دراسة بريطانية التعاسة تدمر الحياة لكنها لا تسبب الوفاة

- -

يقول الخالق فى كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم “ولا تهنوا ولا تحزنوا” صدق الله العظيم في الآية نهي واضح وصريح عن الحزن ومع ذلك نحن جميعاً نصاب بالحزن للعديد من الأسباب قد تكون الأسباب خارجة عن ارداتنا وقد تكون أسباب قد توهمنا وجودها وتتعدد الأسباب الا أننا نصل في النهاية الى ليس الحزن دائم ولا الفرح دائم فكل يوم يمر عليا يختلف نوعاً ما فى تفاصيله  عن اليوم السابق قد يتشابه فى اساسيات الحياة اليومية كممارسة العمل أو الدراسة أو رؤية نفس الأشخاص الا أنه قد يختلف فيما يمر علينا من أحداث فمن بين طرفة عين وانتباهتها يغير الله الحال ويقول الشاعر الأنجليزي ادموند سبنسر   العقل هو الذي يستنبط الشيء الحسن من الشيء السيء، وهو ما يجلب السعادة أو التعاسة. ولأن التعاسة أصبحت فى هذا العصر سمة من سمات البشرية سوف يكون هذا المقال عن التعاسة وعن آخر دراسة حديثة توصلت لها بريطانيا بأن التعاسة تدمر الحية ولكنها لا تسبب الوفاة.

ما المقصود بالتعاسة ولماذا يشعر الأنسان بالتعاسة:
التعاسة هو أن تكون مشتت التفكير حائر تائه  عابس فى وجه من حولك أو تعيش مبتسم ابتسامة زائفة ومن داخلك غير ذلك نتيجة لتعرضك لبعض المواقف المزعجة أو لتعاملك ما أشخاص يدفعوا بك للتوتر النفسي والعصبي أو نتيجة لأختيارات خاطئة  وقد يكون حرمان من شخص عزيز على القلب  أو عجزعن تحقيق الأحلام والأمنيات  تعددت مفاهيم وأسباب السعادة الا أن جميع الأسباب تنصب أن السبب الرئيسي للتعاسة هو البعد عن الله سبحانه وتعالى فكل من تعلقت قلوبهم  بغير الله عزوجل ولم يرضوا بجميل قضاؤه وقدره في بحر من الهموم و الغموم وهناك أشخاص يصطنعون التعاسة لجذب انتباه واهتمام الأخرين  وما كل هذا الا مشاعر زائفة ولكنها مؤذية جداً فاذا سلك الأنسان طريق التعاسة سيعتاد عليه وستفسد عليه التعلق بمثل هذه العادات كالوحدة والعبوس وكتمان المشاعر مخاطر جسيمة على نفسيته وصحته وكذلك علاقته بمن حوله وسوف يتطور الأمر ليعاني الشخص بعد ذلك الأكتئاب   وأحياناً يتدهور الأمر ليصل لعادات سيئة كالأنتحار مثلاً أو الادمان وتعاطي الكحوليات أملاً فى نسيان ما يشعرون به وما هذا الا وهم فقط .The reasons for sadness

الدراسة البريطانية  الحديثة وما تقوله عن العلاقة بين الصحة والتعاسة:
اجريت دراسة بريطانية فى جامعة “نيو ساوث ويلز”والتى قادت هذه الدراسة العالمة “بيتي ليو ” لتفسير العلاقة بين  التعاسة واحتمالية الوفاة فقامت بحصر بيانات  خلال عشر سنوات لأكثر من 700 الف امرأة فى منتصف العمر وفى البداية قالت 17%من  النساء اللآتي يترواحن أعمارهن من 50 الى 59 عام أنهم تعانين من التعاسة وسبب تعاستهن  الأكبر هو المشاكل الصحية التي يعانين منها بعد تقدم العمر بهم وخلال العشر سنوات التالية من الدراسة توفى حوالي  (31 الف و500 امرأة ) بنسبة تصل الى 4% ممن شملتهم الدراسة  وترجع أسباب الوفاة الى مجموعة من الأمراض بجانب التعاسة ومن أمثلة هذه الأمراض الربو وتعاطي الكحوليات والتدخين والسرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض بالأضافة الى الأكتئاب الناتج عن التعاسة الا أن التعاسة وحدها لا تؤدي للوفاة انما تصحب معها أمراض تؤدي للوفاة وهذا ما عبر عنه الفرنسي” فليب باريتو” وهو باحث شهير  يعمل فى مستشفى تولوز في مقال رافق الدراسة أن اذا لم تؤثر السعادة على عمر الأنسان فهي ترتبط بجودة الحياة بمعني أن السعادة قد لا يكون لها علاقة بالوفاة ولكن  لها علاقة بالحياة فاذا كان الفرد سعيد ستكون حياته جيدة  ووضح ما يقول أكثرقائلا لو لم تضف السعادة لسنوات العمر فالسعادة تبث الحياة فى سنوات العمر .Unhappiness

نتائج الدراسة: التعاسة داء يدمر الحياة ويفسد علينا الاستمتاع بما هو جميل فيها  والحالة النفسية للفرد  واذا تدمرت حياة الفرد  النفسية والمعنوية استسلم لكل ما هو محيط وأصبح أكثر عرضة للأنهزام الداخلي والخارجي أصبح شخص ضعيف لا يقوي على تحمل المرض بل يجلب المرض لنفسه فأغلب الدراسات السابقة لهذه الدراسة والتي تختص بالأمراض تشيد بأن الأمراض سببها الأول الحالة النفسية والقلق والتوتر والضغوط العصبية .

الوقاية من التعاسة:
اذا كنت تبحث عن السعادة الحقيقة والتخلص من كل الأكتئاب والتوتر والأفكار السلبية التي تدور بذهنك عليك بالقرب من الله  عزوجل هذا فى المقام الأول وكلما ظهر العبوس على وجهك تذكر أن تبسمك في وجه أخيك صدقة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تغلق باب الحياة في وجهك حاول أن تتصالح مع نفسك وأسرتك وأصدقائك  كن على يقين أن حالك أحسن من غيرك ، لا تؤجل أعمالك ، وخطط جيداً لمستقبلك  حاول التطوير من نفسك لتحقيق هدفك  ، مارس نوع من أنواع الريااضة خاصة المشي فى الصباح واستنشاق الهواء النظيف  وكذلك تعامل بالحسنى مع من حولك واجتهد لتكون سبب فى اسعاد الأخرين لتصبح  أنت سعيداً بهم  تفائل دائماً فليس هناك أجمل من قوله تعالى” ولسوف يعطيك ربك فترضى “تذكر دائماً هذه الآية وتذكر معها أن هناك فرح ينتظرك فقطار الحياة مستمر لا تجعله يفوت فى حزن وبأس .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *