لماذا لاتصلي المرأه الحائض

كتابة: soma آخر تحديث: 14 ديسمبر 2019 , 14:51

الصلاة هي عماد الدين ومن أهم أركان الإسلام، وهي صلة بين العبد وربه،  وتعتبر هي الحد الفاصل بين الكافر والمسلم، ولا يجوز ترك الصلاة لأي سبب من الأسباب وحتى لو نسيت الصلاة عليك أدائها حين تتذكرها، ومن كان مريضا ولا يستطيع الوقوف فليصليها جالساً، ومن لا يستطيع الجلوس لمرضه يؤديها راقداً، فلا يوجد أي سبب لترك الصلاة، سوى العذر الشرعي للمرأة و هو أثناء الحيض فإن المرأة الحائض أو النفاس لا تصلي وسوف نوضح ذلك.

الدين الإسلامي هو دين يسر وليس دين عسر، والله سبحانه وتعالى لا يكلفنا سوى بما نحتمله، وقد يسر أمر الصلاة على كل مريض ومن لم يستطيع الوقوف عليه الجلوس، كذلك المرأة الحامل عليها تأدية الصلاة وفي الشهور الأخيرة إن لم تستطيع النزول على الأرض عليها الصلاة على كرسي وهي جالسه، إذا استعصى عليها السجود أو الركوع.

للصلاة فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى ، أولها أنها صله تقرب العبد من الله عز وجل ، كما أن الصلاة تعتبر تمارين هامة للجسم وتقوية العضلات وتنشط الأربطة والأوتار، وينصح جميع الأطباء المرأة الحامل على المحافظة على الصلاة حيث أنها تعتبر تمارين مفيده تسهل عملية الولادة، بالإضافة لأجر الصلاة التي تؤجر عليه، و قد ينصح الأطباء الأجانب المرأة الحامل بأداء تمارين رياضة تشبه حركات الصلاة، للمرأة الغير مسلمه تقوم بها لتساعدها في تسهيل عملية الولادة.

و لقد أثبتت الأبحاث العلمية التي عكف عليها العلماء، فائدة كل العبادات التي فرضها الله تعالى على الإنسان، و قد دخل العديد من العلماء غير المسلمين إلى الإسلام بسبب ما وجدوه من إعجاز وحكمة الله سبحانه وتعالى ففرض علينا ما يفيدنا و نهانا عن كل شيء ضار بنا ، وبالنسبة للصلاة فقد وجد العلماء أن الصلاة منذ بدايتها بالوضوء وأدائها بالركوع والسجود والاعتدال و الركوع كل هذه الحركات هي حركات نموذجية، وقد وضح علماء التربية الرياضية أن حركات الصلاة هي أفضل تمرينات لسلامة الجسم و حمايته من العديد من الأمراض فسبحان الله الخالق العظيم الذي يأمرنا بكل ما فيه خير لنا في الدنيا و الأخرة.

وبالرغم من الفوائد المتعددة للصلاة، نجد أنها تكون ضارة على المرأة الحائض، فسبحان الخالق العظيم الذي أعطى رخصة للسيده التي يكون عليها الدورة الشهرية، بترك الصلاة مدة الحيض وأيضا عندما تلد لها رخصتها حتى تتطهر، وقد ثبت علمياً أن المرأة الحائض لو أرادت الصلاة فإن ذلك سيعرضها لفقدان كمية دم كبيرة، حيث يندفع الدم إلى الرحم بكميات كبيرة مما يعرض المرأة للنزيف، و لو أدت المرأة الحائض للصلاة فسوف يحدث انهيار في جهازها المناعي ، بسبب أنها تتعرض لفقد كميات كبيرة من كرات الدم البيضاء التي تضيع في دماء الحيض ، مع حدوث نزيف وتكون عرضة للعدوى بالأمراض.

المرأة الحائض تفقد أثناء الحيض حوالي 34 ملي لتر من الدم وكذلك تفقد مثلهم من السوائل، وتكون عرضة للنزيف إذا أدت الصلاة ولذلك فإن الله هو خالقنا و أعلم بنا وبضعفنا ، لذلك لا تصل المرأة الحائض ، كما أن الله يحمي المرأة الحائض من العدوى أو الإصابة بالأمراض في هذه الفترة الصعبة التي تكون فيها المرأة ضعيفة ، حيث جعل تركيز كرات الدم البيضاء يزيد في فترة الحيض، حتى تقوم هذه الكرات البيضاء بالدفاع عن الجسم وحمايته من الأمراض.

أضرار الصلاة على المرأة الحائض
إذا صلت المرأة وهي حائض يؤدي ذلك فقد كميات هائلة من الدماء، و من كرات الدم البيضاء وبذلك تنعدم مناعة الجسم، وتتأثر أجهزة الجسم مثل الطحال والكبد والغدة الليمفاوية و أيضا المخ تتأثر و تتعرض للمرض ، و من هنا تظهر حكمة الله تعالى في منع الصلاة أثناء فترة الحيض، حيث حرم الله تعالى الصلاة على المرأة الحائض وأيضا بحكمته ورحمته بخلقه تعالى حرم الصوم على المرأة الحائض فترة الحيض، و ذلك لنقص الأملاح المعدنية في جسم المرأة في فترة الحيض وينصح الأطباء المرأة فترة الحيض بتناول وجبات غذائية متوازنة وصحية، و تلتزم بالراحة حتى لا تفقد كميات كبيرة من الدم كما وضحنا و تفقد معه الأملاح المعدنية و ينهار الجهاز المناعي لذلك تجب الراحة في هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق