الدورة الشهرية و علاقتها بفقر الدم

كتابة: ايات طاهر آخر تحديث: 28 فبراير 2017 , 10:33

فقر الدم أو الأنيميا كما يطلق عليه قديمًا anaemia هو عبارة عن إنخفاض في العدد الطبيعي المسموح به للجسم لخلايا الدم الحمراء مع وحود الهيموجلوبين بكميات أقل من المعتاد في الدم تلك الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة فيعنى ذلك أن فقر الدم عو نقص في الأكسجين في أجهزة الجسم حيث أن خلايا الجسم عموما تعتمد على الأكسجين للبقاء على قيد الحياة و بالتالي فقر الدم أو النقصان المستمر لهذه الكرات الحمراء يتسبب مع الوقت بمشاكل صحية كثيرة و لكن ما علاقة ذلك بالدورة الشهرية ..؟

تعاني بعض الفتيات و النساء من غزارة الدورة الشهرية مما يجعلها تفقد كميات كبيرة من الدم في قترة قد تصل إلى 7سبعة أيام هل فقط العناية بالنفس أثناء فترة الحيض تتطلب من المرأة العناية بالمنطقة الحساسة الأجبابة بالطبع لا فتلك الفترة تكون مؤشرًا مهمًا على الحالة الصحية العامة فيمكن معرفة ذلك عن طريق طبيعة الإفرازات من حيث اللون و الرائحة و درجة اللزوجة و يكون فقر الدم عادة للنساء في فترات الخصوبة و الإنجاب لأنهم يكونوا أكثر عرضة لنفص الدم و بالتالي الحديد و يرتبط ذلك إرتباطًا مباشرًا بغزارة الطمث و طول المدة و التعرض للنزيف مما يؤدي بالأخير إلى الإصابة بنقص كرات الدم الحمراء التي بطبيعتها تساعد على نقل الأكسجين و يعنى هذا حصول أعضاء الجسم على كميات أقل من الأكسجين في حالات النزيف لو استمر الحال أكثر من ثلاثة شهور متتالية يجب فورًا اللجوء لطبيب مختص ، هنا يجب الإشارة إلى أسباب غزارة الحيض هي الإضطرابات الهرمونية حيث تكون إفرازات هرمون البروجيسترون خفيفة جدًا و كذلك تليف الرحم يؤدي لغزارة الطمث و بعض موانع الحمل كاللولب يؤدي لغزارة الطمث ..

كيفية معرفة فقر الدم الناتج عن كثرة الطمث :

لفقر الدم دلالات و اعراض يمكن التنبؤ من خلالها بالإصابة بفقر الدم غير أنه يمكن معرفة ذلك بالتحليل الشهري للدم بعد كل فترة حيض و لكن الأعراض العامة تكون التعب و الخمول و ضيق التنفس مع زيادة خفقان القلب و وجود البشرة الشاحبة و يكون ذلك عند النساء فوق سن الأربعين و النساء في سن الإنجاب نتجة الدورة الشهرية الغزيرة و الحمل مع سوء التغذية و عدم حصول الجسم على العناصر الأساسية من معادن و فيتامينات و أملاح ..

نصائح لعلاج فقر الدم الناتج عن الدورة الشهرية

كيف يتم العلاج : 

– في بعض الحالات يعطي الأطباء المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد لتعويض الجسم و سد النقص لمستويات الحديد بالدم و تكون تلك المكملات عبارة عن كبريتات الحديد و تؤخد على شكل أفراص من مرتين إلى ثلاث مرات باليوم حسب حاجة الجسم منها قد يعانى البعض من الأثار الجانبية منها كالإمساك أو الإسعال و حرقان المعدة و بعد ستة أشهر يتم قياس النسبة كرات الدم الحمراء أما وقف العلاج أو الإستمرار أو التغير .

– لكن في أحيان كثيرة يفضل الأطباء أن تأخذ المريضة العناصر الغذائية اللازمة لجسم من الحديد التي تساعد على علاج فقر الدم و ينصح بها أثناء فترة الطمث منها :

الكبد و اللحوم الحمراء و الدجاج و الأسماك و الخضروات الورقية كالسبانخ و الجرجير الداكنة اللون ، و الحبوب الكاملة المدعمة بالحديد و الخبز و الأرز البني و البقوليات كالفول و العدس و المكسرات و البذور و الفاكهة كالتفاح و الخوخ و المشمش و البيض و .

– ينصح الأطباء أيضًا في تلك الفترة الإبتعاد عن الأطعمة المانعة لإمتصاص الحديد الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم مثل الحليب و مشتقاته تؤثر على امتصاص الحديد بالجسم و الشاء و القهوة و المشروبات الغازية تؤثر سلبًا على امتصاص الحديد بالجسم الأدوية المضادة للحموضة التي تستخدم لتخفيف من عسر الهضم تؤثر على امتصاص الحديد .

– ينصح بتناول فيامين c مع الأغذية التي تحتوي على الحديد لأنها تشجع على إمتصاصة و تغززه من أشهرها الحميضات و الكيوي و الفلفل الرومي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق