متى بدأ إمبراطور مينغ في إعادة بناء الجدار

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 22 يوليو 2021 , 22:58

متى بدأ إمبراطور مينغ في إعادة بناء الجدار

لقد بني سور الصين العظيم في الفترة من القرن السابع قبل الميلاد من خلال دولة تشو ودام إلى عام 1878 وهو عهد أسرة تشينغ ، تم بناء أغلب المباني الباقية التي موجودة للآن في عهد أسرة مينج منذ ما يقرب من 600 عام ، وقد أستمر تشييد سور الصين العظيم لأكثر من 2500 عام ، فبناء الجدار لم يتم في حقببة زمنية واحدة ، ولكن تم إقامة مجهودات مشتركة للكثير من الدول والإمبراطوريات في التاريخ ، وقد تم بناء سور الصين في مرحلة مبكرة من فصل الربيع وفصل الخريف من 770 إلى 476 قبل الميلاد ، بدأت دولة تشو في تشييد أول جدار لحماية الدولة ضد الغزاة بالدول الأخرى من ما يقرب من 2700 عام.[1]

ويعتبر تم بناء جدار سور الصين العظيم في عهد الإمبراطور مينج من عام 1368 وحتى 1644 ، وتعد هذه الجدران الأكثر صلابة واكتمالاً وجمالاً في تاريخ الصين ، كانت الجدار مصممة بصورة جيدة ، وكانت تعرف بهيكلها الفريد ، في تلك الحقبة ، كان السور نظام دفاع فعال ، أغلب أقسام سور الصين العظيم التي يمكن رؤيتها اليوم هي لأسرة مينغ مثل تلك التي في بادالينغ وموتيانيو وجينشانلينج وسيماتاي ببكين ، وقد تم تطوير الكثير وأنشأ منتجعات سياحية كبيرة.

تفاصيل بناء الجدار خلال عهد أسرة مينج

 أن سور الصين العظيم كما هو مودجود للآن قد تم بنائه بشكل رئيسي في فترة عهد أسرة مينج مثل المغول ، لم يكن حكام مينغ أول من أهتم بتشييد الحصون على الحدود ، وكان تشييد الجدار بشكل محدود قبل نهاية القرن الخامس عشر ، وفي في عام 1421 ، صرح إمبراطور مينغ يونغلي عن عاصمة الصين الجديدة وهي بكين ، وكانت بموقع مدينة دادو المنغولية القديمة ، وفي عهد الإمبراطور مينج سطعت الثقافة الصينية ، وقد عرفت هذه الفترة قدرًا كبيراً من التشييد إلى جانب السور العظيم ، وكذلك بالنسبة للجسور والمعابد المتنوعة.

بدأ تشييد السور العظيم كما هو معروف اليوم حوالي عام 1474 ، بعد المرحلة الأولي من الأنتشار الإقليمي ، وقام حكام مينغ بموقفًا دفاعيًا إلى حد ضخم ، وكان إصلاح وتوسع السور بداية لهذه الاستراتيجية ، وأمتد جدار مينغ من نهر يالو بمقاطعة حتى ياونينغ إلى الناحية الشرقية لنهر تاولاي بمقاطعة قانسو ، وسار بطريقه من الشرق حتى الغرب حتى الآن لياونينغ وخبي وتيانجين وبكين ومنغوليا الداخلية وشانشي وشانشي ونينغشيا و قانسو ، وبدايةً من الغرب من طريق جويونغ ، تم تجزئة سور الصين العظيم إلى خطوط جنوبية وشمالية ، وعرفت على التوالي بالجدران الداخلية والخارجية ، تم فتحت الممرات الإستراتيجيةوهي الحصون والبوابات على أمتداد الجدار.[2]

حقائق عن إنجازات مينج بسور الصين العظيم

  • سنين البناء من 1368 إلى 1644 ، طول الجدار 8850 كم (5500 ميل) بما في هذا كل من الجدران الداخلية والخارجية والجانبية ، والعوائق الطبيعية كالجبال والأنهار ، الموقع في شمال الصين ، بني بهدف الدفاع عن الصين من هجوم المنغوليين والمنشوريين.
  • وقد قام بناء الجدار على يد ملايين الجنود وعاملي السخرة ، بإشراف جنرالات المعروفين مثل Xu Da و Qi Jiguang الحصون والحاميات.
  • يتكون الجدار الدفاعي من الجدران وأبراج المراقبة وأبراج المنارات والحصون والممرات.
  • يمر الجدار من خلال 156 مقاطعة داخل 10 مناطق ، بما في هذا كل من Liaoning و Hebei و Tianjin و Beijing و Shanxi و Inner Mongolia و Shaanxi و Ningxia و Gansu و Qinghai.
  • الارتفاع وعرض في الجدار يختلف وفقاً لوجود التضاريس ، يكون الجدار منخفض بشكل ما وضيق فوق التلال الجبلية بخلاف الأماكن غير المستقرة ، كما إنه مرتفع وواسع بين السهول وبين المعاقل العسكرية.
  • كما تم أستعمال مواد للبناء محلية ، بما في هذا التراب المعبأ والطوب والحجارة ، تم أستعمال الألواح الحجرية والطوب الأزرق وهو يعتبر من أهم الأقسام.
  • وقد تم اختراق قلعة Tumu السور من أسرة مينج في تشانغجياكو بمقاطعة خبي من قبل المغول الشماليين ، والتي تعرف بأزمة تومو.[3][4]

معلومات عن جسم الجدار

السور العظيم في عهد سلالة مينج مكون من أنواع عديدة وهي جدار من الطوب ، وجدار من الكتل الحجرية ، وجدار أرضية ، وجدار جبلية محفورة ، وجدار خشبية مناطق الغابات ، وجدار الخنادق ، والتي كانت تستعمل وفقاً للتضاريس المحلية وتوافر المواد ، كان يتميز جسم الجدار بجلد من الطوب وخنادق على كلا الجانبين ، تم أستعمال البوابات المقوسة والممرات العمياء للوصول ، وأخذت المعارك الأقسام الرئيسية من الجدار ، وبعض الأجزاء مثل موتيانيو ، نشبت بها المعارك على كلا الناحيتين بسبب مكانتها العسكرية المهمة ،وقد كانت الأسوار بالعادة بأرتفاع 1.8 متر أو 6 أقدام مع توفر ثغرات وأعمدة ، وكان ارتفاع الجدران المتراس 1.2 متر أو 4 أقدام.

  • الحصون:  تم تشييد الحصون في أماكن وصول بارزة بطول سور مينغ العظيم ، للسيطرة على الاتصالات فيما بين الصين مينج والمحيطين الشماليين من خلال طبقات كثيرة من الجدران والبوابات ، تتفرد هذه الحصون الدفاعية بالجدران العالية والسميكة وبها بوابات طولها من 500 متر وعلى أمتداد 2 كيلومتر بالمحيط ، تم أستعمالها في الثكنات ، كما كان عمال سور الصين العظيم يعيشون في بعض الأوقات داخل الحصون ، تشتمل بعض الحصون على أبراج منارة ، والتي كانت  تعتبر أماكن مفضلة للرماية الدفاعية ولإرسال الرسائل ، وأفضل مكان للسور العظيم الحجري هو الحصن عند جويونغ باس فقد صنع الجسم الجداري  الخارجي من كتل حجرية مملوءة به شظايا حجرية ، وارتفاعه من 7إلى 8 أمتار أو من 23 إلى 26 قدمًا ، وعرضها 6-7 أمتار (20-23 قدمًا) عند القاعدة.
  • أبراج المرافقة: وقد تظهر الأبراج المجاورة بشكل جزئي من الجدار ، كل 300 متر أو 984 قدمًا أو أقل على إمتداد السور العظيم ، وقد وفرت للمدافعين إمكانية لإطلاق النار على المهاجمين الذين يهجمون على الجدار من ناحيتهم ،  أستعمالها الجنود للاحتماء أيضاً من الرياح والمطر ، بغير الأبراج المرافقة ، لا يتوفر للجنود إطلاق السهام من الغطاء بمجرد أن يصل الجيش المهاجم إلى الجدار ، أما أبراج المراقبة Simatai هي أبراج المراقبة التي هدمت في قسم Jinshanling بالسور الصين العظيم ، أبراج المراقبة تعتبر العمارة الأكثر معرفة في سور الصين العظيم لم تظهر من الجدار فقط ، بل كانت أيضًا أعلى جداً من الجدار ، داخل المناطق المسطحة ، تصبح أبراج المراقبة بالعادة بشكل مستطيل وتعلو عن الجدار بأربعة أمتار ، وفي العادة ما تبنى أبراج المراقبة بالمناطق الجبلية بشكل مربع وبأرتفاع من 6 إلى 8 أمتار عن الجدار ، استخدم الجنود أبراج المراقبة كمراكز مراقبة وحاميات لتخزين الأسلحة والمؤن وأيضاً العلف.
  • أبراج بيكون Beacon Towers: في العادة ما يتم تشييد أبراج المنارات فوق قمم التلال ، وهذا ليتم إرسال رسائل للتحذير من الهجوم ، وقد أضاءت المشاعل في خلال الليل ، تم تشييد أبراج المنارة بقوة خاصة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق