اجمل لوحات تنقيطية عرفها العالم

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 14 أكتوبر 2021 , 21:05

ما هي اللوحات التنقيطية

تعتبر اللوحات التنقيطية جزءًا من حركة ما بعد الانطباعية، وهي تقنية الرسم بنقاط مميزة من الألوان، والتي يتم تطبيقها بدقة في الأنماط لتكوين صورة متماسكة.

في حين أن الانطباعيين ، مثل كلود مونيه وفنسنت فان جوخ ، غالبًا ما استخدموا ضربات صغيرة وضربات من الطلاء كجزء من أسلوبهم، أخذ فناني التنقيطية هذه الفكرة خطوة إلى الأمام، من خلال رسم نقاط فردية معبأة بإحكام من اللون النقي، عند النظر إليها من بعيد، فإن عقل المشاهد وعينه يطمسان النقاط معًا لإنشاء صور مفصلة، تشتمل على نطاق أكبر من النغمات مما توفره النقاط وحدها، في الواق ، صاغ نقاد الفن مصطلح “التنقيط” في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر للسخرية من أعمال هؤلاء الفنانين، لم يعلموا أن المصطلح سيُستخدم اليوم كاتحاد إيجابي لبعض أشهر الرسامين في العالم.

مؤسسي فن التنقيطية

كان الانطباعيون الجدد جورج سورات وبول سينياك رائدين في تقنية الرسم، التي أطلق عليها اسم التنقيطية، والتي كانت ثورية في وقتها، بالملل من اللوحات التقليدية، كان الفنانون في ذلك العصر يبحثون عن طرق جديدة لخلق “انطباعات” عن المناظر الطبيعية والحياة اليومية.

تطلع سورات وسيناك إلى العلم من أجل الإلهام، واكتشفا كيفية خداع العين لرؤية المزيد في اللوحة أكثر من مجموع أجزائها عن طريق ترتيب النقاط الملونة، بالنهاية، أثرت التنقيطية على العديد من الفنانين الذين يعملون عبر مجموعة متنوعة من الوسائط، واليوم نرى آثارًا لها في الفن الحديث والأزياء والوشم.

أجمل اللوحات التنقيطية التي عرفها العالم

لوحات جورج سورات

  • لوحة بعد ظهر يوم الأحد على جزيرة لا جات

كان أول رواد التنقيطية هو الرسام الفرنسي جورج سورات، الذي أسس الحركة الانطباعية الجديدة، كان أحد أعظم روائعه، ” بعد ظهر يوم الأحد في جزيرة لا غراند جات ” (1884-1886)، أحد الأمثلة الرائدة على التنقيطية، حيث يصور التكوين النقطي الباريسيين من القرن التاسع عشر وهم يسترخون على نهر السين.

 

  • لوحة السباحون في أسنيير “Bathers at Asnières”

واحدة من أعماله الأخرى رسمت قبل فترة وجيزة تحت عنوان ” السباحون في آسنيير ” (1884) في هذه القطعة ، يتم غمر المستحمين بالضوء، بينما يختبئ معظم الناس في اللوحة.

بالنهاية، تم رسم كلتا القطعتين على لوحات كبيرة بنقاط من الطلاء الزيتي في مجموعة من درجات الألوان الصيفية.

2

لوحات بول سينياك

فنان آخر يتبنى الأسلوب الثوري هو بول سينياك، الذي درس علم فن النقاط مع سورات، منذ عام 1886، عمل الفنان الفرنسي بهذا الأسلوب طوال حياته المهنية، واستمر في إنتاج مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية التنقيطية، حتى بعد وفاة سورات في عام 1891، عن عمر يناهز 31 عامًا.

  • لوحة The Pine Tree at sant tropis

من بين أكثر أعماله شهرة” The Pine Tree at sant tropis ” ، والتي تصور شجرة صنوبر ذات ألوان زاهية في جنوب فرنسا ؛ مكان يقضي فيه الفنان وقته كل صيف.

3

  • لوحة أحد أيام الأحد Un Dimanche (A Sunday)”

4

خصائص فن الرسم بالتنقيط ” التنقيطية “

تتميز التنقيطية ببعض الخصائص الفريدة التي تميزها عن تقنيات الرسم الأخرى، فيما يلي بعض الخصائص الأساسية للتنقيط؛

  • جمالية منقطة : تستخدم التنقيطية نقاطًا صغيرة من الألوان لطمس الصورة معًا، على غرار كيفية تكوين البكسل للصورة في صورة فوتوغرافية أو على شاشة الكمبيوتر.
  • ألوان غير مختلطة : كل ​​نقطة لون داخل اللوحة التنقيطية هي صبغة نقية، مما يعني أن الألوان غير مختلطة، بدلاً من مزج الألوان معًا على اللوحة لإنشاء تأثيرات مثل التظليل أو العمق، يتم وضع نقاط مميزة من اللون النقي بجانب بعضها البعض في أنماط لتقليد الطريقة التي تبدو بها الصورة في الحياة الواقعية.
  • التطبيق الدقيق : تأخذ التنقيطية تخطيطًا وتطبيقًا دقيقًا لأن كل لون متباين يساهم في الوهم البصري لصورة ذات ألوان مختلطة.[1]

أشهر وأبرز رسامين التنقيطية

لم يكن هناك سوى عدد قليل من الفنانين المشهورين حقًا في تاريخ الفن الذين عملو بأسلوب التنقيطية، وفيما يلي بعض أشهر الرسامين التنقيطيين:

  • جورج سورات : يعتبر مؤرخو الفن الفنان الفرنسي جورج سورات هو والد التنقيط، إلى جانب رسوماته الشهيرة لوحة بعد ظهر يوم الأحد في جزيرة لا جات، كان مسؤولاً أيضًا عن الأعمال الفنية التنقيطية مثل ” The Laborers “، التي ظهرت في المعرض الوطني للفنون في واشنطن العاصمة، وكذلك “السباحون في اسينير ” وذلك عام  (1883)، وظهرت في المعرض الوطني في لندن.
  • بول سينياك : أصبح الرسام الفرنسي بول سينياك، وهو رسام فرنسي آخر، رئيسًا جديدًا للتنقيط بعد وفاة سورات، عمل سورات مع سينياك طوال حياته المهنية، وعلى الأخص عندما تعاون الاثنان لفحص التأثيرات المرئية للتنقيط، يعد ” مدخل القناة الكبرى ، البندقية ” (1905) أحد أهم أعمال سينياك، وفيها يصور الموقع الفخري في ضربات فرشاة الباستيل الصامتة التي تنشئ صورة نقطية.
  • تشارلز أنغراند : استخدم الفنان الانطباعي الجديد تشارلز أنغراند لوحة صامتة لأعماله التنقيطية، والتي شوهدت على وجه التحديد في رسوماته ” زوجان في الشارع  (1887)، على الرغم من رفضه من المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في فرنسا، فقد طور علامته التجارية الخاصة من التنقيط من خلال رسمه بالنقاط.
  • ثيو فان ريسيلبيرجي: استخدم رسام القرن التاسع عشرثيو فان ريسيلبيرجي أيضًا أسلوب الرسم التنقيطي، كانت لوحاته الأولى التي تتميز بتقنية النقاط ، رسم صورة أليس سيثي عام (1888)، ظهرت لوحة أخرى له ، صورة مدام تشارلز موس عام (1890)، في متحف رويا ديس للفنون الجميلة في بروكسل.
  • ماكسيميليان لوس : بدأ الرسام الفرنسي ماكسيميليان لوس باستخدام تقنية التنقيط في أواخر القرن التاسع عشر ، على الرغم من أن صوره بدت أكثر خصوبة وعاطفية من جورج سورات، الذي ألهمه،  تعد Morning Interior و Saint-Tropez  من أكثر الأعمال الفنية شهرة له.
  • هنري إدموند كروس : هنري إدموند كروس هو أحد أساتذة الانطباعية الجديدة الذين تأثروا بشكل مباشر بكاميل بيسارو وكلود مونيه، قام بإنشاء عدد من القطع التنقيطية، بما في ذلك La Plage de Saint-Clair و L’air du soir .

نهاية العصر الذهبي للنقطية

بحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، وصلت التنقيطيةإلى ذروتها، حيث اختار العديد من الفنانين في ذلك الوقت تبني هذه التقنية، ومع ذلك على الرغم من أن العصر الذهبي للنقطية قد انتهى الآن، إلا أن العديد من المفاهيم والأفكار لا تزال تستخدم من قبل الفنانين اليوم، في العديد من الوسائط المختلفة.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق