كيفية وقاية مريض القلب من تخثر الوريد أثناء السفر

تعد أمراض القلب أحد أخطر الامراض التي تصيب الكثيرين ، فالقلب هو أهم عضو من أعضاء الجسم ، وهو العضو المسئول عن العمل على ضخ الدم المحمل بالأكسجين وتوزيعه على أجزاء الجسم الاخرى ، فالقلب هو سر حياة الإنسان ، حيث لا يمكن أن يقوم الجسم بوظائفه الطبيعية دون عمل جيد ومنتظم لعضلة القلب ، فالجسم يستمد كفاءته من كفاءة وقدرة عمل القلب ، فعند إصابة القلب بأي مرض أو خلل تتأثر وظائفة ، ويقفد القلب قدرته على العمل وضخ الدم بشكل طبيعي ، وهو ما ينتج عنه ضررآ كبيرآ لأعضاء الجسم الأخرى ، وقد أصبحت الأمراض القلبية أحد أكثر الأمراض إنتشارآ في وقتنا الحالي ، حيث أكدت أحدث الدراسات والابحاث أن أمراض القلب زادت في الفترة الاخيرة لنسبة تخطت الــ 60 % ، وهي زيادة خطيرة تدل على التغير الملحوظ الذي حدث في أمراض القلب في الآونة الأخيرة ، وقد تسبب أمراض القلب في الفترة الاخيرة أيضآ في رفع نسبة الوفيات الناتجة عن الإصابة بها لتصل إلى ثلاثة ملايين شخص على مستوى العالم ، وقد أدت هذه الزيادة إلى محاولة العديد من علماء وأطباء القلب للتوصل إلى طرق أفضل لعلاج أمراض القلب والقضاء عليها بشكل نهائي منعآ لتدهورها وتسببها في الإضرار بصحة الكثيرين ، فقديمآ كانت الأمراض القلبية أقل إنتشارآ من قبل حيث كانت هذه الامراض ذات إنتشار كبير في دول العالم الثالث ، أما الآن فقد أصبحت حتى أكثر الدول تقدمآ تعاني من إنتشار أمراض القلب بشكل كبير .

وعند إصابة شخص ما بأمراض القلب لا يتمكن هذا الشخص من ممارسة حياته بشكل طبيعي ، حيث تؤثر أمراض القلب على حياة المريض وقد تمنعه من أداء العديد من الأنشطة التي كان يقوم بها من قبل بمنتهى السهولة ، وأحد هذه الأنشطة التي يواجه مريض القلب صعوبات في القيام بها هو السفر ، فكما قلنا في مقال سابق أن السفر بالنسبة لمرضى القلب هو أمر يقرره الطبيب ، فهناك حالات يمنعها الطبيب من السفر وهناك حالات أخرى يسمح لها الطبيب المتخصص بالسفر مع الحرص على عدم إرهاق القلب بشكل زائد .

وعند سفر مريض القلب لفترة زمنية طويلة يصبح من السهل تعرض هذا المريض للإصابة بتخثر بالوريد ، وتخثر الوريد هو تجمع للدم في إحدى الأوردة وهو ما يمنع الدم من المرور من هذه الاوردة مما قد يتسبب في مضاعفات صحية خطيرة ، لذلك فهناك عددآ من التعليمات التي يشدد عليها الطبيب لمريضه قبل السفر حتى يتم تجنب تخثر الدم بالوريد .

وهناك عدة عوامل ترفع من إحتمال تعرض مريض القلب لتخثر الوريد عند السفر أحد هذه العوامل هي إصابة شخص ما بمرض من أمراض الشرايين كتصلب الشرايين ومرض الشريان التاجي ، بالإضافة للإصابة بقصور وضعف عضلة القلب ، حيث يصبح مع سفر مريض القلب لفترة طويلة أكثر عرضة لحدوث تخثر دموي بالوريد .

أما عن أهم ما يجب على مريض القلب عمله عند السفر لتجنب التخثر الوريدي هي :
يجب على مريض القلب قبل السفر أن يخبر طبيبه بان سفره سوف يستغرق فترة طويلة للوصول للوجهة المقصودة ، كما يجب أن يقوم الطبيب بعمل عدد من الفحوصات الهامة واللازمة للمريض قبل السفر حتى يتم التأكد ما إذا كان هذا المريض معرض للإصابة بالتخثر الوريدي أم أن هذا الغحتمال هو مجرد شك ضعيف ، ويجب أيضآ على مريض القلب أن يخبر طبيبه بكل ما يشعر به من أعراض لأي مرض يعاني منه حتى يتمكن الطبيب من علاجه بشكل يجنبه التخثر الوريدي .

ويشدد الطبيب على أهمية أن يرتدي المريض لجوارب مخصصة أثناء السفر ، ويجب مراعاة ألا تضغط هذه الجوارب على ساق المريض بشكل كبير ، ويجب أن يظل المريض محافظآ على إرتدائه للجوارب طوال فترة السفر ، أما في حالة كان الطبيب يشك في إحتمال تعرض مريض القلب لتخثر وريدي أثناء السفر ، فيقوم الطبيب بمنح مريضه علاجآ مضادآ للتخثر لمنع حدوث أي ضرر له أثناء السفر .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

إسراء عادل

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *