سبب انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية

عدد اللمفاويات المنخفضة تعني عدد الخلايا اللمفاوية الأقل من 1000 خلية لكل ميكروليتر من الدم . وهنا سوف نكتشف ماهي أسباب واستراتيجيات العلاج لعدد اللمفاويات المنخفضة ، والذي يعرف أيضا باسم lymphocytopenia أو اللمفاويات .

ما هي الخلايا اللمفاوية؟
الخلايا الليمفاوية ، هو اسم بديل لخلايا الدم البيضاء ، هي واحدة من أنواع الخلايا في الجهاز المناعي من الفقاريات . هذه الخلايا تحمي الجسم من الإصابة بالبكتيريا والفيروسات وأيضا محاربة الالتهابات البكتيرية والفيروسية . هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الخلايا الليمفاوية: الخلايا البائية وخلايا T ، والقاتل الطبيعي (NK) للخلايا . الخلايا الليمفاوية تتكون من حوالي 15 إلى 40٪ من مجموع خلايا الدم البيضاء في الجسم . في البالغين الأصحاء يصبح تعداد اللمفاويات من 1000 – 4800 وبذلك تعتبر الخلايا لكل ميكروليتر من الدم في المعدل الطبيعي .

ما هو أدنى عدد الخلايا الليمفاوية؟
للبالغين ، يعتبر تعداد اللمفاويات أقل من 1000 خلية لكل ميكروليتر من الدم مع انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية في الدم . Lymphocytopenia أو اللمفاويات هي البديل لتعداد اللمفاويات المنخفضة . عندما ينخفض عدد اللمفاويات ، فإن قدرة الجسم تقل على مقاومة ومحاربة الالتهابات والخطر الشديد ، مع زيادة زيادة التعرض لمرض السرطان . بالإضافة إلى ذلك ، قد تلتهم اللمفاويات المنخفضة مما يؤدي أيضا إلى تلف الأجهزة المختلفة .

أسباب انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية
هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تسهم في انخفاض عدد الخلايا اللمفاوية . والتي يمكن تصنيفها للأسباب العامة ، والأسباب المكتسبة ، أو الأسباب الموروثة .

الأسباب العامة
 يفشل الجسم في إنتاج عدد كافي من الخلايا الليمفاوية .
 الجسم ينتج عددا كافيا من الخلايا الليمفاوية ، ولكن يتم تدميره .
 الخلايا الليمفاوية تصبح محاصرة في الطحال أو الغدد الليمفاوية .

الأسباب المكتسبة
ترتبط الأسباب المكتسبة لظروف طبية كامنة أو ردود على العلاجات الطبية . وترجع بعض الأمثلة من الأسباب المكتسبة هي:
 الأمراض المعدية
 اضطرابات المناعة الذاتية
 العلاج الستيرويد
 سرطانات الدم وأمراض الدم
 الإشعاع / العلاج الكيميائي

الأسباب الموروثة
ترتبط الأسباب الموروثة لعيوب في الجينات التي تلعب دورا في تنمية اللمفاويات . بعض الأمثلة الرئيسية لهذه الأمراض هي:
 الشذوذ
 متلازمة ويسكوت الدريخ
 متلازمة نقص المناعة الشديد المجتمعة
 ترنح وتوسع الشعيرات

أعراض انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية
غالبا ما يكون من الصعب على الأطباء تشخيص انخفاض عدد اللمفاويات لأن تتم من تلقاء نفسها والتي لا تسبب أي أعراض أو علامات ملحوظة . في معظم الحالات ، عادة ما يتم الكشف عن حالة من انخفاض عدد اللمفاويات خلال اختبارات الأمراض الأخرى . المؤشرات المحتملة لانخفاض عدد اللمفاويات هي الالتهابات الغير عادية ، مع زيادة تواتر الالتهابات ، أو الإصابات التي لم تحل . هذه العوامل قد تدفع الطبيب لإجراء مزيد من الاختبارات لتحديد السبب الكامن وراء انخفاض عدد اللمفاويات .

تشخيص انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية
من أجل تشخيص انخفاض عدد اللمفاويات فإنه عادة ما يتخذ الطبيب لبعض الاجراءات للتقييم المفصل من التاريخ الطبي للمريض ، والتي تشمل مخاطر المريض لتطوير الإيدز ، أي التعرض السابق للعلاجات المسؤولة عن حدوث انخفاض في الخلايا الليمفاوية ، وما إذا كان المريض لديه تاريخ وراثي حول انخفاض اللمفاويات . يتم إجراء الفحص البدني ، وخلالها يتحقق الطبيب من تضخم العقد اللمفاوية والطحال ، فضلا عن علامات أخرى من شأنها أن تشير إلى وجود عدوى . والحمى هي عرض من الأعراض الكلاسيكية من العدوى . بعد الفحص الأول ، قد يتعرض المريض لاختبارات تشخيصية إضافية تسهم في معرفة سبب تدني عدد اللمفاويات .

دراسات وابحاث
اثبتت الدراسات الامريكية ان علاجات انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية تعتمد على السبب الكامن وراءها ، وفي بعض الحالات يؤثر الاضطراب ليحسن من تلقاء نفسه . إذا كان السبب في اللمفاويات عن عيوب وراثية ، فبذلك يعتبر زرع الخلايا الجذعية في الدم والخلايا الجذعية لنخاع العظام كخيار للعلاج الفعال . وعلاوة على ذلك ، فهناك دراسات جارية لتحديد الأدوية واستراتيجيات العلاج التي يمكن أن تساعد الجسم لخلق المزيد من الخلايا الليمفاوية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

سهام أحمد

القـناعة دليل الأمانة ، والأمانة دليل الشكر ، والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ، والحياة دليل الخير كله

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *