Thursday, Apr. 26, 2018

  • تابعنا

اضرار التكييف ” المكيفات ” على صحتنا في فصل الصيف

يونيو 21, 2015 - -

تكييف الهواء يمكن أن يكون لها آثار جانبية غير سارة. ما الذي يسببه لنا وكيفية الحد من تأثيره ؟ مع ارتفاع متوسط ​​درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم نظرا لآثار ظاهرة الاحتباس الحراري بالنسبة للكثيرين منا، بدأت الافكار تتجه نحو استخدام تكييف الهواء بشكل متزايد عن ذي قبل . معظمنا يجد المتعة بمجرد الوصول الى المكتب او المنزل لينعم بواحة البرودة في خضم حرارة الصيف التي لا تطاق ولكن هناك المزيد من الاثار الضارة نتيجة استخدام تكييف الهواء في الطقس الحار؟ من الواضح أن الإجابة على هذا السؤال ستكون بالإيجاب. وتؤكد الدراسات أن الحرارة لها تأثير سلبي على الإنتاجية الفكرية والجسدية وتزيد من خطر وقوع الحوادث. وهذا يمكن أن يكون السبب الوجيه لتطبيق بعض المجتمعات فكرة القيلولة في منتصف النهار، وتجنب العمل خلال ساعات الظهيرة الساخنة وتمديد يوم العمل في الساعات الأولى من برودة المساء ، ولكن ماهي الاضرار المتوقعة نتيجة استخدام مكيف الهواء ؟

◄ الآثار الصحية السلبية
مثل العديد من الاختراعات الأخرى التي حولت حياتنا إلى التدهور ، تكييف الهواء ايضاً لا يخلو من الآثار السلبية. ويشكو بعض الناس أن تكييف الهواء “يجعلهم في حال سئ” فالبعض يشكو من تهيج الأغشية المخاطية، وصعوبات في التنفس، والجلد الملتهب، وأعراض عصبية مثل الصداع والتعب. وكشفت دراسة أجريت عام 1997 أن الأشخاص الذين يعملون في مكاتب مكيفة الهواء أكثر عرضة للمعاناة من التهابات الجهاز التنفسي من نظرائهم الذين يعملون في مكاتب التهوية بشكل طبيعي . وحدات تكييف الهواء في كثير من الأحيان تسبب الضوضاء الخلفية، مما يساهم في التلوث الضوضائي والسمعي وإذا لم يتم تهوية المكان بشكل صحيح، يمكن أن تنتقل العدوى. ويؤدي تكييف الهواء إلى تفاقم أمراض العيون مثل التهاب الملتحمة والتهاب الجفن، فضلا عن التسبب في مشاكل لمرتدي العدسات اللاصقة. يضاف إلى كل هذا ان درجات الحرارة المنخفضة تؤثر على مستويات الراحة الشخصية والأداء الوظيفي. وقد تبين أن الجسم يخضع لقدر معين من الإجهاد عندما يضطر للانتقال من بيئة حارة جدا إلى بيئة باردة بشكل مصطنع وعلى مر الزمن يمكن أن يؤثر على صحتنا العامة.

هناك أساس علمي لكثير من هذه الأعراض. وهى أن المواد الكتيرية او الميكروبيولوجية تنمو في نظام تبريد وحدة تكييف الهواء. يتم خروجها من خلال فتحات الهواء في الأماكن المغلقة، مما تسبب المرض. هذا هو الحال مع وحدات تكييف الهواء التي لا يتم تشغيلها والحفاظ على نظافتها بشكل صحيح، قد تصبح أرضا خصبة للعفن والبكتيريا بشكل خاص.

لذلك عليك ان تفكر في طرق صديقة للبيئة في تبريد بيوتكم ماذا عن النوم مع نافذة مفتوحة بمساعدة مروحة في السقف؟ عليك أن تتنفس الهواء النقي الطبيعي وتوفير الطاقة في نفس الوقت، ولذلك لا يكون مكيف الهواء هو الخيار الأفضل لصحتك .

◄ درست الأخبار العالمية اكثر الامراض الصحية شيوعا نتيجة استخدام مكيفات الهواء.

1. المرض والتعب المستمر

احيانا ترتجف في مكتبك في منتصف يوليو؟ قد يكون هذا سبب تعرضك للمكيف حيث بينت البحوث الاخيرة أن الأشخاص الذين يعملون في البيئات المكيفة قد تواجه الصداع المزمن والتعب. أولئك الذين يعملون في المباني التي يجري فيها باستمرار ضخ كامل من الهواء البارد قد تواجه أيضا تهيج الأغشية المخاطية وصعوبة في التنفس. هذا يجعلك أكثر عرضة لنزلات البرد والانفلونزا وأمراض أخرى.

2. الجلد الجاف

وتستمر القصة أدناه ساعات طويلة نقضيها في بيئات مكيفة تجعل بشرتك تفقد الرطوبة. فإذا كنت لا تساعد بشرتك باستخادم مستمر للمرطبات قد تبدأ تعاني من جفاف الجلد.

3. مضاعفة آثار اي مرض مزمن بك

ومن المعروف أن أنظمة تكييف الهواء المركزية تعمل على تعزيز آثار المرض الذي قد تعاني منه منذ فترة. ومن اشهر الامراض زيادة أعراض انخفاض ضغط الدم، والتهاب المفاصل، والتهاب الأعصاب، مما يجعل إدارة الألم أكثر صعوبة بالنسبة لأولئك الذين يصرون على استخدام الهواء المركزية.

4. عدم القدرة على التعامل مع الحرارة

أولئك الذين أمضوا الكثير من الوقت في بيئة مكيفة بالهواء وخاصةً مع درجات حرارة الصيف الحارة. ونتيجة الضغط على جسمك من الانتقال من بيئة باردة إلى الهواء الخارجي الحار والعكس وقد يؤدي هذا الاختلاف في الحرارة إلى زيادة الوفيات خلال موجات الحر، التي يبلغ متوسطها ​​400 حالة وفاة كل صيف.

5. مشاكل التنفس

على الرغم من ان مكيف سيارتك قد يساعدك وانت عالقا في حركة المرور في يوم حار ولكنها اسوأ الطرق التي تساعد على انتشار الجراثيم والكائنات الدقيقة التي تسبب مشاكل في التنفس. ووجد الباحثون في مركز ولاية لويزيانا الطبي ان هناك ثمانية أنواع من الكتيريا التي تعيش داخل 22 من أصل 25 سيارة تم اختبارها. ومن المعروف ان مكيفات الهواء أيضا تنشر الأمراض التي تنتقل عن طريق الهواء مثل مرض الفيالقة، وهو مرض معد قاتل ينتج عن ارتفاع درجة الحرارة والالتهاب الرئوي.

6. تفاقم أمراض الجهاز التنفسي
مكيفات الهواء المركزية توفر البيئة الخصبة التى تنمو عليها الكائنات الدقيقة والبكتيريا، وفقا لأغسطس 2004 “المجلة الدولية لعلم الأوبئة”. وتنتشر هذه البكتيريا في جميع أنحاء المنزل من قبل نظام التهوية وتكييف الهواء المركزي. يمكن للناس الذين يعانون من الربو والتهاب الشعب الهوائية أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى الحصول على التهابات خطيرة في الرئة وضيق في التنفس ، قد تؤدي للوفاة، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

عزيزي القارئ : دائماً وابداً الطبيعة هي الافضل ، والاشياء الصناعية مهما بلغ تقدمها تبقى الاسوأ على مدار التاريخ

شاهد اضرار اخرى من حياتنا اليومية :
اضرار الشاشات الإلكترونية على العظام
اضرار حمامات السباحة ” المسابح “
اضرار ألعاب الأطفال وخطر مادة الزرنيخ
اضرار مضادات البكتيريا ” الصابون والمنظفات “
ماهي اضرار ادمان الشاي الاحمر
اضرار مشروب الطاقة ريد بول Red bull
اضرار الفركتوز أو سكر الفاكهة fructose
اضرار الاغذية المجمدة

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *