مرض وهن العضلات وعلاجة عند الأطفال

كتابة: شيماء آخر تحديث: 21 مايو 2016 , 15:50

منذ بداية ولادة الطفل وقد يحدث له العديد من الأمراض منها مثلا أمراض تصيب العيون و أمراض تصيب الأوعية الدموية و أمراض تصيب العضلات أيضا ، فإن مرض وهن العضلات من ضمن الأمراض التي تصيب الأطفال منذ الولادة ، كما ليس من النادر مشاهدة أطفال حديثي الولادة مصابين بمرض وهن العضلات أو بالرخاوة ، عندما يكون لديهم مقاومة عضلية أقل من الحد الطبيعي ، فقد نلاحظ أن الطفل المصاب يسترخي لفترة طويلة دون حراك أو بالمعنى الأوضح يأخذ وضعية الضفدع وهذا بسبب أنه لديه ضعف في أحد الأطراف وتباعد الأطراف السفلية عن بعضها ، فقد يسهل اختبار المقاومة العضلية في الطفل الكبير المتعاون عن الطفل الرضيع ، وذلك لان الطفل الرضيع يمكن الكشف عن الرخاوة لديه اعتماداً على توتر العضلات ، ولذلك سوف نتعرف على ماهو مرض وهن العضلات و أعراضة التي تظهر على الطفل والرضع بهذا المقال ، حيث تتم معالجة المرض حسب أسباب الرخاوة .

ماهو مرض وهن العضلات أو رخاوة الأطفال ؟

يرجع تسميه المرض بمرض رخاوة الأطفال لان الطفل المصاب بالرخو هو الذي تكون لديه مقاومة عضلية أقل من المستوى الطبيعى ، عند محاولة تحريك أحد المفاصل بواسطة الطبيب أو الشخص الفاحص ، ويجب الشك برخاوة الطفل عند اتخاذ الطفل لوضعية الرخاوة أو ما يدعى الاسترخاء الزائد. نجد الطفل يسترخي لفترة طويلة بدون حركة ملحوظة ، كما يإخذ مع عدم الحركة شكل وضعية الضفدع ، حيث تباعد الأطراف السفلية عن بعضها ، ، فقد يسهل اختبار المقاومة العضلية في الطفل الكبير المتعاون عن الطفل الرضيع ، وذلك لان الطفل الرضيع يمكن الكشف عن الرخاوة لديه اعتماداً على توتر العضلات ، كما يمكن فحص ما إذا كان هناك ضعف في احد الأطراف ، باختبار وملاحظة مدى قدرة الطفل في الحفاظ على هذا الطرف مرفوع في عكس إتجاه الجاذبية الأرضية  ،لان الطفل المصاب بالوهن أو الرخاوة لا يستطيع رفع هذا الطرف لأعلى ضد الجاذبية الأرضية ، كما يواجهه صعوبه بالغه بتحريك ذلك الطرف .

أعراض مرض وهن العضلات أو الرخاوة عند الأطفال والرضع

1- يلاحظ الأهل أن الطفل يتخذ وضعية غير طبيعية ولفترات تكون طويلة .

2- يلاحظون أيضا الأهل على الطفل سهولة بتحريك المفاصل دون مقاومة .

3- زيادة في حركة المفاصل عند الطفل .

وفي تلك الأعراض السابقة ، تظهر العلامات الأولى بالنسبة للأهل فهم ينظرون أن الطفل متأخر في تثبيت الرأس والجلوس أو انحناء الظهر عند الجلوس . وعند الأطفال الكبار يلاحظ ضعف المقوية العضلية مثل ضعف تسلق الدرج وعدم القدرة على الركض مثل بقية الأطفال . وقد يشير ارتخاء الطرفين السفليين و دوران أصابع القدم نحو الخارج إلى إصابة عصبية مركزية .

أسباب رخاوة الطفل

يتم تحديد سبب مرض الرخاوة عند الطفل الرضيع ، سيقوم الطبيب بالاستماع للأهل أولا حول ظروف الحمل والولادة ، ثم سيقوم بفحص الطفل فحصاً كاملاً ، وسيقوم بعد ذلك بمحاولة تحديد مستوى الإصابة .

فإن مستويات الإصابة بمرض وهن العضلات أو الرخاوة : هل هي على مستوى الدماغ ، النخاع الشوكي ، خلايا القرن الأمامي من النخاع الشوكي ، الأعصاب المحيطية ، الوصل العصبي العضلي ، أم على مستوى العضلات ، أم بسبب إصابه أجهزة أخرى في الجسم

وتلك هي أهم الأسباب التي تسبب مرض وهن العضلات عند الرضع والطفل مع مستوى الإصابة :

– مستوى الإصابة بالدماغ : فإن اسم وخصائص المرض هي مايلي :

اعتلال الدماغي على مستوى نصف الكرة المخية ، ويحدث خلال مرحلة الجنين أو فترة الولادة مثل (نقص الأوكسجين و النزف …) ،عسر تصنع المخ كما في المنغولية ، الإصابات التنكسية مثل (أدواء الخزن ) .

– مستوى الإصابة بالنخاع الشوكي : فإن اسم وخصائص المرض مايلي : الإصابات الرضية مثل( الحوادث )، تشوهات الحبل الشوكي .

– مستوى الإصابة خلايا القرن الأمامي : فإن اسم وخصائص المرض هو : شلل الأطفال ، الضمور العضلي الشوكي .

– مستوى الإصابة بالأعصاب المحيطية : أن اسم وخصائص المرض هو حثل المادة البيضاء ، النمط الثالث من اعتلال الأعصاب الحسي الحركي ، التهاب الأعصاب الحاد (فهو نادر عن الأطفال ) .

– مستوى الإصابة بالوصل العضلي العصبي : اسم المرض وخصائصه : الوهن العضلي الوخيم ، المواد السامة مثل (الانسمام الوشيقي وتلقي المضادات الحيوية من الامينوغليكوزيدات ) .

– مستوى الإصابه بالعضلات : اسم المرض وخصائصه : اعتلال العضلات البنيوي الخلقي ،الحثل العضلي التوتري الخلقي ، الحثل العضلي الخلقي ، اعتلال العضلات بسبب إصابات الميتوكوندريا .

– مستوى الإصابه لى أجهزة أخرى : اسم المرض وخصائصه : اعتلالات الحموض الأمينية والعضوية ، فرط كلس الدم ، الحماض الأنبوبي الكلوي ، الخرع (نقص الفيتامن د ) ، عوز الفيتامين سي ، الداء الزلاقي ، قصور الدرق ، أمراض الغراء ، أفات القلب الولادية .

طرق علاج وهن العضلات أو رخاوة الطفل

تم اختيار العلاج حسب سبب الرخاوة عند الطفل ، وبشكل عام يفيد العلاج الفيزيائي و الطبيعي في كل الحالات خاصة التي لا علاج جذري لها مثل نقص الأوكسجين . حفظ الله أبنائنا جميعا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى