موضوع عن خطورة التوتر والانفعال بالانجليزي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 29 أغسطس 2021 , 17:35

مقدمة عن خطورة التوتر والانفعال بالانجليزي

Tension and emotion are some negative feelings that people may feel, which are the result of any events or thoughts that make us feel frustrated, angry or otherwise, and during these situations the body creates a response of tension, which may lead to some different physical symptoms, It can change the way we think and act, causing us to experience intense feelings, and it is wrong for a person to give in to those feelings.

الترجمة

إن التوتر والانفعال عبارة عن بعض المشاعر السلبية التي قد يشعر بها الأشخاص، والتي تكون نتيجة لأي أحداث أو أفكار تجعلنا نشعر بالإحباط، الغضب أو غيرها، وأثناء تلك المواقف يقوم الجسد بخلق استجابة تتمثل في التوتر، وهو ما قد يؤدي إلى بعض الأعراض الجسدية المختلفة، ومن الممكن أن يُغير الأسلوب الذي نفكر ونتصرف به، مما يدفعنا إلى تجربة مشاعر شديدة، ومن الخطأ أن يستسلم الإنسان لتلك المشاعر.

أنواع التوتر

It should be noted that stress is a very natural feeling, and it happens to all people during their practical and social lives, and stress is divided into two main types:

  • Acute stress: A person experiences it from time to time. It is short-term and ends quickly, and we may feel it when we suddenly have to hit the brakes, or get into a fight with a friend etc., and it helps us to manage dangerous situations smoothly so that we can solve them.
  • Chronic stress: This type of stress lasts for a long time that may reach days, weeks and sometimes months, and its causes include financial problems, work problems, unstable marriage, and a person may become accustomed to chronic stress over time, so that he does not realize after this that he has A problem, and if this tension is not controlled, it may lead to health problems.

الترجمة

ويجب العلم بأن التوتر شعور طبيعي للغاية، ويحدث لكافة الأشخاص خلال حياتهم العملية والاجتماعية، والتوتر ينقسم إلى نوعين أساسيين وهما:

  • التوتر الحاد: يتعرض له أي شخص من وقت لآخر، وهو توتر قصير المدى وينتهي سريعًا، وقد نشعر به حينما نضطر إلى الضغط على الفرامل فجأة، أو أن نخوض شجارًا مع صديق وغيرها، وهو يساعدنا على أن ندير المواقف الخطيرة بسلاسة حتى نتمكن من حلها.
  • التوتر المزمن: هذا النوع من التوتر يستمر لوقت طويل قد يصل إلى أيام، أسابيع وأحيانًا شهور، ومن أسبابه التعرض لمشاكل مالية، مشاكل في العمل، زواج غير مستقر، وقد يصبح الشخص معتادًا على التوتر المزمن مع الوقت، بحيث لا يدرك بعد هذا أن لديه مشكلة، وفي حال لم يتم السيطرة على هذا التوتر، فقد يترتب عليه حدوث مشاكل صحية.

خطورة التوتر والانفعال

It should be noted that stress has damages to the body, as the body is forced to deal with this tension through the secretion of some hormones, which make the mind more alert, and thus muscle tension, and increase the heart rate, and in the short term these reactions can be considered beneficial because they It can help a person deal with stressful situations, and that’s how the body protects itself.

When stress is chronic, the body remains on alert, even if there is no danger, and after a period of time, this will lead to health problems, including: (high blood pressure, heart disease, diabetes, obesity as a result of excessive eating, depression, skin problems, lack of energy or concentration, difficulty falling asleep or staying asleep for long periods of time).

الترجمة

ويجب العلم بأن التوتر له أضرار على الجسم ، إذ أن الجسم يكون مضطرًا على التعامل مع هذا التوتر من خلال إفراز بعض الهرمونات، وهي التي تجعل العقل أكثر يقظة، وبالتالي توتر العضلات، وزيادة نبضات القلب، وعلى المدى القصير يُمكن اعتبار ردود الفعل تلك نافعة لأنها قد تساعد الشخص على التعامل مع المواقف التي سببت له الضغط، وتلك هي طريقة الجسم في حمايته لنفسه.

أما حينما يكون التوتر مزمن، فإن الجسم يظل في وضع تأهب، حتى ولو يكن هناك خطر، وبعد فترة من الوقت، سوف يؤدي هذا إلى حدوث مشكلات صحية، بما في ذلك: (ضغط دم مرتفع، أمراض القلب، داء السكري، السمنة نتيجة كثرة تناول الطعام، الاكتئاب، مشاكل جلدية، نقص الطاقة أو التركيز، صعوبة في النوم أو النوم لأوقات طويلة). 

كيف نقلل من التوتر والانفعال

In order to reduce the feeling of stress and control it in order to avoid its danger, some simple methods can be practiced, such as:

  • Doing exercise, and this is by making physical exercise an essential part of life, and it is one of the very effective treatments in reducing stress, and if there is not enough time for exercise, you can go out and breathe some fresh air, walk for a little time or do yoga, it is one of the most ways that relieve tension.
  • Taking time to relax, this is by balancing responsibilities towards yourself and responsibilities towards others, and this will significantly reduce stress levels.

الترجمة

وحتى نستطيع تقليل الشعور بالتوتر والسيطرة عليه من أجل تجنب خطورته، يُمكن ممارسة بعض الطرق البسيطة، مثل:

ممارسة التمارين الرياضية، وهذا من خلال جعل التمارين الجسدية جزء أساسي من الحياة، وهي من العلاجات الفعالة للغاية في تقليل التوتر، وإذا لم يكن هناك وقت كافي للتمرين، فيمكن الخروج واستنشاق بعض الهواء النقي، والمشي لوقت قليل أو ممارسة اليوجا، فهي من أكثر الطرق التي تُخفف التوتر.

الحصول على وقت خاص من أجل الاسترخاء، وهذا يكون بتحقيق التوازن ما بين المسؤوليات تجاه نفسك والمسؤوليات تجاه الآخرين، وسوف يؤدي هذا إلى تقليل مستويات التوتر بشكل واضح.

خاتمة عن خطورة التوتر والانفعال بالانجليزي

In the end, you should not be harsh on yourself, not bear burdens greater than your ability, and try to keep things in order, and it must be known that going through some bad days is only a human experience that all people go through.

الترجمة

وفي النهاية يجب عدم القسوة على نفسك، وعدم تحمل أعباء أكبر من قدرتك، ومحاولة إبقاء الأمور في نصابها، ويجب العلم بأن المرور ببعض الأيام السيئة ما هي إلا تجربة إنسانية يمر بها كافة الأشخاص. [1] [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق