بكتيريا السيدوموناس ” Pseudomonas ” في الاذن

كتابة: ايات طاهر آخر تحديث: 11 ديسمبر 2015 , 09:08

بكتيريا السيدوموناس تسمى الزائفة الإسم الإنجليزي لها Pseudomonas و هي جنس من البروتيوبكتيريا غاما و ظهر في الأونة الأخيرة إعادة تصنيف هذا الأنواع البكتيريا و من هذا التصنيف نتج هذا النوع الزانفة ، تم إكتشافها بسبب وقوعها على نطاق واسع في مجال المياة و البذور النباتية و تم تسميتها زانفة و هو اسم غامض لهذه الكائنات عام 1894 هي بكتيريا عصوية الشكل و قضبية السوط و تصنف كأحد عوامل العدوى الإنتهازية في المجال الطبي و عام 2000 تم تحديد التسلسل الجيني الكامل لهذا النوع من البكتيريا ، نجد أن الكلمة استعملت مبكرًا في تأريخ علم الأحياء الدقيقة للإشارة إلى الجراثيم .

خصائص هذا النوع من البكتيريا :-
يتميز هذا النوع من البكتيريا ببعض الخصائص منها أنها عصوية الشكل ، سلبية الغرام ، هوائية ، لها سوط قطبي واحد أو أكثر ليمكنها من الحركة ، كما أنها غير مكونة للبوغ من شعبة البروتيوباكتريا غاما و رتبها من الزوافات فصليتها زوائف اسمها العلمي Pseudomonas و اسمها النمطي Pseudomonas aeruginosa و يوجد منها أنواع و أنواع كثيرة مصنفة لعدد من المجموعات حوالي عشر مجموعات كل مجموعة بها أكثر من 20 نوع من البكتيريا الزائفة ، تنتشر جميعها حول الإنسان أهم ما يميزها على الإطلاق قدرتها الشديدة على التكيف مع البيئة المحيطة بها بعضها تتسبب في فساد الأطعمة و المواد الغذائية و القليل منها الذي يصيب الإنسان بالمرض ، خطورتها الحقيقة تكمن في مقاومتها للمضادات الحيوية المعروفة و تنتشر في المستشفيات حيث أنها تقوم بإنتاج مادة زرقاء حيث أنها هوائية فتنمو بسهولة في الأوساط الهوائية و تقوام كل المطهرات العادية ..

الذي يساعد على إنتشارها :-
– الإستعمال العشوائي للجرعات غير المدروسة و العشوائية من المضادات الحيوية .
– عمليات الزرع و البدائل الصناعية .
– استخدام علاجات كابتات المناعة في علاج كثير من الأمراض ( علاجات نقص المناعة في حال عمليات زرع الأعضاء حيث تضعف من مناعة الجسم حتى يستقبل الجسم الغريب الداخل علي الجسم )
– التعامل مع العينات المرضية و الإفرازات كالدم و البول و القيء.
في الأغلب يصيب هذا النوع من البكتيريا الأشخاص الذين يعانون من مناعة ضعيفة و تكون أجسامهم عرضة لهذا النوع من البكتيريا في المنطاق الحساسة و الجلدية و التنفسية و الحروق و الأذن فيكون الجسم عرضة بعد ذلك للإصابة بالسرطان أو الإيدز

بكتيريا السيدوموناس في الأذن :-

بكتيريا السيدوموناس في الأذن

تصيب الأذن بالتهاب نادر هو إلتهاب الأذن الظاهر الخبيث الناخر necrotizing malignant otitis externa و الخبيث هنا تعني أن المرض شديد الخطورة و يظهر هذا المرض بالخصوص عن الأشخاص المصابون بداء السكري و الضعف الشديد أمراض نقص المناعة كما سبق ان ذكرنا الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نقص المناعة نتجة عمليات زراعة الأعضاء

يظهر المرض على شكل حبيبات granulation في القناة السمعية الخارجية و يبدأ المريض في الشكوى من الألم الشديد في الأذن مع وجود إفرازات تخرج من الإذن بزيادة كبيرة ، هذا المرض يعتبر من الأمراض الشديدة الصعوبة يخدع المريض به لعملية جراحية و العلاج يكون مضادات حيوية طويلة المفعول لمدة طويلة ، في بعض الحالات يمتد المرض للأذن الظاهرة و الأنسجة المحيطة كالغدة اللعابية و قاعدة الجمجمعة و أعصاب الوجه لو لم يعالج في بدايته .. عفانا الله و إياكم ..

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى