشكل واضح ، ويمكن لأي إنسان أن يصاب بالفوبيا بعد خبرة معينة أو مخيفة بشكل معين ، أيضًا ، قد يتبنى الطفل أو يأخذ الطفل الفوبيا من رؤية هذا النوع من الخوف لدى أحد الوالدين أو  لدى أي من أفراد الأسرة ، أحد الأمثلة على ذلك هو نمو الخوف من الكلاب بعد مثلاً التعرض لعضة كلب خلال  الطفولة.

على الرغم من أن الإنسان يمكن أن يصاب بفوبيا  معينة في أي مرحلة من عمره  ، إلا أن أغلب  أنواع الفوبيا المعروفة تحدث خلال  الطفولة ، وكذلك البعض يصاب بفوبيا معينة ومع مرور الوقت وبمرور مرحلة عمرية معينة تختفي تماماً ، ولكن قد يكون هناك البعض يظل لديه هذا الخوف لمرحلة البلوغ ، لذا فالسبب الحقيقي للخوف من الحيوانات قد يكون في الطفولة ومع الوقت يمر الأمر وتتحسن الأمور ، ولكن أن ظهرت أسباب تدعم هذا الخوف يمكن أن تظهر الفوبيا حتى في سن البلوغ.

كيفية التغلب على فوبيا الخوف من الحيوانات

  • يج عدم تضخيم الإحساس بالخوف من خلال قو الكلمات التي تزيد منه مثل أنا خائف ، أخشى أن أصاب بشيء بسبب هذا الحيوان ،فالتعزيز السلبي يقنع الشخص البالغ أكثر من أن هناك أمر قد يدفعه للإحساس بالخوف.
  • لا تجبر الشخص الخائف للاقتراب من أي حيوان أكثر مما هو يرغب في ذلك ، هذا لن يحقق المرغوب به على الإطلاق  ، لكن الأفضل هو البقاء في الخلف وتشجيعه ، وأهم أمر الأبتعاد عن أي نقد سلبي.
  • يمكن أن تدعهم يشاهدون الأخرين وكيف يتعاملوا مع الحيوانات ، لأن هذه الطريقة تمنح الشعور بالراحة والأمان ، يكون هذا في أغلب الأوقات كافياً للتغلب على الفوبيا.
  • لا يجب أن يسخر أبداً من خوف الشخص ، بل يجب تشجيعه برفق وشجعه على مد يده ومحاولة لمس الحيوان فقط.
  • إذا حاولت تشجيع سواء الباغين أو الأطفال على القدوم بقرب من الحيوانات ، وكان رغبة لذلك ، الأفضل السماح لهم القيام بذلك ولكن يفضل أن يكون الحيوان معروف من الطرف الأخر ، بالطبع يمكن أن تكون بعض الحيوانات على بعض من الخطر ، لأن التعرف على  الحيوانات جيدًا يشجع كثيراً على حد سواء الأطفال أو البالغين على التغلب على مخاوفهم.
  • من الهام  جدًا ألا يتم التعامل فوراً الشخض مع الحيوانات عفوياُ بأي شكل من الأشكال ، فعلى سبيل المثال ، من الجائز  أن يعض الكلب الذي يعرف الشخص ، فهو لا يملك أي طريقة أخرى لحماية نفسه ، من الجائز  أن يركل مثلاً الحصان مثلاً.
  • لا يفضل أن يسمح للأطفال أو الكبار بالاقتراب من أي كلب في أي مكان عندما يعطى الطعام ، لا يتوجه مثلاً  بين مجموعة خيول عندما تأكل ، ولا يجب مطاردة أي حيوان بعيدًا عن أكله.
  • قد يكون هذا الأهم وهو وجود طاقة من الخوف والسلبية التي يتم خلقها حول الحيوانات ليست شيئًا جيدًا للجو العام ، كما أنه ليس ممتعًا للضيوف الآخرين أو الذين يسعوا للمشاركة في أنشطة معينة.[2]

أعراض الفوبيا من الحيوانات

  • التوتر والقلق الشديد من مشاهدة حيوان ، حتى لو ب صورة تثير الخوف.
  • الابتعاد تماماً عن أي مكان يتواجد فيه حيوانات ، كحديقة الحيوانات.
  • رد فعل مزعج وفوري في صورة صراخ وبكاء والسعي للهرب.
  • فهم  أن الخوف غير منطقي لدى الكبار.
  • مهاجمة الكثير من الأفكارعن التعرض لهجوم من قبل حيوان.
  • نوبات من الخوف بها علامات جسدية واضحة كالتعرق ، أو الصعوبة في التنفس ، وإحساس الغثيان والقيء ، مع الارتعاش ، وسرعة نبضات  القلب ، وتعب في البطن ، والدوخة وقد تصل إلى الإغماء.
  • إذا دامت الأعراض في التصاعد لمدة أكثرعن ستة أشهر ، فمن الأفضل الرجوع إلى الطبيب.

كيف تتحرك الحيوانات عند الخوف

هناك طريقتان أساسيتان تتفاعل به الحيوانات عندما تكون مضطربة وقلقة وهما:

  • أولاً الهروب : أغلب الحيوانات التي ليس لديها القدرة لتدافع عن نفسها ، والكثير من الذين لديهم قدرة يقومون بالهرب أيضًا بدلاً من الدخول في معركة قد يصابون فيها ، لهذا فإن الحيوانات التي تتغذى عن العشب والحبوب مثل: الغزلان والفئران والأرانب والأبقار والخيول والأغنام والظباء دوماً تلجأ للهرب ، ونفس الشيء في الحيوانات الصغيرة مثل الفئران ، الضفادع ، السلاحف ، الحشرات ، كما ستهرب كل من الكلاب والقطط  ، ولكن يهرب البشر من الدببة والقطط الضخمة والأسود والنمور ، وأيضاً تهرب كل من العناكب والحشرات من البشر.
  • الدفاع عن النفس: تقوم أغلب الحيوانات باللجوء إلى هذا الأختيار وذلك يعني أنها تقاتل فقط عندما تشعر بأنها قلقة ومحاصرة ولا تتمكن من الهروب ، القطط من هذه الفئة ، كما هو الأمر مع الحيوانات البرية فهي تتصرف بذات الأسلوب ، لهذا السبب قد يقوموا بالعض أو الخربشة ، وسيبتعدوا القتال إذا توفرت لهم الفرصة للهروب.
  • الحل الصحيح: الحيوانات التي لها إمكانية الأختباء بشكل مموهة ، تعيش في أماكن يمكن أن تختبئ فيها بكل بشاطة ، إنهم على علم غريزيًا أن هناك من ينجذب إلى حركتهم ، لذلك في هذه الحالة يتوقفون عن الحركة ، ويتحركون بدون ضوضاء ولا يصدرون أي صوت على الإطلاق ، إنهم يسعون بشكل مستمر هو ألا يكون اي شخص قادرًا على رؤيتهم  بعد الآن وأن يبتعدوا عن أي بحث عنها وتذهب بعيدًا عن كل الأنذار ، على سبيل المثل كل من الغزلان والأرانب والعناكب والسحالي والسلاحف والثعابين خاصة تفعل هذه الطريقة بشكل فطري والأغلب تنجح ، لكن تعمل هذه التقنية بشكل غير صحيح عندما يكون مثلاً الغزال في الطريق ويصاب بالعمى بسبب وجود مصابيح الأمامية للسيارة ، ومن هنا يلجأ الحيوان للتمثيل كونه ميت ومن هنا يتوفر الحل.[3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق