ماذا تسمى فيروسات الحاسب التي تقوم بنسخ نفسها والانتشار سريعا

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 25 يوليو 2022 , 09:07

 تسمى فيروسات الحاسب التي تقوم بنسخ نفسها والانتشار سريعا عبر وسائل الاتصال كالبريد الالكتروني ب

فيروسات الحاسب التي تقوم بنسخ نفسها والانتشار سريعا هي فيروسات الدودة . يقال عن فيروس الدودة أنها برنامج ضار يكرر ذاته وينتشر تلقائيًا عبر الشبكة، وفي هذا التعريف لفيروسات ديدان الكمبيوتر ، يستغل فيروس الدودة نقاط الضعف داخل برنامج الأمان الخاص بالجهاز لسرقة المعلومات الحساسة فيه، وتثبيت الأبواب الخلفية التي يمكن استعمالها للوصول إلى النظام ، والملفات الفاسدة ، والقيام بأنواع أخرى من الضرر.

تأخذ الديدان كميات كبيرة من الذاكرة إلى جانب النطاق الترددي، وقد ينتج عن هذا تحميل الخوادم والأنظمة الفردية والشبكات بشكل مرتفع حتى تعطلها، وقد تختلف الدودة عن الفيروسات ، لأن الدودة يمكن أن تعمل من تلقاء ذاتها بينما يحتاج الفيروس إلى جهاز كمبيوتر مضيف.[1]

تسمى فيروسات الحاسب المسؤولة عن سرقة البيانات وكشف كلمات المرور و الحسابات المصرفية

فيروسات الحاسب المسؤولة عن سرقة البيانات وكشف كلمات المرور و الحسابات المصرفية هي حصان طروادة .وهي من أنواع البرامج الضارة التي يتم تحميلها على جهاز كمبيوتر مختفية في صورة برنامج شرعي، وقد تظهر طريقة التسليم عادةً أن المهاجم يستعمل الهندسة الاجتماعية لإخفاء التعليمات البرمجية الضارة في البرامج الشرعية للسعي للوصول إلى نظام المستخدمين باستخدام برامجهم.

ويوجد طريقة بسيطة للإجابة على السؤال “ما هو حصان طروادة” وهي نوع من البرامج الضارة قد تم إخفاؤها عادةً كمرفق في رسالة بريد إلكتروني أو ملف مجاني للتنزيل ، ثم ينتقل إلى جهاز المستخدم، ومجرد التنزيل ، سينفذ الكود الضار الامر التي صممها المهاجم من أجلها ، مثل الوصول إلى الباب الخلفي لأنظمة الشركة ، أو التجسس على نشاط المستخدمين من خلال الإنترنت ، أو سرقة البيانات الحساسة.[2]

ما هي الفيروسات بالحاسب الآلي

فيروس الكمبيوتر يعتبر برنامج كمبيوتر عادةً ما يكون مخفيًا في برنامج آخر يبدو أنه غير ضار وبسببه يظهر نسخًا منه ويدرجها في برامج أو ملفات أخرى ، وبالعادة ما يقوم بعمل ضار (مثل إتلاف البيانات)”. لا تحدث فيروسات الكمبيوتر بصورة طبيعية أبدًا ؛ هم دائما من صنع الإنسان، وبمجرد إنشائها وإطلاقها ، فإن انتشارها لا يخضع مباشرة لسيطرة الإنسان.

تصنيفات وأسماء فيروسات الدودة

  • دودة البريد الإلكتروني.
  • IM- دودة.
  • IRC- دودة.
  • فيروسات الدودة للشبكات.
  • P2P- دودة

تشير دودة البريد الإلكتروني إلى دودة يمكنها أن تسخ نفسها ونشرها من خلال الملفات المرفقة برسائل البريد الإلكتروني.

تعتبر دودة المراسلة الفورية (IM) نوعًا من الدودة التي يمكن أن تتوسع عبر شبكات المراسلة الفورية، فحين عمل دودة المراسلة الفورية ، فإنها بالعادة ما تجد دفتر العناوين الخاص بالمستخدم وتسعى لإرسال نسخة من ذاتها إلى جميع جهات اتصال الشخص.

تستعمل دودة IRC شبكات Internet Relay Chat (IRC) لإرسال نفسها إلى أجهزة مضيفة أخرى، وقد تقوم دودة IRC بإسقاط نص برمجي في دليل عميل IRC في الجهاز الذي يصيبه.

تدل دودة الشبكة إلى نوع من الدودة التي قد تقوم بالعثور على مضيفين جدد باستعمال المشاركات التي تتم من خلال الشبكة، وقد يتم ذلك باستخدام خادم أو محرك أقراص ثابت تصل إليه أجهزة كمبيوتر متعددة عبر شبكة محلية (LAN).

تتوسع دودة P2P عبر شبكات نظير إلى نظير (P2P). يستعمل اتصالات P2P لإرسال نسخ من ذاته إلى المستخدمين.

بعض من أنواع فيروس خصان طروادة

  • حصان طروادة مستتر.
  • تروجان المصرفي.
  • تروجان رفض الخدمة الموزع (DDoS) .
  • استغلال حصان طروادة .
  • برنامج Downloader Trojan.
  • حصان طروادة المضاد للفيروسات المزيف.
  • سارق اللعبة طروادة.

يُمكّن حصان طروادة الخلفي المهاجم من الوصول عن بُعد لجهاز كمبيوتر والتحكم به باستعمال باب خلفي، يمنح ذلك للممثل الخبيث القيام بكل ما يرغب على الجهاز ، مثل حذف الملفات أو إعادة تشغيل الكمبيوتر أو سرقة البيانات أو تحميل البرامج الضارة. كثيرًا ما يستخدم حصان طروادة الخلفي لإنشاء روبوت من خلال شبكة من أجهزة الكمبيوتر الزومبي.

 تم تصميم حصان طروادة المصرفي حتى يستهدف الحسابات للمستخدمين المصرفية والمعلومات المالية، وقد يحاول سرقة بيانات الحساب لبطاقات الائتمان والخصم وأنظمة الدفع الإلكتروني وأنظمة الخدمات المصرفية من خلال الإنترنت.

تقوم برامج أحصنة طروادة هذه يالقيام بهجمات ترفع من تحميل الشبكة بحركة المرور، كما سيرسل طلبات متعددة من جهاز كمبيوتر أو مجموعة من أجهزة الكمبيوتر لتطغى على عنوان ويب مستهدف وتؤدي لرفض الخدمة.

يسعى برنامج التنزيل Trojan جهاز كمبيوتر مصاب بالفعل ببرامج ضارة ، ثم يقوم بتنزيل أكثر للبرامج الضارة وتثبيتها عليه، وقد يكون هذا عبارة عن أحصنة طروادة إضافية أو أنواع أخرى من البرامج الضارة كبرامج الإعلانات المتسللة.

يشتمل برنامج استغلال البرمجيات الخبيثة على تعليمات برمجية أو بيانات تستفيد من نقاط ضعف محددة في تطبيق أو نظام كمبيوتر، وسيستهدف المجرم الإلكتروني المستخدمين عن طريقة مثل هجوم التصيد الاحتيالي ، ثم يستعمل الكود الموجود في البرنامج لاستغلال ثغرة أمنية معروفة.

مضاد فيروسات مزيف مثل حصان طروادة إجراءات برامج مكافحة الفيروسات المشروعة، وقد تم تصميم حصان طروادة لاكتشاف وإزالة التهديدات مثل برنامج مكافحة الفيروسات العادي ، ثم ابتزاز الأموال من المستخدمين لرفع التهديدات التي قد تكون غير موجودة.

تم تصميم حصان طروادة لص اللعبة خصيصًا حتى يسرق معلومات الخاصة بحساب المستخدم من الأشخاص الذين يلعبون الألعاب على الإنترنت.

الفرق بين الفرق بين الفيروس وفيروس الدودة وحصان طروادة

هنا بعض نقاط الاختلاف بين كل من الفيروس وفيروس الدودة وحصان طروادة وسيتم توضيحها فيما يلي.[3][4]

الفيروس فيروس الدودة  حصان طروادة
الفيروس هو برنامج أو برنامج كمبيوتر يربط نفسه ببرنامج أو برنامج كمبيوتر آخر لإلحاق الضرر بنظام الكمبيوتر. تكرر الديدان نفسها لتتسبب في إبطاء نظام الكمبيوتر. حصان طروادة بدلاً من تكرار التقاط بعض المعلومات المهمة حول نظام الكمبيوتر أو شبكة الكمبيوتر. حصان طروادة بدلاً من تكرار التقاط بعض المعلومات المهمة حول نظام الكمبيوتر أو شبكة الكمبيوتر.
لا يمكن السيطرة على الفيروس عن بعد. مكن السيطرة على الفيروس الدودة عن بعد. مكن السيطرة على حصان طروادة عن بعد.
معدل انتشار الفيروسات معتدل. في حين أن معدل انتشار فيروسات الديدان أسرع من فيروس وحصان طروادة. ومعدل انتشار حصان طروادة بطيء مقارنة بكل من الفيروسات والديدان.
الهدف الرئيسي للفيروس هو تعديل المعلومات. الهدف الرئيسي للديدان هو أكل موارد النظام. الهدف الرئيسي من حصان طروادة هو سرقة المعلومات.
يتم تنفيذ الفيروسات عبر ملفات قابلة للتنفيذ. يتم تنفيذ فيروسات الديدان عن طريق نقاط الضعف في النظام. يتم تنفيذ حصان طروادة من خلال برنامج ويتم تفسيره على أنه برنامج أداة مساعدة.
الماكرو هو جزء من التعليمات البرمجية يمكن تضمينه في ملف بيانات. تشبه الفيروسات العادية إلى حد كبير من حيث أنها برامج كمبيوتر تنسخ نسخًا وظيفية من نفسها (عادةً إلى أنظمة كمبيوتر أخرى عبر اتصالات الشبكة) وغالبًا هو برنامج يقوم بشيء غير موثق قصده المبرمج ، لكن المستخدمين لن يقبلوه إذا علموا به.
الفيروسات المستندة إلى المستندات هي ، وستظل على الأرجح ، أكثر انتشارًا من أي نوع آخر من الفيروسات. نظرًا لتشابهها مع الفيروسات ، غالبًا ما يشار إلى الديدان أيضًا بالفيروسات. على الرغم من التعريفات ، يستخدم العديد من الأشخاص مصطلح “حصان طروادة” للإشارة فقط إلى برنامج ضار لا يتكرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى