ما السلوك المرتبط مع الفرمونات

كتابة: أسماء صلاح آخر تحديث: 22 يناير 2023 , 14:13

ما السلوك المرتبط مع الفرمونات

التواصل .

الفرمونات أو الـ (Pheromones) كلمة يونانيـة مكونة من مقطعين:

  • Pherin وتعني (أن تُحمل = To carry).
  • Hormon وتعني (أن تُثار أو تُحفّز).

والفرمونات عبارة عن رسائل كميائية يتم اطلاقها في البيئة المحيطة بين أفراد النوع الواحد لإثارة استجابات سلوكية بين المُرسِل والمُرسَل إليه، كما تُحفّز الفرمونات مجموعة متنوعة ومتعددة من الاستجابات الاجتماعية والفسيولوجية مثل:

  • حث القطيع الوحد على التجمهر والتجمع بمكان واحد.
  • أخذ الحذر عند دخول كائن حي مفترس نطاق القطيع أو المجموعة.
  • التحفيز الجنسي.

وتُعتبر الفرمونات وسيلة التواصل الأولى للكثير من الكائنات الحية بما في ذلك الإنسان والحيوان والنبات، فلا يقتصر وجود الفرمونات على فصيلة بعينها وإنما يتسع مفهوم الهرمونات ليشمل جميع الكائنات الحية المُتقدمة والبدائية، على الرغم من افتقار الكائنات البشرية للمستقبلات الفرمونية، وافتقار النباتات للجهاز العصبي المركزي. [1][2]

ما الفرق بين الهرمونات والفرمونات

تُفرز الهرمونات داخل الجسم في مجرى الدم، بينما تُفرز الفرمونات خارج الجسم.

تتشابه كلًا من الهرمونات والفرمونات بكونهما مواد كميائية عضوية يفرزها الجسم، بينما يختلفان في :

  • الوظيفة.
  • محيط التأثير.
  • الخلايا المستقبلة.

أولًا، الوظيفة: تُحدث الهرمونات استجابات فيسيولوجية مختلفة داخل الجسم، بينما تُحدث الفرمونات استجابات فسيولوجية وسلوكية واجتماعية بين أفراد النوع الواحد فهي عبارة عن مواد كميائية للتواصل بين الأفراد.

ثانيًا، محيط التأثير: تؤثر الهرمونات على الخلايا والأنسجة الحية داخل الجسم حيثُ يتم اطلاقها بمجرى الدم، بينما تؤثر الفرمونات على الأفراد المُحيطة حيث يتم اطلاقها خارج الجسم لتُعرف بـ (Ectohormone).

ثالثًا، الخلايا المُستقبلة: يحتوي الجسم على عدد من التراكيب الدخلية المُخصصة لاستقبال نوع محدد من الهرمونات دون غيره تُعرف باسم المستقبلات أو (Receptors)، ويعمل المستقبل عمل حارس العقار حيث يسمح بدخول الهرمون إلى الخلية.

بينما يتم استقبال الفرمونات بين أفراد النوع الواحد بواسطة المستقبلات الكميائية المتخصصة (chemoreceptor) والتي تعمل على استقبال الفيرمونات بسهولة ويسر بين الأفراد، وتُعرف أيضًا باسم المستقبلات الفيرمونية (Pheromone receptor).

ما هي وظيفة الفرمونات

  • التحفيز الجنسي.
  • إنشاء مسارات محددة للحصول على الطعام.
  • التحذير من المخاطر والأهوال المحيطة بالقطيع  من دخلاء أو مفترسين أو أمراض.
  • إقامة حدود إقليمية للأراضي لمنع الغزاة من احتلال المكان.
  • الهيمنة على المنطقة بين أفراد النوع.

تُفرز الفرمونات من خلال الجلد أو البول أو البراز، ومن ثم يتم استشعارها من قبل الكائنات الحية الأخرى من نفس النوع حتى وإن تم افرازها بكميات ضئيلة، أو كانت على مسافات بعيدة، حيث يمكن للفيرمونات السفر الى مسافات بعيدة واكتشافها، مما يجعلها الوسيلة الأولى للتواصل بين الكائنات الحية.

وتُحفز الهرمونات مجموعة متنوعة من الإستجابات السلوكية ضمن أفراد النوع الواحد مثل:

التحفيز الجنسي: حيث اثبتت الدراسات العلمية الدور الهام للفيرمونات في التحفيز والاختيار الجنسي بين أفراد النوع الواحد، حيث تُساعد الفرمونات الذكور على اكتشاف الإناث في محيط الهيمنة الخاص بهم، كما تنجذب بعض الإناث إلى الفيرمونات الذكورية مثل الإناث البشرية. [1][2]

الهيمنة على المنطقة بين أفراد النوع: مثل فرض سيطرة غزلان المسك على المنطقة الخاصة بهم من خلال التعرف على أفراد القطيع الواحد بالرائحة، وكذلك لكشف الغزاة من الكائنات الأخري للأراضي الخاصة بهم. [1][3]

السلوك المرتبط مع الفرمونات بدودة القز

تُعتبر الفرمونات الناتجة عن دودة القز واحدة من أشهر الأمثلة عند التحدث عن الفرمونات بالمملكة الحشرية، حيث لُوحظ انتاج الفيرمونات من فم إحدى أنواع ديدان القز وتُعرف بـ (Bombyx mandarina)، والتي تلعب دورًا هامًا للتحفيز الجنسي بين الذكور والإناث حيث:

  • تقوم الإناث بافراز مواد كميائية من الفم تعرف بــ بومبيكول (bombykol)، والتي يتم اكتشافها من قبل قرون الاستشعار الفموية الخاصة بـالذكور، وتُحفز البومبكول الذكور جنسيًا.
  • تقتصر وظيفة البومبكول على اعلام الذكور بوجود انثي في نطاق هيمنته، وتحثه على تتبع الرائحة حتى يصل إلى الموقع الفعلي للانثى والتزاوج معها.[1]

السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنمل

يتم استخدام الفرمونات كما ذكرنا سابقًا كوسيلة تواصل أساسية في الكثير من المستعمرات الحشرية مثل النمل والنحل، وبدراسة مستعمرات النمل، تم الكشف عن سر مسارات النمل الثابتة والمُتكررة، حيث:

  • تُفرز بعض الفرمونات بين النمل للتنبيه إلى وجود مصدر جديد للطعام، حيث تقوم النملة التي وجدت مصدر الطعام الجديد بإفراز فرمونًا.
  • تجعل النملة مكتشفة المصدر نفسها نقطة محورية يسعي الجميع إلى الوصول إليها مما يعني الوصول لمصدر الطعام الجديد.
  • يستخدم باقي النمل قرون الإستشعار الخاصة بهم للوصول إلى النملة المركزية،وتوجد المستقبلات الفيرمونية على قرون الاستشعار.
  • يقوم النمل بتثبيت المسار من المستعمرة إلى مصدر الطعام الجديد بواسطة الفرمون، وذلك يفسر سبب خروج النمل وعودته إلي المستعمرة كل مرة دون كلل او ملل او تغيير بالمسار.
السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنمل
السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنمل

ومن خلال دراسة سلوك النمل المرتبط بالفرمون، لُوحظ أيضًا استخدام الفرمونات في حالات الخطر، حيث يقوم النمل بافراز فرمونات الخطر عند الشعور باقتراب كائنات مفترسة، وذلك لتحذير بقية المملكة ونقل الملكة وبيض المستعمرة بالكامل إلى مكان آمن.

السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنباتات

يُعتبر التحفيز الجنسي هو الوظيفة الأساسية للفرمونات النباتية على الرغم من غياب الجهاز العصبي المركزي، ولكن يختلف تأثير الفرمونات الجنسية من كائن نباتي لآخر، ومن الأمثلة النباتية المرتبطة بسلوك الفرمونات:

  •  الطحالب البنية، حيث تفرز الأمشاج الأنثوية الثابتة فرمونات تعمل على جذب الأمشاج الذكرية المتحركة في حالة التكاثر الجنسي، ويُعتبر (allo‐cis) أول فرمون نباتي تم التعارف عليه بالطحالب البنية.
  • وتُشير الأبحاث العلمية الحديثة إلى وجود توجيه كميائي من البويضة الموجودة بالكيس الجنيني في الطور المشيجي الأنثوي بالنباتات الزهرية على حبوب اللقاح (الحيوانات المنوية الذكرية بالنبات) أثناء عبورها أنبوب حبوب اللقاح الخاص بالتخصيب للحصول على تكاثر جنسي دقيق وناجح. [3]

وتوضح الصورة القادمة تأثير الفرمونات النباتية على توجيه حبوب اللقاح الذكرية نحو البويضة من أجل إتمام عملية التكاثر الجنسي لتكوين الثمار الناضجة.

السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنباتات
السلوك المرتبط مع الفرمونات بالنباتات
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى