الوقت هو الزمن الذي نعيشه ونستغرقة لانجاز اي عمل

كتابة: علا علي آخر تحديث: 22 يناير 2023 , 14:40

الوقت هو الزمن الذي نعيشه ونستغرقة لانجاز اي عمل

نعم إن الوقت هو مقدار من الزمن تم تقدره لأمر ما سواء كان قصيرًا أو طويلا.

أهمية الوقت

للوقت أهمية كبيرة فهو هبة من الله عز وجل للإنسان، وهناك الكثير من الأحاديث والآيات القرآنية التي تشير لأهمية الوقت.

فقد أقسم الله عز وجل به في العديد من الآيات منها” والعصر إن الإنسان لفي خسر” ، وفي قوله تعالى” والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى”.

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لن تزل قدما عبدًا يوم القيامة حتى يسئل عن أربع، عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وهن علمه ماذا عمل به؟.

وعن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل”.

وعن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال ” اغتنم خمسًا قبل خمس، شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك”.

وقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم ، والتابعين من بعده على استغلال أوقاتهم، وجعلها مصنع للحسنات ولخدمة البشرية جمعاء، ونحن كمسلمين يجب أن نقتضي بهم. [1]

خصائص الوقت

من خصائص الوقت أنه:

  • قيمته مرتفعة
  • سريع الانقضاء
  • إذا ذهب لن يعود

أهمية جدول الأعمال اليومية

بسبب الأهمية الكبيرة للوقت وخصائصه التي تميزه عن أي شيء أخر في حياة الإنسان مثل المال الذي يمكن أن يتم تعويضه، فمن الضروري وضع جدول لتنظيم أعمالك اليومية.

ومن أهمة جدول الأعمال اليومية:

  • تنظم الوقت وتحديد فترات العمل وفترات الراحة اليومية.
  • التعود على ترتيب أي عمل تقوم به.
  • ترتب أي أدوات تستخدمها لتسهيل أداء أعمالك.
  • استبعاد أي أعمال غير مجدية من حياتك
  • الاستعانة بآراء الأخرين عند الحاجة إليها.
  • الاستعداد لأي مفاجئة غير متوقعة يمكن أن تحدث.
  • تحسين أسلوب العمل والاستعانة بالأساليب والأدوات الحديثة التي تيسر العمل وتقلل الوقت والجهد.

أسباب إضاعة الوقت

هناك العديد من الأمور التي يمكن أن تساعد في إهدار أوقاتنا الثمينة منها:

  • تأجيل الأعمال أو التسويف.
  • مجاملة الآخرين على حساب أوقاتنا.
  • قيامنا بأعمال غير مفيدة وإهدار أوقات طويلة في أداها
  • قضاء الوقت في المكالمات الهاتفية الطويلة أ و في مشاهدة التلفاز أو أمام الهواتف.

لاحظ أن مشاهدة الفضائيات وتصفح الإنترنت هو من أكثر الأمور إضاعة للوقت في زمننا الحالي، فالبرغم من الفوائد الكبيرة لتلك الأدوات التكنولوجية الحديثة، إلا أنها سلاح ذو حدين، لذلك عليك أن تنظم استخدامها بحيث تركز أكثر على الاستخدامات النافعة لها، مثل التعلم منها، وتجنب استخدامها المفرط دون جدوى.

وقت الفراغ

وقت الفراغ هو الوقت الذي يتحرر فيه الفرد من مسئوليات العمل وضروريات الحياة اليومية، فتكون له حرية قضائه كما يريد ويخلو بنفسه ويعبر عما بداخله، من خلال الأنشطة المنوعة التي يمارسها ، والتي تتيح له فرصة رائعة للتعلم وصقل مهاراته.

طرق شغل أوقات الفراغ

شارك في عمل تطوعي: إن قضاء وقت فراغك في مساعدة الآخرين أمرًا مفيدًا لك كما هو مفد للآخرين وقد يكون وسيلة لقضاء الوقت وكسب حسنات ومن أمثلة الأنشطة التي مكنك أن تشارك فيها تحسين البيئة ، أو مساعدة المكفوفين في الدراسة أو العمل في دور الأيتام أو غيرها وفقًا لاحتياجات مجتمعك، ومن فوائد التطوع الأخرى أنه يمكن أن يمنحك تعزيزًا لاحترام الذات وتطوير مهارات جديدة وتوسيع شبكة أصدقائك ومعارفك.

تعلم شيئًا جديدًا: سواء كنت  تأخذ فصلًا دراسيًا، أو تتعلم مهارة جديدة بمفردك، فهناك الكثير من الأسباب الممتازة التي تجعلك تتعلم شيئًا جديدًا كل يوم منها قضاء وقت فراغك وتقليل شعورك بالتوتر واكتساب وجهات نظر ومعرفة جديدة يمكنك تطبيقها في المنزل أو المدرسة

تنمية الروابط الاجتماعية: يميل الوقت الذي يقضيه الإنسان ف التواصل مع الآخرين إلى أن يكون أسعد جزء من يوم معظم الناس ، والتجارب التي يتم مشاركتها تنتج سعادة أكبر من تلك التي يتم تجربتها بمفردك، لذلك فإن العلاقات الاجتماعية عالية الجودة ضرورية للصحة العقلية والجسدية.

اعتني بصحتك وعافيتك: إن وقت الفراغ فرصة لتنمي صحتك وتقويها من خلال ممارسة الرياضة، لأن النشاط البدني يفعل أكثر من منع المشكلات الصحية مثل السمنة وأمراض القلب، فهو أيضًا يمكن أيضًا أن يخفف التوتر ويمنع الاكتئاب ويزيد من إنتاجيتك  بشكل أساسي لأنه يحسن اليقظة والطاقة.

وممارسة الرياضة لا يحتاج أن تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية لبضع ساعات، فقط حاول أن تمارس أي نوع من الأنشطة التي تجعلك تتحرك، ويمكنك أن  في نزهة بعد صلاة ظهر كل يوم أو خلال فترة الراحة أو بعد العشاء، ويمكنك الذهاب والعودة من المسجد سيرًا  وتجنب ركوب السيارة إن أمكن ذلك

 اقرأ كثيرا: حاول أن تحمل كتاب معك دائمًا  بهذه الطريقة، عندما يكون لديك بعض وقت الفراغ، مثل انتظار موعد ، يمكنك أن تقرأ، لأن القراءة إحدى أكثر الطرق إنتاجية لقضاء وقتك، ولا تنسى تخصيص جزء من وقتك لقراءة القرآن الكريم بشكل يومي، وذلك لأن القراءة  أن تكون سبب لكسب الحسنات أولًا، ثم أنها تعزز من قدراتك العقلية، وتزيد من حصيلتك اللغوية وتحسن ذاكرتك وتركيزك وخيالك، وتقلل من الإجهاد.

ممارسة الهوايات: إن ممارسة الهوايات مثل الرسم أو تعلم الموسيقى أو تعلم الزراعة أو غيرها أمر مفيد لقضاء وقت الفراغ، ويمكنك ممارسة الهوايات الجماعية مثل الرسم والقراءة أو حضور الندوات والاجتماعات، فهذا لن يساعدك في شغل أوقات الفراغ ، لكنه سينمي أيضًا علاقاتك الاجتماعية. [2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى