ماذا يحدث عندما تمر الأرض في ظل القمر

كتابة: الرميصاء رضا آخر تحديث: 16 ديسمبر 2022 , 11:42

عندما تمر الأرض في ظل القمر يحدث

كسوف الشمس .

عندما تمر الأرض في ظل القمر يحدث كسوف الشمس، فكسوف الشمس هو من الظواهر الشائعة على سطح الأرض ويمكن لسكان الأرض رؤيته ولكن بقدر معين، ويحدث للشمس كسوفان كل عام ولكن لا يستطيع معظم الناس إلا أن يشهدوا كسوفًا جزئيًّا واحدًا على الأقل للشمس في حياتهم، ويحدث الكسوف بوجه عام أو الخسوف عندما يمر أي جسد أما جسد آخر ويحجبه بشكل عام، ويشير الكسوف إلى الشمس ولكن الخسوف يتم الإشارة به إلى القمر، ولكي يحدث الكسوف أو الخسوف لا بد أن تكون الأجسام الثلاثة وهم الشمس والأرض والقمر مع بعضهم في خط مستقيم تمامًا تقريبًا، حتى يستطيع أي جسم منهم أي يحجب الآخر فيظهر الكسوف أو الخسوف لنا نحن سكان كوكب الأرض.

كسوف الشمس من الظواهر الرائعة الذي يشاهدها بكل وضوح علماء الفلك وقد يشاهدها الناس العاديون ولكن في مناطق محددة، ويحدث كسوف الشمس عندما يقوم القمر الجديد بالتحرك بين الشمس والأرض حتى يصبحوا هم الثلاثة في خط مستقيم تمامًا مما يؤدي لحجب أشعة الشمس ويقوم القمر بتوزيع ظلاله على كوكب الأرض ولكن في أجزاء معينة.

لأن ظل القمر ليس كبيرًا بما يكفي لأن يعم على كوكب الأرض بأكمله، لذلك تقتصر ظلاله في هذه اللحظة على مناطق معينة فقط، وتتغير المنطقة المقصودة خلال مسار الكسوف لأن القمر والأرض في حركة مستمرة حول الشمس، حيث تدور الأرض باستمرار حول محورها أثناء دورانها حول الشمس، والقمر يدور حول الأرض باستمرار وهذا هو السبب الذي يظهر كسوف الشمس متنقلًا من مكان لآخر على الأرض.[1][2]

ماذا يحدث خلال كسوف الشمس

كسوف الشمس هو حادث رائع لا يشاهده الكثيرون، ومن المؤسف أن معظم مشاهدي كسوف الشمس لن يحظوا برؤية الكسوف الكلي للشمس بسبب الشريط الكلي الضيق، حيث في الكسوف يلقي القمر بظلالين، ظل خارجي ويكون أفتح في اللون ويعرف باسم الظلمة وظل داخلي أغمق يُعرف باسم الظل من وجهة القمر، وستدخل الأرض في طور كامل وسيجتاح ظل ملحوظ  على الأرض في غضون ساعتين، ولكن مشاهدي الكسوف الموجودين في نطاق ظل الظل الأكبر فقط يستطيعون أن يشهدوا كسوفًا جزئيًّا للشمس وهو الشائع، حيث يتم حجب جزء من الشمس يتراوح بين 1% إلى 99.9%.

تعتمد درجة حجب القمر لضوء الشمس في الكسوف الجزئي أو الكلي على موقع المشاهد من سطح الأرض، فالقمر يتحرك والأرض تتحرك في مسارها، لذلك تتغير درجة الكسوف المشاهدة على كل نقطة على سطح الأرض، فكلما اقتربنا من الظلمة أي الظل الداخلي الداكن للقمر كلما زاد الجزء المحجوب من الشمس ومن ثم زاد الكسوف، وتعتمد أيضًا قدرة المشاهد من سطح الأرض لنوع الكسوف على الوضع الذي تكون فيه الأرض بالنسبة للشمس والقمر، أي لا بد أن يكون المرء في ظل الظل للقمر، كما لا يأتي الكسوف وحده، أو لا يشاهد الإنسان الكسوف فقط، بل يرتبط الكسوف بمجموعة من الظواهر المميزة الأخرى.[1]

الظواهر المصاحبة لكسوف الشمس

  • ظاهر Corona .
  • البروز والكروموسفير الشمسي. 
  • خاتم الماس.
  • هالة الشمس.
  • حبات بيلي.
  • نطاقات الظل.

عندما يحجب القمر ضوء الشمس، لا يتم حجب ضوء الشمس بسرعة أو مباشرة وذلك نظرًا إلى أن حجم القمر أصغر من حجم الشمس بكثير، لذلك تحدث بعض الظواهر المميزة قبل حجب ضوء الشمس كليًّا أو جزئيًا ومن هذه الظواهر:

Corona  : تحدث هذه الظاهرة ويمكن للإنسان رؤيتها بعد حجب الشمس بالفعل، فعندما يكون قرص الشمس محجوبًا، تحدث ظاهرة الإكليل الشمسي وهو عبارة عن أن الغلاف الجوي الخارجي للشمس أو ما يسمى الهالة يظهر بشكل مميز وتكون الهالة على شكل خصلات ضوئية ساطعة تتكون من غاز متوهج عند درجة حرارة تتراوح بين مليون إلى مليوني درجة مئوية، ويتكون بسبب المجال المغناطيسي للشمس والذي يعمل على جذب المجال المغناطيسي للغاز الساخن المشحون والذي بدوره يحدد شكل هذه الهالة من الغازات حول الشمس.

أثناء الكسوف الكلي، لا ينبغي للإنسان محاولة مراقبة الهالة بعينيه أو بتلسكوب غير مرشح، لأنه بالرغم من أن الإكليل ليس ساطعًا بما يكفي للتسبب في تلف العين، إلا أن الظهور المفاجئ لقرص الشمس للمراقب يمكن أن يسبب تلفًا في العين لا يمكن إصلاحه، لذلك لا بد من استخدام تلسكوب مرشح فالمناظر التلسكوبية أفضل بكثير من العين المجردة.

البروز والكروموسفير الشمسي: قد تظهر حواف باللون الأحمر على طول الكسوف أو صورة ظليلة القمر، وهنا قد يلاحظ بعض الناس أن جزءًا من حافة القمر يظهر واضحًا بهلال أحمر عميق ورفيع جدًّا، وهذه الظلال الحمراء هي الجزء السفلي من الغلاف الجوي للشمس ويعرف الكروموسفير بألوانه الصارخة، وتبلغ درجة حرارته 10000 درجة مئوية وتتكون من غاز الهيدروجين الذي ينبعث منه هذا اللون الأحمر المميز، وقد تظهر الظلال الحمراء متجمعة على طول الكسوف وقد تظهر في نقاط متفرقة.

خاتم الماس: خاتم الماس هو ظاهرة مميزة تحدث للشمس أثناء كسوفها الجزئي، ولكن تسبق الكسوف الكلي، وفيها يكون جزء صغير جدًّا من الغلاف الضوئي للشمس مرئيًّا.

هالة الشمس: تظهر هذه الهالة حول الشمس بعد تلاشي الخاتم الماسي، وفيها يصبح الجزء الخارجي من الغلاف الجوي للشمس أكثر بروزًا، ويمكن رؤيتها كحلقة خافتة من الأشعة المحيطة بالقمر المظلل وتكون أكثر سخونة بحوالي 200-300 مرة من سطح الشمس حيث يمكن أن تصل درجة حرارتها إلى أكثر من مليون درجة مئوية.

حبات بيلي: تم اكتشاف حبات بيلي المرتبطة بالكسوف الشمسي على يد العالم فرانسيس بيلي لذلك تنسب إليه حيث كان أول شخص وصفها بعد الكسوف الحلقي عام 1836، وتظهر هذه الحبات بسبب بعض المخالفات على سطح القمر والتي تسمح بأجزاء طفيفة من الضوء الشمسي بالتوهج، وعادة ما تكون الحبات أكثر وضوحًا على حافة الكسوف الكلي ولكن يمكن ملاحظتها قبل الكسوف الكلي للشمس بثوانٍ معدودة، ويجب ألا يتم مراقبة هذه الحبات بدون حماية للعين.

نطاقات الظل: قبل حدوث الكسوف الكلي بدقيقة واحدة، يمكن للمراقب مشاهدة خطوط متموجة ومتحركة من الضوء والظلام بالتناوب على سطح الأرض، وتظهر نطاقات الظل هذه نتيحة الغلاف الجوي المضطرب للأرض والذي يقوم بكسر آخر أشعة الشمس.[1][2]

ما هي أنواع كسوف الشمس

  • الكسوف الجزئي للشمس.
  • الكسوف الحلقي للشمس.
  • الكسوف الكلي للشمس.
  • الكسوف الهجين للشمس.

بسبب حجم القمر الأصغر بشكل ملاحظ عن حجم الشمس، وبسبب حركة القمر الدائمة وكذلك حركة الأرض حول نفسها وحول الشمس، تختلف أنواع الكسوف الشمسي، فيوجد أربعة أنواع من الكسوف الشمسي وهم:

الكسوف الجزئي للشمس: يحدث الكسوف الجزئي للشمس عندما يقوم قرص القمر بحجب الشمس جزئيًّا فقط، وهو أول مرحلة من مراحل الكسوف الكلي، حيث لا يحدث الكسوف الكلي مباشرة.

الكسوف الحلقي للشمس: يحدث الكسوف الحلقي للشمس عندما لا يكون قرص القمر كبيرًا بما يكفي لتغطية قرص الشمس بالكامل، وفيه تظل الحواف الخارجية للشمس مرئية على شكل حلقة من النار في السماء، ويحدث الكسوف الحلقي للشمس عندما يقترب القمر من ذروته.

الكسوف الكلي للشمس: يحدث الكسوف الكلي للشمس عندما يغطي القمر الشمس بشكل كامل، ولا يمكن أن يحدث الكسوف الكلي إلا عندما يقترب القمر من الحضيض، وهي نقطة مدار القمر الأقرب إلى الأرض، ويمكن للمراقب رؤية الكسوف الكلي للشمس فقط إذا كان في مسار القمر حيث يلقي القمر بظلاله الأكثر قتامة على سطح الأرض.

الكسوف الهجين للشمس: هو الكسوف الكلي الحلقي، وهو نوع من أنواع الكسوف النادرة، حيث يحدث عندما يتغير الكسوف من حلقي إلى كسوف كلي، أو العكس على طول مسار الكسوف.[3]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى