موضوع عن خطورة الطلاق بالانجليزي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 22 أغسطس 2021 , 16:30

مقدمة موضوع عن خطورة الطلاق بالانجليزي

Certainly, divorce is one of the difficult things that the family may go through, and it is one of the problems that may have a significant impact on the family, especially the children, and the negative effects are greater on young children who are unaware of the meaning of divorce, and the effects of divorce may vary on children, some of them interact With divorce naturally and with understanding, while others may struggle a lot.

الترجمة

بالتأكيد أن الطلاق يكون من الأمور الصعبة التي قد تمر بها الأسرة، وهو من المشكلات التي قد يكون لها تأثير كبير على الأسرة وخاصة الأبناء، وتكون الآثار السلبية بصورة أكبر على الأطفال الصغار الغير مدركين لمعنى الطلاق، وقد تختلف آثار الطلاق على الأبناء، فمنهم من يتفاعل مع الطلاق بشكل طبيعي وبفهم، في حين أن البعض الآخر قد يعانون كثيرًا. [1]

تعريف الطلاق

Divorce is the legal separation of the spouses, so that their marriage ends, and thus the family is officially separated, which results in the separation of its members from each other, and the children become confused between their mother and father.

الترجمة

الطلاق هو انفصال الزوجين بصورة قانونية، بحيث ينتهي زواجهما، وبالتالي تنفصل الأسرة رسميًا، مما يترتب عليه ابتعاد أفرادها عن بعضهم البعض، ويصبح الأطفال في حيرة من أمرهم ما بين والدتهم ووالدهم. [2]

أسباب الطلاق

Divorce may occur for many reasons, which may be:

  • Some physical problems.
  • Incompatibility between spouses.
  • Lots of conflicts and lack of commitment.
  • Betrayal of one spouse to the other.
  • There are problems in communication between the spouses.
  • One of the spouses does not adequately bear the responsibilities and duties.

الترجمة

قد يحدث الطلاق نتيجة الكثير من الأسباب، والتي قد تتمثل في: [3]

  • بعض المشكلات المادية.
  • عدم التوافق بين الزوجين.
  • كثرة الصراعات وعدم الالتزام.
  • خيانة أحد الزوجين للطرف الأخر.
  • وجود مشاكل في التواصل فيما بين الزوجين.
  • عدم تحمل أحد الزوجين المسؤوليات والواجبات بصورة كافية.

خطورة الطلاق على الأطفال

Sometimes divorce is one of the crucial decisions that must be taken and implemented, but it must be noted that in many cases it has a negative impact and risks, especially on children. After divorce, children may suffer from:

  • Poor academic performance, as children in that period are distracted, and the more distracted they are, the more likely they are not to focus on their homework as well.
  • Loss of interest in social activities. Children whose parents are separated have more difficulty interacting with others and tend to have less social contact with their friends.
  • Difficulty adapting to change. After divorce, their lives change greatly, and they need to learn how to adapt to this sudden change. They may move to a new family, a new home, a new school, as well as new friends.
  • The emergence of some mixed and strange feelings such as tension, irritability, quick anger, sadness for no reasons, and they become more sensitive, as divorce causes them to feel exhausted and distracted.
  • Children’s tendency towards destructive behaviors, and they may become more hostile, as some studies have shown that most of the criminals were those whose families separated as children, in addition to children resorting to smoking or addiction.
  • Many health problems, as children who have faced the problem of their parents’ divorce become more susceptible to illness, and may suffer from sleep disturbances, and may sometimes lead to feelings of depression, which results in an increased sense of loss of well-being and deterioration of health signs.
  • Not wanting to marry and start a family, and this is the result of their unwillingness to repeat the same thing in the future, and not to scatter their children as happened with them in their childhood.

الترجمة

أحيانًا ما يكون الطلاق من القرارات الحاسمة التي يجب اتخاذها وتنفيذها، ولكن يجب العلم بأنه في الكثير من الأوقات ما يكون لها تأثير سلبي ومخاطر، وخاصة على الأطفال، فقد يُعاني الأبناء بعد الطلاق من:

  • ضعف الأداء الأكاديمي، إذ أن الأبناء في تلك الفترة يكونون مشتتين، وكلما ازداد تشتت انتباههم، زادت احتمالية عدم  تركيزهم على واجباتهم المدرسية كذلك.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة الاجتماعية، إذ أن الأطفال ممن ينفصل والديهم يواجهون مرحلة أكثر صعوبة عند التعامل مع الآخرين، ويميلون إلى تقليل الاتصالات الاجتماعية مع من حولهم من الأصدقاء.
  • صعوبة التكيف مع التغيير، فبعد الطلاق تتغير حياتهم بدرجة كبيرة، ويصبحون بحاجة إلى تعلم كيفية التكيف مع هذا التغيير المفاجئ، فقد ينتقلون إلى أسرة الجديدة، بيت جديد، مدرسة جديدة، وكذلك أصدقاء جدد.
  • ظهور بعض المشاعر المختلطة والغريبة مثل التوتر، الانفعال، الغضب السريع، الحزن بدون أسباب، ويصبحون أكثر حساسية، فالطلاق يتسبب في شعورهم بالإرهاق والتشتت.
  • اتجاه الأطفال نحو السلوكيات المدمرة، وقد يصبحون أكثر عدائية، حيث أثبتت بعض الدراسات أن أكثر المجرمين كانوا ممن انفصلت أسرهم وهم أطفال، إلى جانب لجوء الأبناء إلى التدخين أو الإدمان.
  • كثرة المشكلات الصحية، إذ أن الأطفال الذين واجهوا مشكلة طلاق والديهم تصبح قابلية إصابتهم بالمرض أكبر، وقد يعانون من اضطرابات النوم، وقد يصل الأمر أحيانًا إلى الشعور بالاكتئاب، مما ينتج عنه زيادة الشعور بفقدان الرفاهية وتدهور العلامات الصحية.
  • عدم الرغبة في الزواج وتكوين أسرة، ويكون هذا نتيجة لعدم رغبتهم في تكرار الأمر ذاته في المستقبل، وعدم تشتيت أبنائهم كما حدث معهم في طفولتهم.

خاتمة موضوع عن خطورة الطلاق بالانجليزي

Although these effects may seem dangerous and common in occurrence, they are also not certain, but if the couple decides to separate, they must increase attention to their children, and give them a feeling of love, warmth and stability always, as well as differences and negative feelings between the spouses should not be reflected before or After the divorce on children of all ages, psychological care centers for children can be used to avoid the occurrence of difficult psychological disorders.

الترجمة

وعلى الرغم من أن تلك الآثار قد تبدو خطيرة وشائعة في الحدوث، إلا أنها كذلك ليست أكيدة، ولكن إذا قرر الزوجان أن ينفصلا يجب عليها زيادة الاهتمام بأبنائهم، وأن يمنحوهم شعور الحب والدفء والاستقرار دائمًا، وكذلك ينبغي ألا تنعكس الخلافات والمشاعر السلبية بين الزوجين قبل أو بعد الطلاق على الأطفال باختلاف أعمارهم، ويُمكن الاستعانة بمراكز الرعاية النفسية للأطفال لتجنب حدوث اضطرابات نفسية صعبة. [1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق