أوجه التشابه بين القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 06 فبراير 2022 , 16:37

ما هو القانون الدولي الإنساني

القانون الدولي الإنساني وهو المعروف أيضًا باسم قانون النزاعات المسلحة، ويعتبر مجموعة من القواعد لزمن الحرب التي لحماية الأشخاص الذين لا يشاركون أو لم يصبحوا يشاركون في الأعمال العدائية، كما يضع القانون الدولي الإنساني قيود على وسائل وأساليب الحرب، الهدف الرئيسي منه هو الحد من العناء الإنساني ووقفه خلال أوقات النزاع المسلح، كما ينظم القانون الدولي الإنساني التعامل الجرحى ويحظر الهجمات بمناطق المدنيين واستعمال أسلحة معينة، كما يضمن حماية غير المقاتلين، منهم الصليب الأحمر أو الهلال الأحمر والعاملين بالمجالات الطبي كذلك أسرى الحرب.[1]

لا يطبق القانون الدولي الإنساني إلا في ساعات النزاع المسلح، لا يشمل التوترات أو الاضطرابات الداخلية كأعمال العنف المنعزلة، لا تطبق القوانين إلا بعد بداية النزاع ، ومن ثم على كل الجهات على قدم المساواة ، بصرف النظر عمن بدأ القتال.

ما هو القانون الدولي لحقوق الإنسان

قانون حقوق الإنسان يعتبر مجموعة من القواعد الدولية، وهي التي تم نصها بموجب معاهدة أو عرف، والتي تتيح للأفراد والجماعات على أساسها توقيع أو المطالبة بحقوق محددة يستلزم احترامها وحمايتها من خلال دولهم، كما يشتمل مجموعة المعايير الدولية لحقوق الإنسان أيضًا على الكثير من المبادئ والمبادئ التوجيهية من خلال القائمة في المعاهدات “القانون غير الملزم”.[2]

الفرق بين القانون الدولي الإنساني والدولي لحقوق الإنسان

يُلزم القانون الدولي الإنساني جميع الأطراف في أي نزاع مسلح ، وبالتالي يؤسس المساواة في الحقوق والالتزامات بين الدولة والجانب من غير الدول لصالح كل شخص قد يتأثر بسلوكهم، كما يحكم قانون حقوق الإنسان صراحةً من خلال العلاقة بين الدولة والأشخاص الموجودين على أراضيها أو من هم الخاضعين لولايتها القضائية، ويوضع التزامات الدول نحو الأفراد من خلال طيف كبير من السلوك.

وبالتالي ، فإن قانون حقوق الإنسان يلزم الدول فقط ، كما يستوضح من حقيقة أن معاهدات حقوق الإنسان وغيرها من مصادر معايير حقوق الإنسان لا تكون التزامات قانونية في الجماعات المسلحة من غير الدول، والسبب في هذا هو أن أغلب المجموعات من هذا النوع غير قادرة على الامتثال لمجموعة شاملة من الالتزامات وفقاً لقانون حقوق الإنسان لأنها هي على عكس الحكومات ، لا يمكن القيام بالوظائف التي يقوم وفقاً لها تنفيذ معايير حقوق الإنسان، وكان هناك استثناء ملحوظ لهذا التعميم بخصوص الجماعات المسلحة من غير الدول، هذه الحالات التي يكون فيها للجماعة، وبالعادة بحكم السيطرة المستقرة على الأرض، القدرة على التصرف كسلطة تتبع للدولة وحيث يمكن بالتبعية بالاعتراف بمسؤولياتها داخل مجال حقوق الإنسان بحكم الواقع.

التشابه بين القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان

يسعى كل من القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان إلى حماية حياة المواطنين لصحتهم وكرامتهم ، وإن كان هو من زاوية مختلفة، لذا فليس من الغريب أنه بالرغم من الاختلاف القوي في الصياغة ، فإن اساس بعض القواعد شبيه، إن لم يكن متطابقًا، فعلى سبيل المثال، وتسعى مجموعتا القانون إلى حماية حياة الإنسان، ويحظر التعذيب أو المعاملة القاسية، وتحديد الحقوق الرئيسية للأشخاص الخاضعين لعملية العدالة جنائية، ويحظر التمييز ، وتتضمن أحكامًا لحماية النساء والأطفال، وتنظم جوانب الحق للغذاء والصحة.

من جانب أخر، تأخذ القواعد القانونية الدولية الإنسانية الكثير من القضايا الخارجة عن تخصص القانون الدولي لحقوق الإنسان، على سبيل المثال لسير الأعمال العدائية ، وتطبيق المقاتل وأسير الحرب ، وحماية كل من الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وبالمثل ، يقوم القانون الدولي مع حقوق الإنسان مع نواحي الحياة في زمن السلم التي لا يقوم بها القانون الدولي الإنساني ، مثل حرية الصحافة والحق في التجمع والتصويت والإضراب.[3]

ومع هذا، لا يمكن لدولة ما أن تعلق أو التنازل عن جزء من الحقوق الرئيسية التي يستلزم احترامها في كل الظروف، وتشتمل هذه الحق في الحياة ، وحظر التعذيب والعقوبة أو المعاملة اللاإنسانية ، وتحرم الاسترقاق كذلك مبدأ الشرعية وعدم رجعية القانون والحق خلال حرية الفكر والوجدان والدين.

ويأتي على كاهل الدول واجب قانوني في احترام وتطبيق كل من القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، ويحتاج الامتثال للقانون الدولي الإنساني أن تنص الدولة تشريعات وطنية لتطبيق التزاماتها ، وتدريب جيشها ومحاكمة من يتعدون على هذا القانون بشكل جسيم، فيشتمل قانون حقوق الإنسان أيضًا على أحكام تطلب من الدولة اتخاذ التدابير التشريعية وغيرها من التدابير الملائمة لتنفيذ قواعدها والمعاقبة على الانتهاكات.

يقوم القانون الدولي الإنساني على اتفاقيات جنيف ولاهاي والبروتوكولات الإضافية ومجموعة من المعاهدات التي تحكم وسائل وطرق شن الحرب مثل هذه التي توقف أسلحة الليزر المسببة للعمى والألغام الأرضية والأسلحة الكيماوية والبيولوجية، إلى جانب القانون العرفي.

القانون الدولي لحقوق الإنسان يعتبر له تعقيدًا أكثر هذا على عكس القانون الدولي الإنساني الذي يشتمل المعاهدات الإقليمية، الصك القانوني العالم ي الاساسي هو الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي وافقت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948، كما تشتمل المعاهدات العالمية الأخرى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، ايضاً المعاهدات المرتبطة بمنع ومعاقبة التعذيب وغيره من طرق المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ، أو بخصوص القضاء على التمييز العنصري والتمييز ضد المرأة ، أو بخصوص حقوق الطفل.[5]

ما هي طريقة تطبيقهما وطنياً

ويكون واجب تنفيذ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في المرتبة الأولى على ظهر الدول، ويأتي على عاتق الدول ضرورة اتخاذ مجموعة من التدابير القانونية والعملية، في كل من زمن السلم وفي زمن التسليح بحالات النزاع، وتسعى إلى ضمان الامتثال الكامل للقانون الدولي الإنساني ، بما في هذا:

  • منع جرائم الحرب والمعاقبة عليها عن طريق سن تشريعات جنائية.
  • حماية كل من الصليب الأحمر والهلال الأحمر والكريستالة الحمراء.
  • تطبيق الضمانات الأساسية والقضائية.
  • نشر القانون الدولي الإنساني.
  • تدريب الكوادر المؤهلة في القانون الدولي الإنساني وتعيين مستشارين قانونيين في القوات المسلحة.

يشتمل القانون الدولي لحقوق الإنسان أيضًا على أحكام تلزم الدول بتطبيق قواعده ، سواء في الحال أو بشكل تدريجي، ويجب أن تقوم مجموعة مختلفة من التدابير التشريعية والإدارية والقضائية وغيرها من التدابير التي قد تكون إلزامية لإنفاذ الحقوق المنصوص عليها في المعاهدات، فقد يشمل هذا التشريع كل من التشريعات الجنائية لتجريم وقمع الأفعال المحظورة من خلال نصوص معاهدات القانون الدولي لحقوق الإنسان ، أو تنص على تعويض أمام المحاكم المحلية لانتهاكات حقوق محددة وضمان فعالية سبل الانتصاف.[4]

أصل وطبيعة قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني

توجد قيود على الأنشطة العدائية في الكثير من الثقافات وبالعادة ما تنشأ في القيم الدينية وتطور الفلسفات العسكرية، إن امتداد هذه العادات التي شبيها مع بعضها له أهمية خاصة وعمومًا ، فإن نواحي التشابه بينهما ترتبط بالسلوك المتوقع للمقاتلين فيما بينهم والحاجة إلى تجنيب غير المقاتلين، كونها ضرورة عسكرية وإنسانية وفروسية، فيبدو المعيار الأخير في غير محله في العالم الحديث ، لكنه مهم لفهم أصل وطبيعة أساس القانون الإنساني.[6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى