كيفية اداء صلاة الشفع و الوتر

كتابة: سارة ناجي آخر تحديث: 13 ديسمبر 2019 , 17:22

الصلاة هي عماد الدين و ركن من أركان الأسلام و هى ايضا اول ما سوف يحاسب عليه العبد يوم القيامة فبجانب الصلوات الخمس يوجد صلوات اخرى وصانا بها الله سبحانه و تعالى من ضمن هذه الصلوات هي صلاة الشفع و الوتر و كلمة شفع في اللغة تعني الزوج او العدد الزوجي بينما الوتر فى اللغة تعنى الفرد او العدد الفردي لذا فان الشفع يكون بعدد ركعات زوجية  اما صلاة الوتر تكون بعدد ركعات فردية و الشفع و الوتر اقسم بهما الله تعالى في قوله ( والشفع و الوتر ) و اختلف الكثير حول معنى الشفع و الوتر الي ان توصل منهم ان الشفع هو يوم النحر و الوتر هو يوم عرفة كما ان المعروف في المصطلح الفقهي ان الوتر هو الصلاة التي تختم بها صلاة الليل

كيفية صلاة الشفع و الوتر : تصلى صلاة الشفع و الوتر بثلاث ركعات نقرأ في الركعة الأولى سورة الفاتحة و سورى الأعلى , وفي الركعة الثانية نقرأ سورة الفاتحة و سورة الكافرون و هذا مايسمى  بالشفع اما صلاة الوتر فتكون ركعة واحدة بعد الركعات السابقة نقرأ فيها سورة الفاتحة و سورة الأخلاص

و يمكن للمصلي ان يؤدي الركعات الثلاث متصلين بشرط ان لا يجلس فيها للتشهد الأوسط حتى لا تكون الصلاة مشابهة لصلاة المغرب حيث نهى الرسول عليه افضل الصلاة و السلام ان تكون صلاة الوتر مشابهة لصلاة المغرب و انما يجلس فيها جلوسا واحدا ليكون للتشهد الأخير كما انه يمكنه ان يصلي بخمس ركعات او سبع ركعات او تسع ركعات و ايضا يمكن ان يصليها بأحدى عشرة ركعة

اوقات صلاة الشفع و الوتر

تؤدى صلاة الشفع و الوتر بعد صلاة العشاء بمعنى ان يؤدي المصلي صلاة العشاء ثم يقوم لتأدية صلاة الشفع و الوتر و اختلفت الأقاويل حول تأدية صلاة الشفع و الوتر فقال كثيرا ان من الأفضل ان يصلي العبد ركعتين بعد العشاء لتكون هاتين الركعتين من قيام الليل و بعد تلك الركعتين يصلي العبد صلاة الشفع و الوتر و جاء قول اخر بأن يصلى العبد صلاة العشاء يعقبها ركعتي الشفع و قبل النوم يؤدي صلاة الوتر حتى يكون على طهارة في نومه و مع اختلاف الأقاويل و كثرتها  في كيفية ادائها الا ان صلاة الشفع و الوتر لها وقت محدد و هو عقب صلاة العشاء

فضل صلاة الشفع و الوتر

لصلاة الوتر فضل كبير فكان الرسول صلى الله عليه و سلم لا يتركها في حضر ولا في سفر لأن لها اجر كثير عند الله حيث تعتبر هذه الصلاة من ضمن صلوات التطوع التي حثنا رسولنا الكريم على تأديتها لعظمة فضلها كما انها ايضا من العبادات العظيمة التي يحبها الله عز و جل و الوتر يعتبر سنة مؤكدة ام الشفع مستحب و في تأديتهم ثواب عظيم عند الله

و لكن يجب ان نوضح شيئا هاما فقد يعتقد كثيرا من الناس انه يوجد صلاة بأسم صلاة الشفع ولكن هذا معتقد خاطىء لان الشفع يعتبر وصفا على ان عدد الركعات فبها يكون عددا زوجيا

و بهذا قد اوضحنا ماهى صلاة الشفع و الوتر و كيفية ادائها و فضلها و لكل صلاة ثوابها عند الله و فوائد الصلاة عديدة من اهمها انها تجعل العبد قريب من ربه و لذلك امرنا الله عز و جل و رسوله الكريم بتأدية الصلوات لان الصلاة تنهي عن الفحشاء و المنكر و تكون سبب لشفاعة العبد عن ربه و دخول جناته   فالحياة تستقيم للأنسان حين تستقيم صلاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق