مضاعفات خراج الاسنان على الصحة

خراج الأسنان عبارة عن جيب من الصديد وعادة ما تسببه عدوى بكتيرية ويمكن أن يحدث الخراج في مناطق مختلفة من الأسنان لأسباب مختلفة؛ حيث يحدث خراج الذروية في أعماق الجذر، في حين يحدث خراج اللثة في اللثة القادمة إلى جذر السن المعلومات هنا تشير تحديدا إلى الخراجات الذروية. وتحدث خراج الأسنان الذروية عادة نتيجة لوجود تجويف في الأسنان غير معالج أو إصابة أو عمل مسبق في الأسنان.

وسوف يقوم أطباء الأسنان بعلاج خراج الأسنان عن طريق تجفيف هذا الخراج والتخلص من العدوى ويمكن أن تكون قادر على إنقاذ سنك مع معالجة قناة الجذر ولكن في بعض الحالات قد تحتاج إلى سحب الأسنان (خلع الأسنان) فيمكن أن يؤدي ترك خراج الأسنان دون علاج إلى مخاطر ومضاعفات عديدة قد تصل إلى حد تهديد الحياة

علامات وأعراض خراج الأسنان وتشمل:
– وجع الأسنان الشديد والمستمر مع شعور بالخفقان التي يمكن أن تشع على عظام الفك أو الرقبة أو الأذن
– حساسية لدرجات الحرارة الباردة والساخنة
–  الحساسية للضغط المضغ أو العض
– حمى
– تورم في الوجه أو الخد
– العطاء وتضخم الغدد الليمفاوية تحت الفك أو في رقبتك
– الاندفاع المفاجئ من رائحة كريهة بالفم والتذوق الكريه والسوائل المالحة في فمك ويخف الألم إذا تمزق الخراج

متى يمكنك رؤية الطبيب
راجع طبيب الأسنان الخاص بك على الفور إذا كان لديك أي علامات أو أعراض خراج الأسنان.فإذا كان لديك حمى وتورم في وجهك ولا يمكنك أن تصل إلى طبيب الأسنان الخاص بك، انتقل إلى غرفة الطوارئ، وأيضا يجب عليك الانتقال إلى غرفة الطوارئ إذا كان لديك مشاكل في التنفس أو البلع؛ فقد تشير هذه الأعراض إلى أن العدوى قد انتشرت في عمق الفك والأنسجة المحيطة بها أو حتى إلى مناطق أخرى من الجسم.

أسباب حدوث خراج الأسنان ذروية
يحدث خراج الأسنان الذروية عندما تغزو البكتيريا اللب السني – الجزء الأعمق من الأسنان التي تحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة الضامة وتدخل البكتيريا إما عن طريق تجويف الأسنان أو الشريحة أو الصدع في السن وتنتشر على طول الطريق وصولا الى الجذر ويمكن أن تسبب العدوى البكتيرية التورم والالتهاب في أعماق جذورها.

عوامل الخطر

هذه العوامل قد تزيد من خطر خراج الأسنان:
– صحة الأسنان الفقيرة؛ لا تأخذ الرعاية المناسبة للأسنان واللثة مثل عدم تفريش أسنانك مرتين في اليوم وليس الخيط؛ فيمكنه أن يزيد من خطر تسوس الأسنان وأمراض اللثة، وخراج الأسنان وغيرها من مضاعفات الأسنان والفم.

– اتباع نظام غذائي ذو نسبة عالية من السكر ففي كثير من الأحيان يمكن أن تساهم الأكل والشرب من الأطعمة الغنية بالسكر مثل الحلويات والمشروبات الغازية في تسوس الأسنان الذي يتحول إلى خراج الأسنان.
بالإضافة إلى دراسة سنك والمنطقة المحيطة بها، طبيب أسنانك قد:
– يضغط على أسنانك والسن الذي يحتوي على خراج من جذوره يكون حساس عموما للمس أو الضغط.
– يوصي بإجراء الأشعة السينية؛ فالأشعة السينية من السن المؤلم يمكن أن تساعد في تحديد الخراج وقد يستخدم طبيب الأسنان الخاص بك أيضا الأشعة السينية لتحديد ما إذا كانت الإصابة قد انتشرت مما يتسبب في حدوث خراجات في مناطق أخرى.
– يوصي بإجراء الاشعة المقطعية؛ إذا انتشر الخراج إلى مناطق أخرى داخل الرقبة يمكن استخدام الاشعة المقطعية لتقييم مدى الإصابة.

مضاعفات
هناك خراج للأسنان لا يزول بدون علاج فإذا تمزق الخراج، قد يقلل من الألم بشكل كبير  ولكن ما زالت هناك حاجة لعلاج الأسنان فإذا لم يتم التخلص من الخراج قد تنتشر العدوى إلى الفك وإلى مناطق أخرى من رأسك والرقبة حتى أنك قد تكون في خطر عدوى تهدد الحياة حيث تنتشر في جميع أنحاء الجسم. فإذا كان لديك ضعف في الجهاز المناعي وتترك خراج الأسنان دون علاج، فهذا يضعك في خطر انتشار العدوى وحدوث زيادات أكثر من ذلك.

المضاعفات الناجمة عن خراج الأسنان
في الغالبية العظمى من الحالات تحدث مضاعفات إذا ترك الخراج دون علاج. ومع ذلك،يمكن أن تحدث مضاعفات حتى بعد العلاج الذي يبدو فعالاً، ولكن هذا أمر نادر الحدوث جدا. وتشمل المضاعفات المحتملة:
– خراجات الأسنان : أي تجويف مملوء بسائل قد يتطور في الجزء السفلي من جذر السن إذا لم يعالج الخراج وهذا ما يسمى كيس الأسنان وهناك خطر كبير من أن الكيس إذا حدث سيحتاج المريض المضادات الحيوية وربما الجراحة.

– التهاب العظم والنقي: يمكن أن تنتقل البكتريا الموجودة في الخراج في مجرى الدم ويصيب العظام. وهذا ما يجعل المريض يعاني من درجة حرارة الجسم المرتفعة، والألم الشديد في العظام المصابة، وربما الغثيان. عادة سوف تكون العظام المتضررة بالقرب من موقع الخراج. ومع ذلك لأنها قد تنتشر في مجرى الدم فقد تتأثر أي من عظام الجسم، وينطوي العلاج إما على المضادات الحيوية عن طريق الفم أو عن طريق الوريد.

– تجلط الجيوب الأنفية الكهفية:  انتشار البكتريا يسبب تجلط الدم الذي يتشكل في الجيب الكهفي وهو وريد كبير في قاعدة الدماغ. ويتم التعامل مع تخثر الجيوب الأنفية الكهفية باستخدام المضادات الحيوية وأحيانا يجب إجراء عملية جراحية لانقاذ الجيوب الأنفية لأنها في بعض الحالات يمكن أن تكون حالة قاتلة وهذا هو أحد المضاعفات نادرة جدا.

– الذبحة الصدرية : وهذا يعني حدوث التهاب في أرضية الفم عندما تنتشر بكتيريا خراج الأسنان، فيحدث تورم وألم شديد تحت اللسان والرقبة وفي الحالات الشديدة قد يجد المريض صعوبة في التنفس، والذبحة الصدرية لودفيغ هي حالة قاتلة يتم التعامل مع المرضى الذين يعانون منها باستخدام المضادات الحيوية أما في الحالات الشديدة يتم تنفيذ القصبة الهوائية (إجراء لفتح مجرى الهواء) إذا كانت هناك مشاكل في التنفس.
– التهاب الجيوب الأنفية الفكي : يدعى انتشار البكتريا في مساحات صغيرة وراء عظام الخد بالتهاب الجيوب الفكية. وهذه ليست حالة خطيرة، ولكن يمكن أن تكون مؤلمة والمريض قد يصاب بحمى وتورم الخدين وفي بعض الأحيان واعتمادا على شدة الحالة فإن الطبيب قد يصف المضادات الحيوية .

والهدف من العلاج هو التخلص من العدوى. ولتحقيق ذلك قد طبيب الأسنان الخاص بك:
– فتح (شق) وتصريف الخراج، وهنا فإن طبيب الأسنان يقوم بعمل فتحات صغيرة في الخراج  من أجل السماح للصديد بالجفاف ثم غسل المنطقة بالماء والملح (المالحة).
– أداء قناة الجذر، وهذا يمكن أن يساعد في القضاء على العدوى وإنقاذ سنك. وللقيام بذلك يحفر طبيب الأسنان إلى أسفل داخل سنك ويزيل الأنسجة المريضة المركزية (اللب) ومصارف الخراج ثم يملأ ويختم حجرة اللب بحشو السن من الجذر وقد يتوج السن مع تاج لجعلها أقوى.

– سحب الأسنان المتضررة. إذا لا يمكن حفظ الأسنان المتضررة فإن طبيب أسنانك قد يقوم بسحب (استخراج) الأسنان واستنزاف الخراج للتخلص من العدوى.
– وصف المضادات الحيوية إذا اقتصرت العدوى على منطقة الخراج فقد لا تحتاج سوى المضادات الحيوية. ولكن إذا انتشرت العدوى إلى الأسنان المجاورة في الفك أو غيرها من المناطق، فمن المرجح أن يصف طبيب أسنانك المضادات الحيوية لمنعه من الانتشار ويجوز له أن يوصي أيضا بالمضادات الحيوية إذا كان لديك ضعف في الجهاز المناعي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *