تاثير نتائج الحرب العالمية الثانية في تصعيد الكفاح التحرري

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 22 أغسطس 2021 , 16:05

معلومات عن الحرب العالمية الثانية

كانت الحرب العالم ية الثانية حربًا دولية بدأت من 1 سبتمبر 1939 إلى 2 سبتمبر 1945، حيث شاركت معظم دول العالم، بما في ذلك القوى الكبرى في تحالفين عسكريين متعارضين، التحالف العسكري ودول المحور، وهذا هو أكبر حرب في التاريخ حيث شارك فيها أكثر من 100 مليون شخص مباشرة من أكثر من 30 دولة، كل منها تستخدم قدراتها العسكرية والاقتصادية والصناعية والعلمية لخدمة دول المحور.

كما تسببت الحرب العالمية الثانية في سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين، حيث تسبب القصف الاستراتيجي في مقتل حوالي مليون شخص من بينهم قنبلتان ذريتان تم إسقاطهما على هيروشيما وناغازاكي، وتسببت الحرب في مقتل ما بين 50 و 85 شخصًا، وتشير التقديرات إلى مقتل الملايين؛ الحرب العالمية الثانية هي أكثر الحروب دموية في تاريخ البشرية وتعتبر من أكبر الانتكاسات التي شهدتها البشرية في العالم، وتسببت في خسائر سياسية ومادية واجتماعية وصناعية لجميع البلدان، ناهيك عن البشرية خسارة.

دور الحرب العالمية الثانية في زيادة روح الكفاح التحرري

بعد الحرب العالمية الثانية، شهد العالم تغيرات سياسية كبيرة تمثلت في تراجع النجوم الأوروبية وصعود الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، اللذين لهما القدرة على التحكم في السياسة العالمية، تم إنشاء منظمة دولية جديدة على أساس واضح مؤسسة لتعزيز السلام وحقوق الإنسان ودعم تحرير الدول المستعمرة.

هذه هي الأمم المتحدة، وقد أصبحت منبراً لجميع الصراعات الدولية، وساعدت الدول المستعمرة، بما فيها الدول العربية في نضالها من أجل التحرير والاستقلال، والتحرر من الرقابة الخارجية وانتهى ذلك باستقلال بعض الدول العربية مثل مصر، وبدأت مصر في دعم أخواتها اللاتي ما زلن يقاومون الاستعمار.

من خلال النظر في إنشاء مؤسسة عربية توحد الموقف العربي بدأت تظهر بوادر وحدة عربية فاعلة في ذلك الوقت، دعت حكومة الوفد المصري الدول العربية المستقلة إلى الاتصال ببعضها البعض، وعقد اجتماع في الإسكندرية عام 1944، بما في ذلك مصر وسوريا ولبنان والعراق والسعودية واليمن وشرق الأردن لذلك، تم تمرير “بروتوكول الإسكندرية” صدر القانون ومهد الطريق لإنشاء جامعة الدول العربية في عام 1945 وكان مقرها في القاهرة والدول العربية الأخرى، وانضمت بعد الاستقلال.

من الآثار السلبية للحرب العالمية الثانية على العالم العربي والتي كانت شعلة للشرار الكفاح التحرري ظهور قضية جديدة استحوذت على معظم اهتمام العرب، ولا تزال تشغل معظم اهتمام العرب وقد حشدوا معظمها لهذه الطاقة، هذه هي القضية الفلسطينية، أدى ذلك إلى صراعات بين العرب واليهود بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ، قدمت المملكة المتحدة الصراع الفلسطيني اليهودي إلى الأمم المتحدة، وفي عام 1947 وافقت الأمم المتحدة على تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية، وبدأت مأساة الشعب الفلسطيني.

على الرغم من زيادة قوة الحركة السلمية بعد الحرب العالمية الأولى، و كانت إحدى نتائج الحرب العالمية الأولى هي زيادة الروح القومية والرغبة في الانتقام في العديد من الدول الأوروبية خاصة في ألمانيا ما بعد الحرب، و بسبب معاهدة فرساي، فقدت ألمانيا معظم أراضيها ومستعمراتها وأموالها نتيجة للمعاهدة بالإضافة إلى خسارة جميع المستعمرات، فقدت ألمانيا أيضًا حوالي 13 ٪ من مساحة أراضيها ومُنعت من ضم الأرض.

كما أنشأ العرب جامعة الدول العربية عام 1945 بعد الحرب بهدف توحيد الدول العربية لمواجهة أي تحد، كما احتلت إسرائيل أرض فلسطين عام 1948، مما يعني أنه بعد سنوات على الرغم من أنف جامعة الدول العربية، فإنها لا تزال دولة بحكم الأمر الواقع.

الظروف الدولية ما قبل الحرب العالمية الثانية

  • أدت الظروف الدولية قبل الحرب العالمية الثانية إلى إرهاق العالم الغربي، ولعبت الظروف الاقتصادية دوراً مهماً في حدوث خلافات وصراعات خطيرة، وكانت هذه الخلافات والصراعات من الأسباب الرئيسية لوقوع المعركتين، وهاتان المعركتان هما: المعارك الأكثر حداثة معركتين مؤثرتين في التاريخ تزامن ذلك مع ظهور النفط والثورة الصناعية التي أعقبت ذلك، وتوغلت في مختلف المجالات في أوروبا، وبدأت كل دولة في التنافس للحصول على المواد الخام اللازمة للتصنيع، وبلغت هذه الأزمة ذروتها عام 1932، عندما كانت الولايات المتحدة لم تكن قادرة على التعامل مع إنتاجها الصناعي في الدول الأوروبية، كما عانت الدول الأوروبية من عجز اقتصادي ضخم، مما أدى إلى ركود اقتصادي حاد.
  • ظهور الحكومات الاستبدادية، يبدو أن ظهور بعض الدول والديكتاتوريات هو الحل الأكثر فاعلية للمشكلة الخانقة للدول الضعيفة في الأزمة الاقتصادية، والسبب هو أن بعض الدول مثل ألمانيا واليابان وقعت تحت احتلال الحكومات الظالمة، و هذا هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة بدخول بعض هذه الدول كما حدث في ألمانيا واليابان وإسبانيا.
  • إقامة تحالف عسكري: كان لقرار هتلر بتسليح ألمانيا عام 1935 أثر كبير على فرنسا ودول أخرى، فقد اضطرت فرنسا إلى توقيع اتفاقية تسليح مشتركة مع روسيا خوفًا من تعرضها لتهديد خطير، من أجل منع الخطر الوشيك لألمانيا، ثم ما حدث لدول أوروبية مثل المملكة المتحدة وفرنسا توصلوا إلى معاهدة واتفاق، اتفقوا جميعًا على مساعدة بعضهم البعض عندما يتعرض أي منهم لهجوم من قبل ألمانيا المتوقعة، و من أجل التعامل مع اليابان الوشيكة ما هي سياسة المصالحة التي انبثقت عن تهديد الشيوعية، وما الذي دفع إيطاليا للانضمام إليه.
  • ظهور الأقليات العرقية في أوروبا والدول القومية: ظهور العديد من الدول القومية الجديدة مثل البلقان وأوروبا الوسطى نتيجة للاتفاقيات الناتجة عن الحرب العالمية الأولى، وما نتج عن ذلك من مجالات تجارية واقتصادية مكثفة بين هذه تتزايد منافسة الدول، فضلاً عن الصعوبات والتحديات التي تواجه الأقليات الأوروبية من منظور الأزمة والصراع.
  • فشل عصبة الأمم: فشلت عصبة الأمم في تحقيق الأهداف والغايات التي بدأتها ووضعتها بسبب عدم وجود ردع كافٍ، وما أعقب ذلك من عدم القدرة على نزع سلاح الدول المنتصرة والمهزومة، والأسباب ذات الصلة.

نتائج الحرب العالمية الثانية ملخصة

  • يهدف إنشاء الأمم المتحدة إلى وقف أي صراعات وحروب دولية مستقبلية، وتعزيز التعاون بين الدول، وتغيير الشؤون السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والخارجية حول العالم.
  • أصبحت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين وفرنسا والمملكة المتحدة أعضاء دائمين في مجلس الأمن.
  • أصبحت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي قوتين عظميين، لهما نفوذ وهيمنة هائلين في جميع البلدان الأوروبية.
  • ظهرت حركات الاستقلال في إفريقيا وآسيا.
  • بالتعاون مع الدول الأخرى، النمو الاقتصادي لبعض الدول المتأثرة بالصناعة.

أسباب الحرب العالمية الثانية

  • فرض الحلفاء معاهدات غير عادلة على الدول المهزومة في الحرب العالمية الأولى، وخاصة ألمانيا ودفعوا تعويضات ضخمة للحلفاء.
  • أدى ظهور الديكتاتوريات في بعض البلدان وتركيز العديد من البلدان على التعامل مع الأزمات الاقتصادية إلى ظهورها.
  • فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحد من خطر سباق التسلح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم عام 1933.
  • جاء هتلر إلى السلطة.
  • أدى تورط ألمانيا وإيطاليا في الحرب الأهلية الإسبانية إلى إنشاء نظام فاشي جديد.
  • لا تستطيع عصبة الأمم إنهاء التسلح والتوسع وسياسات التحالف التي اتبعها النظام الفاشي.[1]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق