تعريف علم النفس العسكري .. وأشهر الكتب التي تختص به

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 14 سبتمبر 2021 , 00:24

تعريف علم النفس العسكري 

علم النفس العسكري هو فرع علم النفس الذي يدرس المشكلات النفسية الناشئة عن تدريب العسكريين وشن الحرب، يمكن أن يشمل علم النفس العسكري، عند تعريفه على نطاق واسع، مجموعة واسعة من الأنشطة في البحث النفسي والتقييم والعلاج، وقد يكون علماء النفس العسكريون إما جنودًا أو مدنيين، يمكن أن يشمل المجال كل جانب من جوانب العقل البشري التي تهم الجيش، ولقد بدأ كنظام منفصل في أوائل القرن العشرين فيما يتعلق بالدراسة الجماعية لتكوين أفراد الجيش بهدف اختياره وتدريبه وتنسيبه، ويتم تحديد المفاهيم النظر ية لعلم النفس العسكري في مختلف البلدان من خلال اعتمادها على الأيديولوجيا السائدة ووجهات النظر الفلسفية والنفسية، ومع ذلك هناك بعض المشاكل الشائعة في علم النفس العسكري في جميع البلدان.

وبعد الحرب العالمية الثانية (1939-45)، ازداد البحث في علم النفس العسكري بشكل حاد، خاصة في الولايات المتحدة، حيث يتم إجراؤه من قبل المنظمات العسكرية تحت إشراف الإدارات المناسبة تحت قيادة القوات الجوية والبحرية والقوات البرية، وكذلك عن طريق التعاقد مع معاهد نفسية ومؤسسات متخصصة مختلفة، يُلاحظ الاتجاه نحو تنسيق وتوحيد البحث في علم النفس العسكري داخل كتلة الناتو.

موضوعات علم النفس العسكري 

هناك العديد من الموضوعات التي بحثها علم النفس العسكري، ومن بين هذه الموضوعات مايلي: 

  • دراسة عمل أعضاء الحس في ظل ظروف محددة (على سبيل المثال، في طائرة أو غواصة، في ظل ظروف التعب الشديد، وفي الليل) والبحث عن وسيلة لزيادة الفعالية من الإدراك.
  • ويحاول علم النفس العسكري أيضًا وضع مبادئ نفسية للتدريب العسكري، ويحلل إدارة العتاد القتالي والتوجيه في الفضاء.
  • يسعى إلى وضع معايير نفسية لاختيار الأفراد للأسلحة القتالية والتكليفات الخاصة.
  • ويقوم بأبحاث حول عمليات التفكير المميزة للضباط من جميع الرتب. 
  • يدرس علم النفس العسكري العلاقات بين القادة والمرؤوسين والعلاقات المتبادلة في مجموعات صغيرة (أطقم الدبابات والطائرات والغواصات). 
  • يطور أساليب الدعاية والدعاية المضادة في ظل ظروف الحرب النفسية، ويعد البيانات للقيادة الآلية للقوات. 
  • يدرس علم النفس العسكري تأثير الإجهاد على العمليات النفسية البشرية، والتصرفات، والسلوك.[1]

أشهر الكتب المتخصصة في علم النفس العسكري 

يمكن أن يكون العديد من كتب علم النفس العسكري مفيدة لأي شخص يرغب في ممارسة مهنة في علم النفس العسكري، وتكون المعلومات التي ستتعلمها عن أعضاء الخدمة النشطين والمحاربين القدامى والعائلات لا تقدر بثمن في عملك كمستشار عسكري.

  • كتاب Counseling Military Families – لين ك. هول

هذا الكتاب موجه إلى ممارسة المستشارين في إرشاد العائلات العسكرية، ويقدم لمحة عامة عن الحياة العسكرية والضغوط التي يواجهها العسكريين وعائلاتهم، وهناك فصول محددة حول الظروف الفريدة لجنود الاحتياط والموظفين والشركاء والأطفال، وهناك فصل خاص عن نماذج العلاج والتدخلات المستهدفة، الكتاب مفيد للغاية للأسر الانتقالية وأولئك الذين يقاومون طلب المساعدة.

  • كتاب Handbook of Counseling Military Couples – ماريان ميكاو

كتاب عندما يذهب والدك إلى الحرب قام بتأليفه محارب قديم متقاعد، وزوجة عسكرية وأم لطفلين بالغين في الجيش، كما أنها بحثت في عوامل الإجهاد العسكري، جزء من سلسلة Little Patriot Books، ويدور هذا الكتاب حول فقدان أحد الوالدين من خلال الحرب والانتشار، إنه يستهدف الأطفال ويسمح لهم بفهم مشاعرهم حول نشر والديهم.

  • كتاب When Your Dad Goes to War – بريت أ. مور

كتيب إرشاد الأزواج العسكريين يبحث في التحديات التي يواجهها الأزواج العسكريون، ويسلط الضوء على علاقات الأزواج في الجيش ويقدم الخطوط العريضة للمهنيين الصحيين حول كيفية التعامل معها، بالإضافة إلى ذلك، يبحث الكتاب أيضًا في الزواج والطلاق بين الأزواج العسكريين ويقارنها بالأزواج المدنيين.[2]

سيكولوجية التنظيم العسكري

يشارك علماء النفس العسكريون بشكل وثيق في اختبار المجندين في الذكاء والاستعداد للتخصصات العسكرية، ويساعدون في إيجاد طرق أكثر فعالية لتدريبهم، تركز مجموعة فرعية حاسمة من هذا الاختبار على تحديد الضباط والقادة الآخرين وتدريبهم على النحو الأمثل، وهي مهمة يعترف العديد من الممارسين بأنها فنية، ويدور مجال كامل من الدراسة حول ما يسميه علماء النفس العسكريون التماسك الجماعي، روح الصداقة الحميمة التي يصعب قياسها، والثقة المتبادلة، والثقة التي يتمتع بها الجنود في وحدتهم، ربطت الدراسات تماسك المجموعة العالي بأداء الجنود بشكل أفضل كفريق واحد أو بشكل فردي، الجنود في الوحدات ذات التماسك الجماعي الجيد هم أقل عرضة للمعاناة من إعاقة نفسية بعد القتال.

تخصص آخر في علم النفس العسكري يحدد الأشخاص الذين قد يثبت أنهم غير مستقرين عاطفياً في الحياة العسكرية، وفي العصر النووي، يعد هذا النوع من الاختبارات أمرًا بالغ الأهمية بشكل خاص، بالإضافة إلى ذلك، يتم فحص الأفراد العسكريين المطلعين على معلومات سرية بحثًا عن حالات نفسية قد تجعلهم يشكلون خطرًا أمنيًا، يتعلق أحد أكثر المجالات إثارة للجدل في علم النفس العسكري بدمج المجموعات غير التقليدية في المجتمع العسكري الذي غالبًا ما يكون محافظًا، وخلال الحرب العالمية الثانية وكوريا، ساعد علماء النفس العسكريون في تأكيد إمكانية دمج الأمريكيين الأفارقة في الوحدات البيضاء بنجاح.

سيكولوجية الحياة العسكرية

تضع الحياة العسكرية ضغوطًا فريدة على الأفراد وعائلاتهم، بصرف النظر عن احتمال التعرض للإصابة أو القتل في القتال، غالبًا ما تتضمن الخدمة العسكرية ساعات طويلة من العمل، وغيابًا مطولًا عن المنزل، ونقلًا متكررًا في جميع أنحاء العالم، يبحث بعض علماء النفس العسكريين في مصادر الخلاف الزوجي بين العائلات العسكرية، ومن المثير للاهتمام.

أن بعض الدراسات تشير إلى أن الحياة العسكرية لا تزعزع استقرار العائلات، لكنها قد تؤدي بالعائلات غير المستقرة بالفعل إلى نقطة الانهيار، وفي بعض النواحي، لا يختلف علم النفس العسكري السريري كثيرًا عن ممارسة الأسرة المدنية، لأن علماء النفس العسكريين قد يعالجون الجنود وأزواجهم وأطفالهم المدنيين.

أخلاقيات علم النفس العسكري

بصفتهم معالجين لهم واجب تجاه مرضاهم ومرؤوسين لهم واجب تجاه هيكل القيادة العسكرية، يجب على علماء النفس العسكريين أحيانًا تنفيذ عملية موازنة أخلاقية صعبة تعتبر سرية المريض مشكلة خاصة، حيث يحق للقادة فحص الملفات الطبية لمرؤوسيهم عند اتخاذ القرارات في المهام والترقية والعقاب، وقد تم معاقبة علماء النفس العسكريين من قبل جمعية علم النفس الأمريكية لاتباعهم أوامر عسكرية قانونية انتهكت القواعد الأخلاقية لجمعية علم النفس الأمريكية، كما تم تأديبهم من قبل الجيش لاتباعهم قواعد تنتهك اللوائح العسكرية، ويعمل الجيش و على وضع مبادئ توجيهية واضحة لمساعدة علماء النفس العسكريين على تجنب الوقوع في مثل هذه المواقف.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق