مقدمة وخاتمة عن التقدم العلمي والتكنولوجي

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 12 أكتوبر 2021 , 14:47

مقدمة عن التقدم العلمي والتكنولوجي

العلم والتكنولوجيا جزءان مهمان من حياتنا اليومية، نستيقظ في الصباح من رنين منبهاتنا ونذهب إلى الفراش ليلًا بعد إطفاء الأنوار، كل هذه الكماليات التي يمكننا تحملها هي نتيجة العلم والتكنولوجيا،  الأهم من ذلك، كيف يمكننا القيام بكل هذا في وقت قصير هو بسبب تقدم العلم والتكنولوجيا فقط،  من الصعب تخيل حياتنا الآن بدون العلم والتكنولوجيا، في الواقع، إن وجودنا نفسه يعتمد عليها الآن، كل يوم تظهر تقنيات جديدة تجعل حياة الإنسان أسهل وأكثر راحة، وهكذا نعيش في عصر العلم والتكنولوجيا.

في الأساس، أدخلنا العلم والتكنولوجيا على تأسيس الحضارة الحديثة، حيث يساهم هذا التطور بشكل كبير في كل جانب من جوانب حياتنا اليومية تقريبًا، وبالتالي، يحصل الناس على فرصة الاستمتاع بهذه النتائج، مما يجعل حياتنا أكثر استرخاءً ومتعةً.

مقدمة عن مزايا وعيوب التقدم العلمي والتكنولوجي

لقد تغير المجتمع بشكل كبير مع تطور التكنولوجيا ، قبل ظهور التكنولوجيا الحديثة، كانت الحياة مرهقة وكانت الأعمال اليومية تستهلك الكثير من وقتنا، لكن اليوم يتم توفير فرص هائلة من خلال التقنيات التي تلعب دورًا مهمًا في حياة الإنسان، تم تبسيط الوصول إلى التعليم والطب والصناعة والنقل وما إلى ذلك بسبب التكنولوجيا الحديثة، نظرًا للراحة والكفاءة التي توفرها التكنولوجيا، فقد تحسنت حياتنا بشكل كبير، حيث كان هناك وقت يستغرق فيه تنفيذ مهمة بسيطة مثل غسيل الملابس معظم اليوم، بفضل التكنولوجيا الحديثة، تم رفع الكثير من الأعباء عن أكتافنا ولدينا المزيد من الوقت والطاقة للقيام بما نريد.

ومع العديد من المزايا والراحة، تأتي العيوب أيضًا، حيث يتم استخدام التكنولوجيا بشكل غير حكيم هذه الأيام مما يؤدي إلى التأثير على المجتمع بشكل سلبي وتعقيد حياتنا، تضعف العلاقة مع أفراد الأسرة بسبب المشاركة المفرطة في الأجهزة المختلفة، على الرغم من أنه في حالات قليلة، يلجأ الآباء إلى التكنولوجيا للتواصل مع أطفالهم ومعرفة مكان وجودهم، لكن هذا ليس مناسبًا دائمًا، جعلت التكنولوجيا الوصول إلى التعليم أسهل ولكنها تؤدي أيضًا إلى إضعاف ذاكرة الناس، كما تسبب التكنولوجيا الحديثة مشاكل صحية خطيرة، حيث أصبح الناس محرومون من النوم في الوقت الحاضر لأن رفع أعينهم عن شاشات هواتفهم المحمولة أو شاشات الكمبيوتر المحمول أصبح شبه مستحيل، وهذا يؤدي إلى مشاكل في الرؤية والسرطان والسمنة وما إلى ذلك، فقد أصبحنا أكثر كسلاً، نفضل الجلوس أو ممارسة الألعاب أو الاستماع إلى الموسيقى بدلاً من المشي أو الخروج في الهواء الطلق أو أداء أي عمل يتطلب نشاطًا بدنيًا.

وأيضا كما زادت وسائل النقل من سهولة الوصول، لكنها زادت أيضًا من كمية التلوث ، بفضل التكنولوجيا، أصبحت مجموعة واسعة من الخيارات في متناول الناس، لقد أفادت التكنولوجيا أيضًا الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تزويدهم بمعينات سمعية وقارئات نصية وكراسي خاصة وما إلى ذلك، الآن يمكنهم أيضًا الاستمتاع بالحياة اليومية دون الحاجة إلى التفكير في إعاقاتهم.[1]

خاتمة عن التقدم العلمي والتكنولوجي

لقد أسفرت السنوات الأخيرة عن تطورات كبيرة في تقنيات الحوسبة، بسبب توسع مجالات استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال، ومع تأثيراتها العميقة على المجتمع، تعمل التكنولوجيا على تغيير طريقة عملنا ولعبنا وتفاعلنا مع الآخرين، من هذه القدرات التكنولوجية ، تظهر صناعات جديدة وأشكال تنظيمية ونماذج أعمال.

يمكن للتقدم التكنولوجي أن يخلق فوائد اقتصادية وغيرها هائلة، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تغييرات كبيرة للعمال، يمكن لتكنولوجيا المعلومات تغيير الطريقة التي يتم بها تنفيذ العمل، من خلال زيادة أو استبدال العاملين في مهام محددة، يمكن أن يؤدي هذا إلى تغيير الطلب على بعض أنواع العمالة البشرية وإلغاء بعض الوظائف وخلق وظائف جديدة.

خاتمة عن فوائد العلم والتكنولوجيا

إذا فكرنا في الأمر، فهناك فوائد عديدة للعلوم والتكنولوجيا، وهي تتراوح من الأشياء الصغيرة إلى الأشياء الكبيرة، على سبيل المثال، الصحيفة الصباحية التي نقرأها والتي تقدم لنا معلومات موثوقة هي نتيجة للتقدم العلمي، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأجهزة الكهربائية التي بدونها يصعب تخيل الحياة مثل الثلاجة والتيار المتردد والميكروويف وغيرها هي نتيجة للتقدم التكنولوجي، علاوة على ذلك، إذا نظرنا إلى سيناريو النقل، نلاحظ كيف يلعب العلم والتكنولوجيا دورًا رئيسيًا هنا أيضًا، يمكننا الوصول بسرعة إلى الجزء الآخر من الأرض في غضون ساعات، كل ذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة.

بالإضافة إلى ذلك، مكن العلم والتكنولوجيا الإنسان من النظر إلى أبعد من كوكبنا، إن اكتشاف كواكب جديدة وإنشاء أقمار صناعية في الفضاء يرجع إلى نفس العلم والتكنولوجيا، وبالمثل، كان للعلم والتكنولوجيا تأثير على المجالات الطبية والزراعية، لقد أنقذت العلاجات المختلفة التي يتم اكتشافها للأمراض ملايين الأرواح من خلال العلم، علاوة على ذلك، عززت التكنولوجيا إنتاج المحاصيل المختلفة لصالح المزارعين إلى حد كبير.

خاتمة عن أهمية التكتولوجيا

كان يُنظر إلى التكنولوجيا على أنها المنقذ للبشرية قبل عقود قليلة فقط، حيث كانت تقنيات الاتصالات والنقل والإنترنت علامات على مستقبل مشرق للغاية ولكن الآن يُنظر إلى التكنولوجيا على أنها تهديد وجودي للبشرية لأسباب مبررة، حيث أدى طرح الاستخدام السريع وغير المنضبط للتكنولوجيا المشكلات التالية للإنسانية:

  • تغير المناخ
  • الحروب النووية
  • الذكاء الاصطناعي

كل هذه المشاكل لها حلول، ويمكن معالجة تغير المناخ باستخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة والمتجددة ، ويمكن للتعاون المتبادل بين البلدان معالجة مشكلة الحرب النووية والاستخدام المنظم والمنهجي للذكاء الاصطناعي يمكن بالتأكيد إبطاء معدل الذكاء الاصطناعي يستحوذ على الذكاء البشري.

هناك العديد من المضاعفات الأخرى أيضًا مع التكنولوجيا ولكن يمكن حل كل هذه المشكلات إذا حاولنا حلها معًا باتباع نهج متفائل بدلاً من الذعر والرغبة في الوصول إلى العصر الحديدي.

خاتمة عن مزايا وعيوب التقدم العلمي والتكنولوجي

فيما يلي خاتمة مناسبة عن مزايا وعيوب التكنولوجيا، ويمكن استعمالها في مواضيع التعبير المدرسي كمقدمة وخاتمة عن التكنولوجيا سلاح ذو حدين:

كانت التكنولوجيا سلاح ذو حدين للحضارة الإنسانية، من ناحية، ساعدتنا ذلك على إحراز تقدم كبير، فقد أخذتنا إلى الفضاء وأعماق المحيطات، وساعدتنا في بناء مدن عظيمة ونظام نقل سريع، ولكن من ناحية أخرى، جعلت بناء الأسلحة النووية والهيدروجينية أمرًا ممكنًا ومسؤولا عن زيادة التلوث وظهور أمراض مميتة جديدة مثل: – كوفيد والسرطان وملايين الوفيات بسبب حوادث السيارات كل عام.

من الواضح أن هناك إيجابيات وسلبيات استخدام التكنولوجيا للمراهقين، الحقيقة هي أنه من المهم أن يتعلم المراهقون ويفهمون التكنولوجيا، لقد أصبح استخدام الكمبيوتر أو الهاتف الخلوي جزءًا من الحياة اليومية لجميع الناس، إنه ضروري في معظم المواقف، خاصةً عندما يكونون أكبر سناً ولديهم وظائف، ومع ذلك، يجب ألا يكون استخدام التكنولوجيا مفرطًا، الاستخدام التكنولوجي المفرط لدى المراهقين يمكن أن يسبب جميع أنواع المشاكل ؛ اجتماعيا وجسديا، من المهم أن يفهم المراهقون أن التكنولوجيا أمر رائع؛ ولكن في الوقت نفسه، لا ينبغي استخدامه طوال الوقت، ولا ينبغي أن يعتمدوا عليها بشكل مفرط، يحتاج المراهقون إلى معرفة أنه في بعض الأحيان، لا تكون التكنولوجيا هي الإجابة الصحيحة لموقف ما.

من الواضح أيضا، أن الاستخدام الجيد والخاضع للرقابة للتكنولوجيا يؤدي إلى نتائج جيدة وأن الاستخدام السيئ وغير المنضبط للتكنولوجيا أمر مدمر، لذا فإن الحل العملي الوحيد للمشاكل التي نواجهها اليوم هو الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الفعالة التي يمكن أن تضمن التنمية المستدامة طويلة الأجل للبشرية.[2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق