فوائد حمض اللينوليك و مصادر الحمض الطبيعية

كتابة: سهام أحمد آخر تحديث: 03 يوليو 2014 , 03:06

الجسم البشري هو مثل أي سلسلة نظام وعملية أخرى موجودة في الطبيعة . هناك توازن دقيق معين موجود داخل الجسم . حتى اختلاف بسيط في طريقة عمل الأشياء الداخلية يمكن أن يكون لها تأثير ضار على الجسم . وهناك الكثير من المعادن والفيتامينات والمغذيات والموارد المطلوبة كل يوم للحفاظ على والحفاظ على هذا التوازن لضمان أن الجسم البشري يعمل مثل الساعة . واحدة من هذه المكونات أقل شهرة والمدخول الغذائي اليومي المطلوب هو حمض اللينوليك

ما هو حمض اللينوليك :
في حين أن الاسم يبدو معقد حقا ، وجد في منتجات الألبان واللحوم . العديد من المنتجات ، مثل اللبن والهزات ، وعصائر الفاكهة ، وكذلك حليب الصويا يحتوي أيضا على كميات وافرة من حمض اللينوليك

مصادر حمض اللينوليك :
– تم العثور على أعلى تركيز من حمض اللينوليك في اللحوم الكنغر . وإن لم يكن كثير من عملتم الوصول إلى اللحوم الكنغر ، وهناك مصادر أخرى أن لديك الوصول إلى ذلك يوفر كميات وافرة من حمض اللينوليك أيضا
– تم العثور على حمض اللينوليك بكميات جيدة في لحم البقر واللحوم من الحيوانات التي تتغذى على العشب أكثر بدلا من الحبوب
– تم العثور على حمض اللينوليك أيضا بكميات جيدة في البيض . أفضل شيء هو أن المحتوى حمض اللينوليك لا تزال سليمة عند طهي البيض . لذلك ، هل يمكن أن يكون البيض فقط بالطريقة التي تريدها لهم والحصول على الجرعة اليومية الموصى بها من حمض اللينوليك الخاصة بك
– تم العثور على حمض اللينوليك أيضا في عدد قليل ونادر جدا من أنواع الفطر مثل AgaricusBlazei

الفوائد الصحية لحمض اللينوليك :
هناك بعض الفوائد الصحية التي أثبتت جدواها من حمض اللينوليك ، وقد أكدت العديد من الدراسات والاختبارات فوائد لا تعد ولا تحصى من حمض اللينوليك
1 يعمل كعامل مضاد للمسرطن :
ومن المعروف ان حمض اللينوليك في العمل بوصفه مكافحة مسرطنة، مما يعني أنه يمنع نمو الخلايا السرطانية والأورام في الجسم . وقد ثبت هذا فائدة صحية من حمض اللينوليك في العديد من الدراسات ، في واقع الأمر ، كان واحدا من أول التجارب وأبحاث السرطان التي تؤدي إلى اكتشاف حمض اللينوليك في الحيوانات المجترة لحوم البقر . كما أنه يساعد في تقليل حدوث السرطان بنسبة 50٪ في حالة الرئة والثدي والجلد والقولون والمستقيم وسرطان المعدة

2 يساعد في مكافحة الربو :
ومن المعروف حمض اللينوليك لعلاج الربو لأنها تحارب اثنين من أهم الأسباب المؤدية إلى الربو ، حمض اللينوليك تحارب الانزيمات التي تسبب هجوم الربو بسبب التهاب في الأوعية الدموية ويقلص امدادات الاوكسجين

3 تقلل من فرص أمراض القلب والأوعية الدموية :
من المعروف ان حمض اللينوليك مترافق لقدرته على تقليل فرص من أي نوع من أمراض القلب والشرايين

4 يساعد على مكافحة الالتهاب :
حمض اللينوليك لديه القدرة على خفض الالتهابات في الجسم

5 يبقي صحة القلب :
من المعروف أن له خصائص التي تحافظ على ضغط الدم تحت السيطرة . كما أنه يقلل من الدهون الثلاثية ومستويات الكوليسترول في الجسم

6 ترقق العظام :
حمض اللينوليك مترافق لمساعدة الجسم على مقاومة ضد هشاشة العظام ، وهو مرض شائع الذي يأتي مع الشيخوخة

7 الأنسولين :
ومن المعروف ان حمض اللينوليك للمساعدة في تحقيق مستويات السكر في الدم باستمرار إلى وضعها الطبيعي وتحسين مستوى انتاج الانسولين في الجسم . يعمل مثل الكثير من الأدوية لمرضى السكري من اليوم . وقد تم التحقق من النتائج والتصديق عليها من قبل الاختبارات على الفئران والتجارب على الانسان والتحقق أيضا تأثير إيجابي على علاج مرض السكري . الناس مع أكثر من 8 أسابيع من استهلاك حمض اللينوليك ذكرت تحسن مستويات السكر في الدم

8 تخفيف الوزن :
حمض اللينوليك فعالا في الحد من كمية الدهون في الجسم التي لا لزوم لها ، ويسهم في زيادة العضلات وكتلة الجسم جيدة . أوصت استهلاك حمض اللينوليك ، إلى جانب وجود نظام الرعاية الصحية الجيدة ، يمكن أن تساعدك على الحصول على الجسم كنت أريد دائما

9 مكافحة تصلب الشرايين :
وتشير بعض الدراسات أيضا أن حمض اللينوليك مفيد في حالة تصلب الشرايين (تصلب الأوعية الدموية) كما أنه يساعد على عكس العملية عن طريق إزالة الدهون الزائدة في الجسم ، وفي الوقت نفسه يعمل كمادة مضادة للالتهابات

دراسات وابحاث :
تظهر الدراسات أن ما لا يزيد عن 0.5 في المئة حمض اللينوليك في النظام الغذائي يمكن أن يقلل الأورام بنسبة تزيد على 50 في المئة ، بما في ذلك الأنواع التالية من السرطان الثدي ، القولون والمستقيم ، الرئة ، الجلد ، المعدة
وفي دراسة منفصلة أجريت في جامعة بوردو في ولاية إنديانا ، عثر على ان حمض اللينوليك لتحسين مستويات الانسولين في حوالي ثلثي مرضى السكري ، وانخفاض معتدل في مستوى السكر في الدم ومستويات الدهون الثلاثية
وقد كان حمض اللينوليك موضوع مجموعة متنوعة من البحوث في السنوات القليلة الماضية ، وتشير النتائج أيضا إلى أن بعض من الفوائد الأخرى منها ما يلي :
– يزيد من معدل التمثيل الغذائي وهذا من شأنه أن يكون من الواضح فائدة إيجابية لمرضى الغدة الدرقية ، والغدة الدرقية كما – حتى عندما تعامل – يمكن أن تقلل من معدل التمثيل الغذائي لدى بعض الناس
– يقلل الدهون في منطقة البطن – اختلالات الغدة الكظرية والتحولات الهرمونية التي هي مشتركة في مرضى الغدة الدرقية وكثيرا ما تسبب تراكم الدهون في منطقة البطن السريع ، لذلك هذا الاستحقاق يمكن أن يكون مفيد جدا
– يعزز نمو العضلات – العضلات تحرق الدهون ، الأمر الذي يسهم أيضا في زيادة عملية التمثيل الغذائي ، وهو أمر مفيد في فقدان الوزن والإدارة
– يخفض الكولسترول والدهون الثلاثية – بما أن العديد من المرضى الغدة الدرقية وارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية المستويات ، حتى مع العلاج ، وهذا يمكن الاستفادة يكون لها تأثير على صحة المريض الغدة الدرقية
– يخفض مقاومة الانسولين – مقاومة الأنسولين هو خطر بالنسبة لبعض المرضى درقية ، ويمكن خفض أيضا يساعد على منع مرض السكري الذي يصيب البالغين وجعلها أسهل للسيطرة على الوزن
– يقلل من الحساسية التي يسببها الغذاء – الحساسية الغذائية يمكن أن يكون في اللعب عندما يصبح من الصعب فقدان الوزن ، وهذا يمكن أن يكون عونا للمرضى الغدة الدرقية
– يعزز جهاز المناعة – وبما أن معظم حالات أمراض الغدة الدرقية المناعة الذاتية هي في الطبيعة ، وتعزيز قدرة الجهاز المناعي على العمل بشكل صحيح هو مكسب إيجابي

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى