تعرف على داء الإقفار الصامت

كتابة: إسراء عادل آخر تحديث: 21 مايو 2016 , 15:31

تعد الأمراض القلبية أحد أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان ، فقد أصبحت هذه الأمراض سبب مخاوف الكثيرين ، فمع زيادة أمراض ضغط الدم والكولسترول والسكري ، ومع إزدياد العادات والسلوكيات الصحية والحياتية الخاطئة ، أصبحت الزيادة في الإصابة بأمراض القلب كبيرة وملحوظة ، فقد اصبحت أمراض القلب في المركز الاول في أكثر الأمراض شيوعآ في الكثير من الدول على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج العربي ، وهو ما جعل أطباء القلب يسمون الأمراض القلبية بعدو الإنسان القاتل ، لما تسببه من مضاعفات خطيرة على الصحة بشكل عام .

والامراض القلبية متعددة وكل مرض له أعراضه وأسبابه ، وطرق العلاج الخاصة به ، وأحد أكثر الأمراض القلبية خطورة هو داء الإقفار الصامت ، أو كما يطلق عليه البعض الإقفار القلبي ، هو أحد أمراض القلب وهو يسبب ألمآ شديدآ في خلايا عضلة القلب ، وهو ناتج عن إنسداد كبير أو بسيط في شرايين القلب ، ويسمي بعض الأطباء المتخصصين المرض باسم نقص إمداد القلب نتيجة نقص وصول الدم اللازم الذي يحتاجه القلب ، وتتمثل خطورة المرض في أنه لا يسبب أعراض واضحة للمريض المصاب به ، فيظل المرض في حالة زيادة وتدهور حتي ينتهي الامر بموت القلب المفاجئ ووفاة المريض دون علم أحد بأنه مصاب بمرض بالقلب .

الأسباب التي تؤدي لمضاعفات الإقفار الصامت : أثبتت دراسات أجريت بإحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية أن نسبة 70 % من المصابون بمرض الإقفار الصامت هم بالأساس مصابون بداء السكري ، ويعود السبب إلى تسبب داء السكري في موت الأعصاب فلا يشعر المصاب بان لديه مشكلة أو خلل ما بالقلب .

أعراض الإصابة بالإقفار الصامت : مشكلة مرض الإقفار الصامت أنه يأتي دون أعراض واضحة ، ولا يشعر به المرضى ، والأخطر في الإقفار الصامت أنه يتطور ويؤثر على القلب  بشكل سريع ، فيقتل الخلايا القلبية ، ويظل يدمرها تدريجيآ حتى تموت الخلايا تمامآ فيتوقف القلب بشكل مفاجيء .

وهناك عددآ قليلآ من المرضى يشعرون بألم في الصدر ويتميز بأنه ألم شديد يتركز في منتصف الصدر تحديدآ ، ويظل في تزايد مستمر دون أن يهدأ إلا بعد فترة طويلة ، لكن النسبة الغالبة من المصابين لا يشعرون بأي أعراض .

تشخيص الإقفار القلبي وعلاجه : لا يتوصل الطبيب لأي نتيجة واضحة لوجود الإقفار القلبي من خلال الفحص السريري ، وهنا تبرز أهمية فحوصات القلب الدقيقة ، فيبدأ الطبيب بعمل التخطيط الكهربي للقلب أو التخطيط الكهربي بالجهد ، كما يمكن استخدام جهاز هولتر لتسجيل عمل القلب ونبضه خلال يوم كامل ، وتعد هذه الفحوصات الأفضل والأكثر دقة في الكشف عن المرض ، والنصيحة الأهم التي يوجهها الأطباء لمرضى داء السكري هو إجراء أي من الفحوصات السابقة عند الإصابة بالسكري وخاصة مع تقدم السن ، حتى لا يتم إكتشاف المرض بعد موت خلايا القلب وحدوث الموت القلبي ، خاصة وأن داء السكري وإرتفاع الكولسترول بالدم هما أحد أخطر العوامل التي تتسبب في الإصابة بالمرض .

أما علاج الإقفار الصامت فيكون من خلال الأدوية العلاجية التي تأتي بنتيجة مضمونة في علاج المرض ما لم يكن وصل إلى حالة متدهورة وتسبب في موت خلايا القلب ، فكلما كان الإكتشاف مبكرآ كلما كان العلاج أسهل .

ومن المهم أن يعمل مريض الإقفار الصامت على ضبط نسبة السكر بالدم ، بالإضافة لضرورة السيطرة على الدهون الضارة بالجسم مع الإقلاع عن التدخين ، والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم ، وممارسة التمارين الرياضية البسيطة دون إفراط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: