لماذا لحم الابل ينقض الوضوء ؟

- -

الإبل ، هو من الحيوانات التي تم ذكرها في القرآن الكريم، وأكل لحوم الإبل مباحه ، كما يجوز التضحية بها وإخراج الزكاة أيضاً، وقد أكدت النصوص القرآنية، وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن لحوم الإبل مباح أكلها، ولعل ذلك يجعل البعض يتساءل مادام أن أكل لحم الإبل مباح مثل باقي لحوم الغنم والضأن، ولماذا الإبل فقط لحمها ينقض الوضوء، و سوف نوضح لكم سبب ذلك.

لماذا لحم الإبل فقط دون غيرها ينقض الوضوء
المعروف لدي الفقهاء أن الأمر بالوضوء بعد أكل لحم الإبل هو لحكمه لا يعلمها سوى الله عز وجل، والأسباب التي ننقلها لكم هي إجتهاد من العلماء فذكر بعض العلماء أن الإبل خلقت من الشياطين، ولها ذكورا حالهم يشبه الشياطين إذا هاجت لايستطيع أحد تهدئتها، ولذلك فإن لحوم الإبل قد تسبب بعض من القسوة، وشيء من أثر الشيطنه لايطفئه سوى الوضوء، ولكن هذا الأمر هو إجتهادي من بعض العلماء ولا يوجد عليه دليل، والغرض انه أمر تعبدي يجب علينا طاعته دون السؤال عن السبب، فهناك أمور عديده شرعها المولى مثل صيام شهر واحد فقط أو لماذا المغرب يصلى ثلاث ركعات بينما العشاء أربعة، لذلك الحكمه لا نعلمها ولكن علينا تنفيذ الأوامر دون معرفة السبب. من موقع الإمام ابن باز رحمه الله.

وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قد أمر أن يتم الوضوء من لحم الإبل ولم يوضح السبب، ولكن الله عز وجل لا يأمرنا سوى بالخير ولا ينهانا سوى عن ما فيه ضرر لنا، ونحن كمسلمون علينا طاعة أوامر الله ورسوله دون نقاش ودون معرفة الأسباب مادام لم يتم ذكرها واضحه، ونوضح كذلك أن المرق من لحم الإبل لا يفسد الوضوء وايضا لبن الإبل لايفسد الوضوء، ولكن الذي يفسد الوضوء هو لحم الإبل فقط، وهناك حديثان صحيحان عن الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك الشأن.

قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((توضؤوا من لحوم الإبل، ولا توضؤوا من لحوم الغنم))، وسأله رجل ((فقال: يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم، قال: أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: إن شئت)) وهما حديثان صحيحان ثابتان عن النبي صلى الله عليه وسلم.

و من أكل لحم الإبل أو كبده الجمل يجب أن يتوضأ للصلاة بعد أكل لحوم الإبل و من صلى بعد أن أكل لحم الإبل صلاته باطلة، أما من فعل ذلك دون علم فليس عليه حرج و خصوصا أن الموضوع به خلاف بين الأئمة، حث أقره اإمام أحمد بن حنبل ولم يقره باقي الأئمة.
الحكمة من الوضوء بعد أكل لحم الإبل، ذكر بعض العلماء أنها لابد حتى تتم إزالة الدسم عن الفم وعن اليدين، و حتى تتحقق الطهارة لابد من الوضوء حيث أن الدسم يكون ملتصق بالأسنان و لابد من الطهارة قبل الصلاة لذلك لابد من الوضوء، وبما أنها مسألة خلافية بين العلماء فقد وضحنا أراء العلماء في ذلك، و لابد من التوضيح أيضا أن من يرى لا داعي للوضوء فإنه يرى ضرورة أن يتمضمض و أيضا غسل اليدين، حيث يتخلص من رائحة لحم الإبل فما الفرق إذاً بين ذلك و بين الوضوء .

والجمل، الناقة، الإبل، كلها يقصد بها الجمل المعروف بقدرته الكبيرة في التحمل، حيث أنه يستطيع ان يواصل السير لمدة عشرة ساعات يسير خلالها مسافة 144 كيلو متر، وأيضا يستطيع السفر لمدة ثلاث أيام متتالية يقطع فيها مسافة 448 كيلو متر دون توقف، و أما عن الأحمال فإنه يستطيع تحمل من 200 إلى 300 كيلو متر ويحمل هذه الأحمال على ظهره وهو يسير دون توقف فهو لديه قدره عاليه على التحمل كما ذكرنا وقد أطلق العرب عليه سفينة الصحراء لتحمله العطش والسير في الظروف الصعبة، و توجد معلومة طريفه عن الجمل نتتم بها هذا المقال حيث أن الجمل يغار على إناثه و لا يسمح الجمل لأي ما كان سواء حيوان أو إنسان أن يشاهده أثناء عملية التزاوج ، و إذا شعر بوجود شخص يتجسس عليه و يشاهده فإنه في هذه الحالة يقوم بالثأر من هذا الشخص ويقوم بقتله حيث يثأر لعرضه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *