كيف تتخطي الصعاب بميزانية بيتك ؟

كيف تتخطي الصعاب بميزانية بيتك ؟ سؤال صعب يرواد عقل كل سيدة مع ارتفاع الأسعار الجنوني ، ومتطليات البيت المتلاحقة ، والبنود الطارئة التي قد نتفاجأ بها ، كلها أمور تحتاج لإعادة النظر في تنظيم ميزانية البيت ، والتفكير في حلول دائمة لعدم التعرض لضائقة مالية قبل انتهاء الشهر ، وتراكم الديون ، بل العمل على تأمين حاجة البيت والأولاد أولا ، ثم العمل بقدر الإمكان على توفير أي مبالغ فائضة لحين الحاجة إليه .

إن تنظيم ميزانية البيت يشبه لحد كبير اقتصاد الدول ، والأم بدورها وزيرة اقتصاده ، ومن هنا يجب على الأم التفكير جيد بكيفية التصرف حسب الإمكانيات المتاحة لديها لتأمين حاجة البيت طوال الشهر ، وذلك بوضع ميزانية مناسبة للدخل الشهري ، وتقنين المصروفات تبعا له ، ويمكن اللجوء لتدوين المتطلبات ، والدخل المتاح ، حتى يمكن تقسيم الدخل على مدار الشهر .

وتتدرج قائمة المصروفات تبعا لأهميتها للبيت وأفراد الأسرة ، حيث تبدأ بالحاجات الضرورية اللازمة من اغذية اساسية ، وتنقسم للحوم ، والخضروات ، والبقالة ، ويجب البحث عن أفضل الأماكن للتسوق والتي تعرض الأجود ، والأوفر المناسب لميزانية البيت ، ويفضل شراء هذه المتطلبات من الأسواق العامة ، وليس من المجمعات التجارية التي في الأغلب تبيع بأسعار مرتفعة مقارنة بالأسواق العامة .

ثم تحديد البند الخاص بالتعليم ، وحاجة الأطفال للمدارس ، وهذه المتطلبات قد تكون أساسية ولكنها ذات تكلفة زائدة عن ميزانية الأسرة ، ولكنها بالتأكيد ذات أهمية تفوق باقي بنود الميزانية ، حيث لايمكن التغاضي عن بعضها كما في البنود الأخرى التي يمكن تأجيلها أو تبديلها بأخرى .

وضع بنود ضرورية بمعدلات ستكون تقريبا معلومة لكي لفواتير الكهرباء ، والتليفون ، والغاز ، والإيجار ، وهذه البنود أيضا لا يمكن التغاضي عن دفعها في كل شهر ، أي أنها بنود ثابتة في الميزانية ، أما البنود الأخرى التي تأخذ مكانا في الميزانية بند الترفيه ، مثل الخروج لتناول الطعام ، أو الذهاب للسينما ، وبالرغم من أهميته في تغيير نمط الحياة الروتيني إلا أنه يمكن الاستغناء عن هذا البند عند المرور بضائقة مالية ، ويمكن تعويض أفراد الأسرة بعشاء لطيف في المنزل لمشاهدة فيلم محبب للجميع .

ابناءنا جميعهم مغرمون بالوجبت الجاهزة ، والتي بالطبع تكون مكلفة ، لذا يمكن وضعها في بند الترفيه مرة واحدة في الشهر ، أو في المناسبات ، وليس تقليد يومي أو اسبوعي ، يضيف عبئا على ميزانية الأسرة التي قد لا تسمح بهذا البند دائما ، كما يجب عدم الاسراف في ميزانية المناسبات والمواسم مثل رمضان ، والأعياد ، بل شراء الكميات الكافية اسبوعيا ، ايضا تحتاج هذه المناسبات لبعض العزومات العائلية ، والتي يجب أن تنظم دون اسراف ومبالغة .

وهناك عدة اختيارات لتنظيم ميزانية البيت ، إذ يمكن تجربة شراء متطلبات البيت التموينية الكافية لمدة شهر ، وتوفير المال اللازم لمصروف الأولاد ، ودفع الفواتير الشهرية ، أو القيام بتقسيم الميزانية لأربعة أسابيع ، والذهاب للسوق لشراء متطلبات كل اسبوع على حدة ، وفي نهاية الشهر يمكنك تقييم التجربة ، وأيهما يتناسب مع الامكانيات المالية المتوفرة للأسرة .

النصيحة الأخيرة والهامة عدم الزام الأسرة بأقساط مالية مبالغ فيها ، تزيد من ضغوط الأسرة ، بل يمكن شراء السلعة عند توفر المال اللازم لها ، أو الالتزام بأقساط في حدود الإمكانيات المتاحة ، كما ينصح الخبراء باشتراك افراد الأسرة مع ربة المنزل في التخطيط لميزانية البيت ، حتى يكون الجميع على دراية بالإمكانيات المتاحة ، وعلى هذا الأساس تكون متطلبات كل منهم .

كما يمكنك الاطلاع على مقالات أخرى :
افضل التطبيقات العربية لادارة المصروفات والراتب الشهري
اسباب تجعلك فقيرا
تطبيق ريالي Riyali برنامج ريالي للوعي المالي

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *