اعراض النقرس في القدم

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 نوفمبر 2022 , 15:53

اعراض النقرس في القدم

اعراض النقرس في القدم متنوعة، فالنقرس هو شكل من أشكال التهاب المفاصل وهو يؤدي إلى آلام القدم.

ويتطور النقرس عندما تكون هناك مستويات عالية من حمض البوليك في الجسم.

ومن المرجح أن تتطور المستويات العالية من حمض البوليك عندما يكسر جسمك “البيورينات” الموجودة  في الأطعمة مثل اللحوم الحمراء، وكذلك في بعض الأدوية وبشكل طبيعي في جسم الإنسان، خاصة مع زيادة مخازن الدهون.

في معظم الأوقات ، يكون الجسم قادرًا على إدارة مستويات حمض البوليك بشكل فعال  عن طريق التخلص من حمض البوليك في الكلى حيث يتم إفرازه على شكل بول.

ومع ذلك عندما ترتفع مستويات حمض اليوريك بدرجة كافية ، فقد تكافح الكلى لديك، وقد يظل حمض البوليك في مجرى الدم ويسبب الالتهاب والألم والتورم حيث يتبلور في مفاصل القدم. [1]

من اعراض النقرس في القدم

  • آلام المفاصل الشديدة: يؤثر النقرس عادة على إصبع القدم الكبير، ومع ذلك يمكن أن يحدث في أي مفصل مثل الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع، ومن المرجح أن يكون الألم أكثر حدة خلال 4-12 ساعة الأولى من النوبة.
  • عدم الراحة بعد أن يهدأ الألم الشديد: قد تستمر في الشعور بعدم الراحة حول مفصل الإصابع المصابة حتى بعد هدوء نوبات الألم الشديدة، وقد يستمر هذا الشعور لعدة أسابيع، وقد تظهر نوبات جديدة عند مفاصل أخرى في الجسم.
  • التهاب واحمرار: تصبح المفاصل حول الإصبع أو المفاصل المصابة منتفخة ومؤلمة ودافئة وحمراء اللون.
  • نطاق محدود من الحركة: مع تقدم النقرس، قد لا تتمكن من تحريك مفاصلك بشكل طبيعي سواء في القدم أو الكاحل أو أي مفاصل مصابة.

وقد تتطور أعراض النقرس بسرعة على مدار بضع ساعات وعادة ما تستمر النوبة من ثلاثة إلى عشرة أيام، لكنها أيضًا قد تستمر لفترة أطول.

أعراض النقرس في كعب القدم

يمكن لأي شخص أن يصاب بالنقرس ، على الرغم من أنه أكثر شيوعًا لدى الأفراد الذين لديهم عوامل الخطر (مثل تعاطي الكحول بكثرة ، أو اتباع نظام غذائي يتضمن الكثير من اللحوم الحمراء)

وتختلف أعراض النقرس في الكعب اختلافًا طفيفًا عن أعراض النقرس التهاب اللفافة الأخمصية في الكعب، لذلك غالبًا ما يتم الخلط بينهما.

من اعراض النقرس في الكعب

لكن يمكن تمييز نقرس الكعب بالأعراض التالية:

  • يظهر احمرار وانتفاخ وألم عند نقطة التقاء الكعب بالكاحل، ومن المحتمل أيضًا أن تلاحظ الأعراض في قاعدة إصبع القدم الكبير.
  • غالبًا ما تندلع آلام النقرس في منتصف الليل، عندما يستقر حمض البوليك ويبرد خلال هذه الفترة من النشاط المنخفض للإنسان.
  • أثناء سوف تشعر بحرارة في كعبك بالحرارة والألم وخاصة عند اللمس لدرجة أن ارتداء الجوارب قد يكون أمر مؤلم
  • بقاء الألم لكنه يكون  أقل شدة بعد انتهاء “نوبة النقرس”
  • زيادة صعوبة تحريك المفصل.

كقاعدة عامة ، فإن الألم الناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية سوف يتحسن مع الراحة، في حين أن الألم الناتج عن النقرس سوف يندلع خلال فترات طويلة من الخمول والراحة.

ويمكن أن يحدث “نقرس الكعب” في أي كعب أو حتى في كلاهما في وقت واحد مما قد يجعل تشخيص النقرس بشكل صحيح أمرًا صعبًا للغاية في بعض الأحيان.

وقد يكتشف الطبيب ما إذا كان مصابًا بالنقرس أم كنت مصاب لالتهاب اللفافة الإخمصية إما عن طريق رؤية بلورات على شكل إبرة تحت المجهر أو عن طريق إزالة السائل الزليلي من المفصل المصاب لفحص وجود بلورات النقرس. [2]

أعراض النقرس في باطن القدم

  • عادة ما يحدث النقرس عند مناطق المفاصل حيث يمكن أن يتأثر أي مفصل بالنقرس ، وهو عادة ما يصيب المفاصل باتجاه أطراف الأطراف ، مثل أصابع القدم والكاحلين والركبتين والأصابع، لذلك قد لا تظهر أعراضه في باطن القدم
  • لكنه قد يسبب ألم شديد في مفصل أصبع القدم أو مفصل الكاحل مع حرارة.
  • وقد يشعر البعض بالحرارة في منتصف القدم بسبب الألم، كما أنه قد يسبب احمرار ونعومة في الجلد حول المفاصل.

علاج النقرس

يمكن حل معظم حالات آلام الكعب الناتجة عن النقرس بنجاح بأقل تدخل طبي وتغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.

إذا كنت مصابًا بالنقرس ، فإن العلاج متاح من طبيبك العام من أجل:

وتشمل علاجات النقرس:

تخفيف الأعراض أثناء النوبة

ويمكن القيام بذلك باستخدام أكياس الثلج على المفاصل وتناول الأدوية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) مثل تايلينول وإيبوبروفين لتخفيف الألم، وقد يصف لك الطبيب أدوية تساعد في تقليل حمض البوليك.

منع حدوث المزيد من النوبات

من خلال مجموعة من التغييرات في نمط الحياة ، مثل فقدان الوزن أو تغيير نظامك الغذائي ، وتناول الأدوية التي تخفض مستويات حمض البوليك ، مثل الوبيورينول

والتقليل من تناول الأطعمة التي تزيد من النوبات مثل:

  • اللحوم الحمراء
  • الأنشوجة
  • المحار
  • السردين
  • تونة
  • الأطعمة والمشروبات السكرية
  • عصائر الفاكهة المحلاة

وعلى جانب أخر هناك أدلة تشير إلى أن بعض الأطعمة تساعد على تقليل نوبات النقرس، نها:

  • مكملات فيتامين سي
  • القهوة
  • الكرز والفواكه والخضروات الطازجة
  • البطاطا والأرز والخبز والمعكرونة
  • شرب الكثير من السوائل أمر ضروري لمريض النقرس، ومن الناحية المثالية يجب تناول من 8-16 كوبًا من الماء يوميًا. [3]

ويجب أن يحرص مريض النقرس على ارتداء الأحذية المريحة أو وضع وسادات طبية في الحذاء لتقليل الشعور بعدم الراحة.

مع العلاج ، يستطيع الكثير من الأشخاص التخلص من مستويات حمض اليوريك بشكل كافي لإذابة البلورات التي تسبب النقرس،  ونتيجة لذلك قد لا يتعرضون لمزيد من نوبات الألم ومع ذلك ، عادة ما يكون العلاج وتغيير نمط حيات مدى الحياة مطلوبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى