طرق حفظ التربة التي تؤدي الى زيادة النيتروجين

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 18 سبتمبر 2021 , 03:06

ما هو الحفاظ على التربة

الحفاظ على التربة هو مجموعة من التقنيات والممارسات الزراعية لتجنب التدهور والتعرية والنضوب على وجه الخصوص، تستهدف طرق الحفاظ على التربة الاستخدام طويل المدى مع التفكير في المستقبل، من خلال اتخاذ الإجراءات المناسبة وفي الوقت المناسب، ويعزز المزارعون أداء حقولهم في السنوات القادمة.

يتمثل أحد الأهداف الرئيسية للحفاظ على التربة في الحفاظ على التنوع البيولوجي لسكن المجتمعات البيئية التي تساهم في خصوبتها بطرقها الخاصة، إنها تضيف المواد العضوية وتنقسم الكائنات الحية الميتة لإطلاق العناصر الغذائية وتحسين تسرب المياه والتهوية، يعد ضمان الظروف المناسبة للأجسام الحية في الأرض أمرًا حيويًا للنباتات التي تنمو هناك لأن الكائنات الحية الدقيقة تعدل المادة العضوية لاحتياجات النبات.

تمنع الأنواع المختلفة من طرق الحفاظ على التربة جريان الأرض والتلوث والترسب في الأجسام المائية وتحمي الأسطح العارية من التشقق والتآكل بسبب المياه والرياح والحرارة الزائدة ، وتعتمد استراتيجيات الحفاظ على التربة على ثلاث خطوات أساسية:

  • الحصول على المعرفة الصحيحة لاستخدام موارد الأرض.
  • مراقبة المجالات وكشف المناطق الحرجة.
  • ضبط وتقدير كفاءة تقنيات الحفاظ على التربة المطبقة.

لماذا تحتاج النباتات إلى النيتروجين

تحتاج النباتات إلى النيتروجين لتنمو، وبدون النيتروجين لا يمكن للنبات أن يصنع البروتينات والأحماض الأمينية وحتى الحمض النووي الخاص به، هذا هو السبب عندما يكون هناك نقص في النيتروجين في التربة فإن النباتات تتقزم.

كيفية الحفاظ على التربة من فقدان النيتروجين 

هناك العديد من الطرق التي يمكن للمزارعين من خلالها تقليل فقد المغذيات وخاصة النيتروجين مثل: 

  • اعتماد تقنيات إدارة المغذيات: يمكن للمزارعين تحسين ممارسات إدارة المغذيات من خلال تطبيق العناصر الغذائية (الأسمدة والسماد) بالكمية المناسبة، في الوقت المناسب من العام، بالطريقة الصحيحة والموضع المناسب.
  • استخدام ممارسات الصرف الصحي: يعتبر تصريف البلاط تحت السطحي ممارسة مهمة لإدارة حركة المياه في العديد من التربة وعبرها، ويمكن أن تحمل مياه الصرف أشكالًا قابلة للذوبان من النيتروجين والفوسفور، لذلك هناك حاجة إلى استراتيجيات لتقليل أحمال المغذيات مع الحفاظ على الصرف الكافي لإنتاج
  • ضمان الغطاء الأرضي على مدار العام: يمكن للمزارعين زراعة محاصيل الغطاء 7 أو الأنواع المعمرة 8 لمنع فترات الأرض العارية في حقول المزارع عندما تكون التربة (  والتربة  والمغذيات التي تحتويها) أكثر عرضة للتآكل والضياع في المجاري المائية.
  • زراعة الحواجز الحقلية: يمكن للمزارعين زراعة الأشجار والشجيرات والأعشاب على طول أطراف الحقول هذا مهم بشكل خاص للحقل الذي يقع على حدود المسطحات المائية، ويمكن أن تساعد المحاليل الوقائية المزروعة في منع فقدان المغذيات من الحقول عن طريق امتصاص العناصر الغذائية أو ترشيحها قبل أن تصل إلى الجسم المائي. 
  • تنفيذ الحراثة المحافظة: يمكن للمزارعين تقليل عدد مرات الحرث في الحقول ومدى شدته، يمكن أن يساعد القيام بذلك على تحسين صحة التربة وتقليل التعرية والجريان السطحي وضغط التربة وبالتالي فرصة وصول المغذيات إلى المجاري المائية من  خلال الجريان السطحي.
  • إدارة وصول الثروة الحيوانية إلى الجداول: يمكن للمزارعين ومربي الماشية تثبيت سياج على طول الجداول والأنهار والبحيرات لمنع وصول الحيوانات للمساعدة في استعادة ضفاف الجداول ومنع المغذيات الزائدة من دخول المياه.
  • الانخراط في جهود مستجمعات المياه: يعد تعاون مجموعة واسعة من الأشخاص وأصحاب المصلحة والمنظمات عبر مستجمعات المياه بأكملها أمرًا حيويًا للحد من تلوث المياه والهواء بالمغذيات، يمكن للمزارعين أن يلعبوا دورًا قياديًا مهمًا في هذه الجهود عندما يشاركون ويتفاعلون مع حكومات ولاياتهم، ومنظمات المزارع ومجموعات الحفظ والمؤسسات التعليمية والمنظمات غير الربحية والجماعات المجتمعية.[1]

ممارسات لتحسين صحة التربة والحفاظ عليها

-وفر غطاء للتربة: التربة العارية عرضة للتعرية بفعل الرياح والمياه، ونساعد محاصيل الغطاء في حماية التربة من التآكل وتساعد على بناء المادة العضوية للتربة عندما لا تنمو المحاصيل النقدية بشكل نشط، ويمكن لمحاصيل الغطاء أيضًا توفير المغذيات النباتية وتنظيم درجة حرارة التربة وتحسين بنية التربة وقمع الأعشاب الضارة.

-تقليل اضطراب التربة: يؤدي الحرث إلى تعطيل ركام التربة ويزيد من مخاطر انضغاط التربة، (تجمعات التربة هي مجموعات من جزيئات التربة ترتبط ببعضها البعض بشكل أقوى من جزيئات التربة المجاورة.) تساعد ركام التربة المستقرة على منع تآكل التربة، ويوفر الركام أيضًا مساحة مسامية لدخول الماء والهواء إلى التربة ، مما يسمح بنمو جذور النباتات، ويمكن أن يعيق الضغط نمو الجذور ويقلل الإنتاج في التربة الزراعية.

-حرث التربة: يسرع الحرث أيضًا من تفكك المواد العضوية في التربة يمكن أن يساعد تقليل الحرث في منع الجريان السطحي وزيادة المواد العضوية في التربة وتقليل التعرية.

-التنوع النباتي: يمكن أن توفر النباتات المختلفة مجموعة متنوعة من الفوائد المختلفة للتربة، ويمكن أن تساعد زيادة تنوع النباتات من خلال تناوب المحاصيل أيضًا على كسر دورات الآفات.

-المحافظة على نمو محصول نشط: تفرز النباتات النشطة النمو السكريات والأحماض العضوية والمركبات الأخرى التي توفر مصدرًا جيدًا للكائنات الحية الدقيقة في التربة، تسمى المنطقة المحيطة بالنباتات بـ rhizosphere، وتحتوي هذه المنطقة على أعلى تركيز للكائنات الحية الدقيقة في التربة، من خلال الاحتفاظ بمحصول ينمو بنشاط في التربة يمكن للكائنات الحية الدقيقة إعادة تدوير العناصر الغذائية لتعزيز صحة التربة.

كيفية قياس صحة التربة

تحدث التغييرات في صحة التربة بمرور الوقت، لذلك فإن قياس صحة التربة يمثل تحديًا، ومع ذلك يمكن للعلماء استخدام الاختبارات لتقييم صحة التربة مثل:

المواد العضوية في التربة: تزيد المادة العضوية في التربة من قدرة التربة على الاحتفاظ بالمغذيات والمياه، وتعتبر المادة العضوية مؤشرا هاما على صحة التربة.

تنفس التربة: يقيس هذا الاختبار النشاط الميكروبي في التربة، كما أنه مؤشر جيد على العناصر الغذائية المتاحة للنبات من المواد العضوية في التربة.

النيتروجين المعدني المحتمل: يقدر هذا الاختبار نسبة النيتروجين في المادة العضوية التي يمكن تحويلها إلى نيتروجين متوفر في النبات، وإذا كانت التربة تحتوي على تركيز عالٍ من النيتروجين القابل للتمعدن، فقد يتمكن المنتجون من تقليص استخدام الأسمدة النيتروجينية.

تجميع التربة: يزيد ركام التربة المستقرة من تسرب المياه إلى التربة وهي مؤشرات جيدة لصحة التربة.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق