تاريخ أول مستشفى بنيت في الكويت

كتابة: محررة آخر تحديث: 29 أغسطس 2016 , 12:16

في الماضي كانت الخدمات الصحية بدولة الكويت كانت عبارة عن خدمات بسيطة تتناسب مع الحياة في ذلك الوقت، حيث لم يوجد أي نوع من الخبرات أو الأمكانيات لعمل مستشفى  لعلاج المرضى بها، فلذلك أعتمد الكويتيون على العلاج الشعبي، أي العلاج المتعارف عليه من قبل أهل الكويت قديماً، و الذي كان يتم اللجوء إليه عند المرض.  بعض الفئات المشهورة في الماضي و الذي كان يتم اللجوء إليهم عند المرض  مثل الحلاق و الملا و المطوع و العطار و غيرهم من الشخصيات التي كان يتم اللجوء إليها عند حدوث  المرض.

بعض الشخصيات المشهورة بعلاج المرضى في الماضي:-
كان يوجد بعض الشخصيات التي أشتهرت بالعلاج و أعطاء الدواء للمرضى الكويتيون في الماضي، مثل (  أحمد بن عبد الرزاق الهندي ) حيث كان يشتهر بعمل عمليات لختان الأطفال كما كان يقوم بعمليات خلع الأسنان.

كما يوجد بعض الشخصيات التي تقوم بالولادة مثل  شخصية ( أم حمود العازمي ) التي تقوم بتوليد النساء في الماضي. كما يوجد من يقوم بعلاج الكسور و الجروح التي يتعرض لها الأنسان و ذلك بأستخدام الكي بالنار، و من اشهر الشخصيات التي تقوم بعلاج الكسور هما ( احمد بن محمد الغانم و أيضاً عبد الرحمن بن زيد المنيفي ).

كان في الماضي عند عمل الكي بالنار للمريض أو عمل الحجامة النبوية كان يتم أستخدام قضيب من النوع الحديدي، حيث كان يتم أستخدامه لعلاج حالات معروفة مثل علاج مرض الصداع أو علاج الكثير من الأمراض الأخرى التي كان يتم أستخدام الحجامة لها. كما كان يتم العلاج عن طريق القران الكريم، و نتيجة عدم وجود الطب الحديث و أفتقار الناس في الماضي لعلاج الأمراض فكانت نسبة الوفيات مرتفعة للغاية خاصة بين الأطفال، كما كان المرض الذي يصيب الأنسان في الماضي كان يعتبر فتاك للغاية نتيجة عدم وجود أي علاج حقيقي للمرض.

تفتقر دولة الكويت قديماً لأي نوع من الأوبئة، حيث أن الكويت لا تعد مصدر لأي نوع من الوباء، و عندما أصيبت الكويت في الماضي بمرض الطاعون كان مصدر ذلك الوباء هو دولة إيران، حيث أنتشر وباء الطاعون في جميع أنحاء الكويت و تسبب في مقتل سكان المدينة، ثم تم عزلها ليختفي ذلك الوباء في الدولة. و في عام 1932م حل وباء مرض الجدري على الدولة و كانت مصدر ذلك الوباء أيضاً هي دولة إيران، حيث أن هذا الوباء قد قضى على معظم الأطفال من إصابتهم بالعمى في ذلك الوقت نتيجة لعدم وجود مصل متوافر   للقضاء على هذا الوباء.

أنشاء أول مستشفى في دولة الكويت :- في عام 1904 عندما جاء  المعتمد البريطاني الأول و الذي كان يدعى ( نوكسي )  لدولة الكويت، قام الشيخ مبارك الصباح بتقديم طلب إلى المعتمد البريطاني لطلب تعيين طبيب يقوم بتقديم الخدمات الطبية للشيخ مبارك و رعاياه، و نتيجة لذلك الطلب تم أفتتاح أول مستوصف علاجي في تاريخ دولة الكويت و كان مقر ذلك المستوصف في دار الاعتماد.

في أواخر القرن التاسع عشر جاءت أنظار الارسالية الأمريكية لدولة الكويت، حيث أعتبرت بان الكويت هي الممر المناسب لدخول الجزيرة العربية و ذلك لأهداف تنصيرية و من ذلك الأمر نجحت الأرسالية الأمريكية في إدخال مبادئ علاج الأمراض، و لكنها فشلت في الأهداف التنصيرية التي جاءت من أجلها، فقامت ببناء المستشفى الأمريكاني كما تم المساهمة في الأشراف بالأشتراك مع الطب الوقائي. المستشفى الامريكاني بالكويت

بدأت تلك المستشفى في خيام و ذلك في سنة 1910م ثم بعد ذلك تم أقامة مبنى تابع لها كان موقعه على ساحل البحر في منطقة القبلية، القريب من ( مجلس الأمة حالياً ) ، حيث أعتمدت على بدايات الطب الحديث، ألا أن معظم الكويتين في ذلك الوقت لا يقتنعون إلا بالطب العربي.

قامت المستشفى الأمريكاني بالكويت بتقديم خدمات الرعاية للمواطنين كما تم إنشاء أول عيادة لأمراض النساء، ثم بعد ذلك بدأت الخدمات الصحية بأنشاء مستوصف خيري في سنة 1913م، كما أنتشرت العديد من الصيدليات في أنحاء البلاد لبيع الأدوية، حيث أن تاريخ أول صيدلية تم بنائها في دولة الكويت كانت عام 1914م ثم بعد ذلك تم أفتتاح الصيدلية الأسلامية عام 1927م حيث أن تلك الصيدلية تعتبر أول صيدلية بالكويت تبيع الأدوية المستوردة من الخارج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق