ما هي الرقابة الذاتية ؟.. وعلاماتها وأنواعها  

ما هي الرقابة الذاتية

الرقابة الذاتية هي مفهوم قدمه عالم النفس سنايدر في السبعينيات، وهي القدرة على تكييف سلوكنا وفقًا للمجتمع، لتلبية متطلبات الموقف الاجتماعي، والرقابة الذاتية هي سمة شخصية تلتقط الاختلافات في مدى سيطرة الناس على الصور ة التي يقدمونها للآخرين في المواقف الاجتماعية، والأشخاص الذين لديهم الرقابة الذاتية عالية يكون لديهم الحافز والمهارة في تغيير سلوكهم للتأثير على انطباعات الآخرين عنهم، وفي المقابل، يميل المراقبون الذاتيون المنخفضون إلى التركيز على البقاء صادقين مع مواقفهم الداخلية من خلال تقديم صورة متسقة نسبيًا عن أنفسهم للآخرين بغض النظر عن الموقف.[1]

علامات الرقابة الذاتية 

فيما يلي نتعرف على علامات الرقابة الذاتية :

  • قول أشياء لجذب انتباه الآخرين في التجمعات الاجتماعية.
  • تقديم عروض ترفيهية عن الآخرين
  • تقليد سلوكيات الآخرين بسهولة
  • ينظر إلى الأشخاص الآخرين أثناء المواقف الاجتماعية لكي يتعرف على السلوك الذي يجب القيام به
  • رؤية نصائح من الآخرين حول ما الذي يجب التفكير فيه أو ما يجب قوله أو فعله أو ارتدائه
  • آرائه متغيرة لكي يكسب مصلحة الآخرين
  • تبني أفعال مختلفة وفقاً للأشخاص أو الموقف.[3]

أنواع الرقابة الذاتية 

وفقًا لسنايدر هناك نوعان من الأشخاص الذين يراقبون الذات، وهي تشمل الرقابة الذاتية العالية والرقابة الذاتية المنخفضة : 

  • الرقابة الذاتية العالية

الشخص الذي يراقب نفسه بدرجة عالية هو نوع الشخص الذي يمكنه بسهولة تكييف سلوكه وفقًا للموقف الاجتماعي، فهم جيدون في تفسير مشاعر الآخرين، وبالتالي قد يلبون بسهولة مطالب المجتمع أو الفرد الذي يتفاعل معه الشخص، هؤلاء الناس يتغيرون في مواقف مختلفة ومع أشخاص مختلفين، مثال على المراقبة الذاتية العالية هو عندما يشاهد الفرد فيلمًا مع مجموعة من الأشخاص وبعد انتهاء الفيلم، يراجعونه ويستمتع غالبية الأشخاص بالفيلم، عندما يكره الفرد الفيلم فعليًا، يقرر إخبار المجموعة أنه استمتع أيضًا بالفيلم، وذلك لأن الأشخاص ذوي الذات العالية ينتظرون الإشارات الاجتماعية ثم يقررون اتباعها من أجل تلبية مطالب الآخرين.

  • الرقابة الذاتية المنخفضة

الأشخاص الذين يراقبون أنفسهم بشكل منخفض هم عكس الأشخاص الذين يراقبون أنفسهم بشكل كبير، لم ينتظر هؤلاء الأشخاص الإشارات الاجتماعية، بل يتصرفون وفقًا لإيمانهم بأنفسهم، وبالتالي فإن موقفهم الخاص ليس من النوع الذي غالبًا ما يلبي متطلبات المواقف الاجتماعية حتى عندما تقترح المؤسسات الاجتماعية أنه ينبغي عليهم التصرف بطريقة أخرى، مثال على مراقبة الأشخاص المنخفضة في الأفلام، سوف تستند مراجعتهم للفيلم إلى حكمهم الخاص وليس حسب رأي الآخرين والأغلبية.[2]

تاريخ الرقابة الذاتية

تم تقديم نظرية الرقابة الذاتية من قبل مارك سنايدر في عام 1974، في وقت كان علماء الشخصية وعلماء النفس الاجتماعي يتصارعون ويتناقشون على نقطتين أساسيتين، أولاً، كان تأثير سمات الشخصية مقابل السلوك في الموقف مصدر خلاف بين الشخصية وعلماء النفس الاجتماعي، ثانيًا، كان الانفصال بين المواقف الداخلية والسلوك الخارجي محيرًا للباحثين في ذلك الوقت، وقدمت الرقابة الذاتية حلاً جزئياً لهذه المناقشات من خلال إدخال متغير الفروق الفردي الذي تناول جانبي النقاش، وأكدت الرقابة الذاتية على قوة الموقف على سلوك المراقبين الذاتيين المرتفعين وقوة سمات الشخصية على سلوك المراقبين الذاتيين المنخفضين. 

أهمية الرقابة الذاتية وانعكاساتها

الرقابة الذاتية مهمة لفهم كيف يتصرف الناس في المواقف الاجتماعية، وقد درست الأبحاث تأثير الرقابة الذاتية بعدة طرق، بما في ذلك على سبيل المثال كيفية تصرف الناس بمرور الوقت، والتعبير عن مواقفهم، وإدراك الإشارات الاجتماعية وسلوك الآخرين، والتعامل مع العلاقات الشخصية، والتصرف غير اللفظي، وإصدار أحكام المستهلك، وبسبب حساسيتهم للموقف، ويتصرف المراقبون الذاتيون العاليون بشكل أقل اتساقًا عبر المواقف المختلفة مقارنةً بالمراقبين الذاتيين المنخفضين، وبالتالي، لديهم مراسلات أضعف نسبيًا بين مواقفهم وسلوكهم، بالإضافة إلى ذلك، يميل المراقبون الذاتيون العاليون إلى تكييف المواقف التي يعبرون عنها لتتوافق مع تلك الخاصة وتقدير تأثير السياق الاجتماعي على سلوك الآخرين، تؤثر الرقابة الذاتية أيضًا على أنواع المواقف التي يختارها الأشخاص لأنفسهم، ويفضل المراقبون الذاتيون العاليون الانخراط في المواقف التي تم تحديدها بوضوح لتسهيل تكيف سلوكهم، في حين يختار المراقبون الذاتيون المنخفضون المواقف التي تتلاقى مع تصرفاتهم الشخصية، كما يوجد العديد من اساليب تنمية الرقابة الذاتية.

  • العلاقات الشخصية

تتميز العوالم الاجتماعية للشاشات الذاتية العالية والمنخفضة بشكل واضح، وتميل المجموعات الاجتماعية للمراقبين الذاتيين المرتفعين إلى الاختلاف اعتمادًا على السياق، لديهم أصدقاء مختلفون في مواقف مختلفة، على العكس من ذلك، تميل أجهزة الرقابة الذاتية المنخفضة إلى امتلاك مجموعة مستقرة من الأصدقاء تشبههم بطريقة عالمية، يختلف الالتزام وطول عمر العلاقة بين المراقبين الذاتيين المرتفعين والمنخفضين بطريقة تتوافق مع المنهج السياقي مقابل النهج المستمر لشبكاتهم الاجتماعية، تميل كل من الصداقات والعلاقات الرومانسية إلى التعامل معها بإحساس أكبر بالالتزام والحميمية بين المراقبين الذاتيين المنخفضين مقارنة بالمراقبين الذاتيين العاليين، يميل المراقبون الذاتيون إلى الإبلاغ عن وجود المزيد من الصداقات غير الرسمية والشركاء، ولديهم كميات أكبر من العلاقات الرومانسية الأقصر، والاعتماد على المظاهر الخارجية عند الحكم على الآخرين بدرجة أكبر مما يفعله المراقبون الذاتيون المنخفضين.

  • الإشارات غير اللفظية

الميل إلى استخدام العروض غير اللفظية للسلوك بشكل استراتيجي يتأثر أيضًا بالرقابة الذاتية، على المستويين الواعي وغير الواعي، الناجم عن الاختلافات في محاولات التحكم في الصور المقدمة للآخرين، يكون المراقبون الذاتيون العاليون أكثر قدرة على نقل الحالات الداخلية بشكل صريح وإخفاء العروض العاطفية غير الملائمة اجتماعيًا بشكل فعال مقارنة بالمراقبين الذاتيين المنخفضين، وسيقلد الناس دون وعي السلوك غير اللفظي (مثل اهتزاز القدم) للآخرين، التقليد هو استراتيجية تستخدم دون وعي لتحقيق التواصل الاجتماعي، يعتمد تقليد أجهزة الرقابة الذاتية العالية على السياق، ويتم ذلك بشكل خاص عندما يكون الشخص الآخر تابعًا لهم بطريقة ما (على سبيل المثال، لديه سلطة عليهم في مهمة قادمة، أو يكون عضوًا في مجموعة أقران بدلاً من مجموعة أكبر أو أصغر)، وبالتالي، فإن عملية تنظيم السلوك للتوافق مع الإشارات الاجتماعية قد تعمل خارج الوعي بين مراقبي الذات الكبار، ولا يُظهر المراقبون الذاتيون المنخفضون هذه الحساسية للانتماء إلى الآخرين عند تقليد السلوك دون وعي.

  • التطبيق على سلوك المستهلك

تعد دراسة سلوك المستهلك أحد المجالات التي طبق الباحثون عليها معرفة الرقابة الذاتية، تماشياً مع ميلهم نحو إدارة المظاهر الخارجية، يميل المراقبون الذاتيون العاليون إلى تفضيل الإعلانات التي تشير لصورة معينة ويختارون المنتجات التي تساعدهم في نقل صورة في موقف معين، تفضل أجهزة المراقبة الذاتية المنخفضة الإعلانات التي تركز على جودة المنتج وتكون أقل تأثراً بالتغليف الجذاب من الشاشات الذاتية العالية، ويمكن معرفة للمزيد عن الرقابة الذاتية من خلال قراءة الكتب التي تحتوي على قصص عن الرقابة الذاتية.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق