مهارات الاستماع النشط .. وكيفية تطويرها

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 30 ديسمبر 2021 , 01:00

ما هو الاستماع النشط

يتكون الاتصال النشط من التحدث والاستماع، الاستماع النشط هو وسيلة للاستماع والاستجابة لشخص آخر مما يحسن العلاقات واتخاذ القرارات بشكل أكثر فاعلية والتوصل إلى اتفاقيات مع الآخرين بسرعة.[1]

مهارات الاستماع النشط 

من خلال تطبيق مهارات الاستماع النشط في المحادثات المستقبلية، يمكنك العمل على تطوير علاقات أقوى والاحتفاظ بمزيد من المعلومات من تفاعلاتك في مكان العمل، ويتطلب الاستماع النشط التدريب لتحسينه والمحافظة عليه، كلما استخدمت هذه التقنيات أكثر، كلما شعرت أنها طبيعية، وهي تشمل :

  • الإيماءات

يُظهر تقديم بضع إيماءات بسيطة للمتحدث أنك تفهم ما يقوله، الإيماءة هي إشارة مفيدة وداعمة ولا تعبر بالضرورة عن موافقتك على المتحدث فقط، بل أنك قادر على معالجة معنى رسالته.

  • الابتسامة

الابتسامة الصغيرة تشجع المتحدث على الاستمرار، وهي على عكس الإيماءة، فإنها تشير إلى موافقتك على رسالتهم أو أنك سعيد بما يجب أن يقولوه، ويمكن أن تحل الابتسامة محل التأكيد اللفظي القصير في المساعدة على نزع أي توتر وضمان شعور المتحدث بالراحة.

  • التواصل البصري

ويتعلق هذا بالتفاعلات وجهاً لوجه بدلاً من المحادثات الافتراضية، ومن الأفضل مواجهة أو النظر إلى الشخص الذي يتحدث من أجل منحه مزيدًا من الاهتمام، حيث يساعد الحفاظ على التواصل البصري في جعل الشخص المتحدث يشعر بأنه مسموع ومُعترف به.

  • إعارة الانتباه 

كلما كنا حاضرين أكثر، كلما شعرنا براحة أكبر، عندما نولي اهتمامنا الكامل للشخص المتحدث، فإننا سنقضي على أي فرصة لتشتيت انتباهنا، عندما نكون حاضرين ومرتاحين، يمكننا الانتباه إلى أشياء مثل لغة جسد الشخص، ونغمة الصوت، والسرعة، والإيقاع.

  • تدوين الملاحظات 

يمكن تدوين الملاحظات في البيئات المهنية مثل الاجتماعات أو المواعيد أو المقابلات، حيث يعد تدوين الملاحظات طريقة جيدة لتتبع ما قيل، ويساعدنا ذلك أيضًا في طرح أسئلة المتابعة ذات الصلة.

  • التلخيص وتقديم التغذية الراجعة

من المفيد تلخيص ما قيل، وسيؤدي ذلك إلى إظهار أي شيء غير دقيق أو ربما أسيء فهمه، إنها أيضًا فرصة لطرح الأسئلة وتقديم أي ملاحظات ذات صلة.[2]

كيفية تطوير مهارات الاستماع النشط

من الضروري تقييم مهارات الاستماع الحالية لديك لتحديد المجالات التي يمكن تطويرها، فيما يلي بعض الخطوات التي قد تتخذها للمساعدة في تحسين مهارات الاستماع لديك:

  • الحفاظ على اتصال العين مع المتحدث

عندما تستمع إلى حديث شخص ما، امنح المتحدث انتباهك الكامل وابذل جهدًا للنظر إليه، وهذا يوفر له إشارة غير لفظية أنك مهتم بما يقوله، مما تشجعه على الاستمرار في التعبير عن نفسه.

  • تصور ما يقوله المتحدث

حاول استحضار صور ذهنية لما يتحدث عنه المتحدث أثناء الاستماع للمساعدة في الاحتفاظ بالمعلومات، سيساعدك هذا على تذكر الكلمات الرئيسية والعبارات عند الاستماع لفترات طويلة. 

  • استمع دون نقد

استمع دون انتقاد المتحدث في عقلك أثناء حديثه، حتى إذا تسببت الرسالة في إثارة الانزعاج، فحاول تجنب التفكير في التعليقات السلبية أو الانتقامية لأن هذا يضر بقدرتك على الاستماع، ولابد أيضًا أن تستمع بعقل متفتح وتفهم أن الشخص يعطيك وجهة نظره، وقد تدرك أنه أكثر منطقية مع استمراره في التحدث إليك، ولن تعرف القصة كاملة دون الاستماع.

  • تجنب المقاطعة

الجميع يتحدث ويعالج المعلومات بمعدلات مختلفة، والمقاطعة ترسل رسالة خاطئة للمتكلم، وقد يشير ذلك إلى أن ما يجب عليك قوله أكثر أهمية، أو أنك لا تهتم بما يقولونه أو أن المحادثة عبارة عن منافسة.

  • انتظر وقفة لطرح الأسئلة

قد لا تفهم كل ما يقوله لك شخص ما، ومن الأفضل الانتظار حتى يتوقفوا مؤقتًا لمطالبتهم بتقديم توضيح للموضوع أو العبارة التي أساءت فهمها.

  • اطرح أسئلة توضيحية

يساعد طرح الأسئلة التوضيحية على إبقاء المحادثة حول الموضوع، عندما تطرح أسئلة توضيحية دون مقاطعة، فهذا يدل على أنك تستمع وتنتبه وتستعد لمناقشة الأمور أكثر.

  • تجنب الحركات المشتتة للانتباه

التركيز مع المتحدث من خلال تجنب حركات مثل إلقاء نظرة خاطفة على ساعتك أو هاتفك، أو التنهد بصوت عالٍ، أو العبث أو النقر على القلم، يجب أيضًا تجنب تبادل الاتصالات اللفظية أو غير اللفظية مع الآخرين الذين يستمعون إلى المتحدث، هذا يمكن أن يجعل المتحدث يشعر بالإحباط وعدم الارتياح.

  • تعاطف مع المتحدث

التعاطف ضروري للاستماع النشط، يجب أن تعكس المشاعر التي يشعر بها المتحدث، ويتطلب التعاطف مع المتحدث التركيز وبذل الطاقة، ولكنه يسمح بالتواصل المفتوح ويقيم العلاقات.

  • انتبه إلى الإشارات غير اللفظية

معظم الاتصالات التي تحدث بين الأفراد غير لفظية، يمكنك معرفة الكثير عن شخص ما من خلال لغة جسده ونبرة صوته عندما يتواصل معك، ويشمل الاستماع أيضًا الانتباه إلى الإشارات غير اللفظية، ويساعدك على عمل استنتاجات بناءً على ما يعنيه الشخص بالفعل عندما يتحدث إليك.[1]

أنواع الاستماع

هناك عدة أنواع من الاستماع يمكنك تطويرها سواء في المنزل أو في العمل، فيما يلي نعرض أهم أنواع الاستماع: 

  • الاستماع للمعلومات

عندما تريد أن تتعلم شيئًا ما، سوف تستخدم الاستماع للمعلومات لفهم المعلومات والاحتفاظ بها، وعادة ما يتطلب أداء هذا النوع من الاستماع درجة عالية من التركيز، وهذا لأنك بحاجة إلى أن تكون منخرطًا بشكل كبير لفهم مفهوم جديد،عندما تعرف كيفية استخدام الاستماع للمعلومات، فإنك تمكن نفسك من أن تصبح متعلمًا أفضل.

  • الاستماع التمييزي

الاستماع التمييزي هو نوع الاستماع الأول الذي ولدت به، حيث يتمتع كل فرد بالفطرة بمهارات استماع تمييزية، يستخدم الاستماع التمييزي نبرة الصوت والإشارات اللفظية والتغيرات الأخرى في الصوت، أسلوب الاستماع هذا هو المفتاح لفهم الإشارات الدقيقة في المحادثة، ويمكن أن يساعدك استخدام مهارة الاستماع هذه على القراءة بين السطور وسماع ما تبقى غير معلن.

  • الاستماع المتحيز 

يُعرف الاستماع المتحيز أيضًا باسم الاستماع الانتقائي، والشخص الذي يستخدم الاستماع المتحيز سوف يستمع فقط للمعلومات التي يرغبون في سماعها على وجه التحديد، ويمكن أن تؤدي عملية الاستماع هذه إلى تشويه الحقائق، وذلك لأن الشخص الذي يستمع لا يتوافق تمامًا مع ما يرغب المتحدث في توصيله.

  • الاستماع المتعاطف

الاستماع الوجداني مدفوع بالعاطفة، يكون بدلاً من التركيز على الرسالة المنطوقة من خلال الكلمات، يركز المستمع على مشاعر وعواطف المتحدث، ويتم ذلك لمعالجة هذه المشاعر والعواطف، باستخدام الاستماع الودي، يمكنك توفير الدعم الذي يحتاجه المتحدث، ويمكنك أن تفهم ما يشعرون به، وليس ما يقولون إنهم يشعرون به. 

  • الاستماع الشامل

على عكس الاستماع التمييزي، يتطلب الاستماع الشامل مهارات لغوية، عادة ما يتم تطوير هذا النوع من الاستماع في مرحلة الطفولة المبكرة، ويستخدم الناس الاستماع الشامل لفهم ما يقوله شخص ما باستخدام الكلمات، ومن المحتمل أن تستخدم مزيجًا من الاستماع الشامل والتمييزي لفهم الرسائل التي يرسلها لك الناس.

  • التعاطف أو الاستماع العلاجي

الاستماع الوجداني مفيد لمساعدتك على الرؤية من منظور الآخرين، باستخدام هذا النوع من الاستماع، يمكنك محاولة فهم وجهة نظر شخص آخر أثناء حديثه، ويمكنك استخدام الاستماع الوجداني للتواصل مع تجارب شخص آخر كما لو كانت تخصك، وهذا يختلف عن الاستماع الودي. 

  • الاستماع الناقد 

إذا كنت بحاجة إلى تحليل المعلومات المعقدة، فستحتاج إلى استخدام الاستماع النقدي، استخدام التفكير النقدي أثناء الاستماع أعمق من الاستماع الشامل، بدلاً من أخذ المعلومات في ظاهرها، يمكنك استخدام الاستماع النقدي لتقييم ما يقال، الاستماع النقدي يكون مهم جداً عند حل المشكلات في العمل.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: