سوق العملات الأجنبية مقابل سوق الأسهم

كتابة: سارة سلامة آخر تحديث: 24 أكتوبر 2016 , 11:54

يختلف سوق العملات الأجنبية عن سوق الأسهم … و لكن يظهر التشابه بينها في ان سوق تبادل العملات الأجنبية هو مكان يتم فيه شراء و بيع عملات بلدان متنوعة بشكل مستمر من قبل أشخاص عبر الأسواق المحلية و العالمية. و هذا شبيه بسوق الأسهم ، حيث يشتري المستثمرون و يبيعون الأسهم و مشتقاتها … تتم المتاجرة في كلا السوقين بهدف واحد هو تحقيق الأرباح … و أكثر من ذلك ، تتم المتاجرة في كلا السوقين بمساعدة الوسطاء.

سوق العملات الأجنبية مقابل سوق الأسهم: إن الفرق بين بورصة الأسهم و سوق العملات الأجنبية أو ما يعرف باسم “سوق الفوركس” يتمثل فيما يلي:

– وقت المتاجرة : يفتح سوق الأسهم للمتاجرة لساعات محدودة في اليوم … سوق العملات الأجنبية بالمقارنة ، يبقى مفتوحا 24 ساعة في اليوم ، لخمسة أيام في الأسبوع … مع بقاء سوق العملات الأجنبية مفتوحا طوال اليوم ، يكون لدى المستثمرين المرونة في المتاجرة في أي وقت يكون ملائما لهم …

– مصاريف الصفقة مجانية في الفوركس :- شركات الوساطة في سوق تجارة التبادل في العملات لن يتقاضوا أي عمولات على الصفقات في الفوركس على الإنترنت أو عبر الهاتف لأن هناك فرق السبريد الثابت وهو فرق بين سعر الطلب وسعر العرض وهذا السبريد هو أجرة شركة الوساطة التي هي أقل من تلك الموجودة في أي سوق آخر.

– السيولة : بينما يكون سوق الأسهم ميالا لمخاطر ضعف السيولة العالية و تقلب الأسعار ، لا تكون السيولة مصدر قلق في سوق العملات الأجنبية …

– قوة الرافعة : على عكس سوق الأسهم ، حيث هناك قوة رافعة محدودة ، يمكنك استثمار أموال أكثر من التي لديك فعلا في سوق العملات الأجنبية. تتراوح قوة الرافعة، في سوق العملات الأجنبية، بين 50: 1 إلى 200: 1 …

– البيع قبل الشراء : على خلاف سوق الأسهم ، ليس هناك تقييد على البيع أو الشراء في سوق العملات الأجنبية ، و ستجد أن فرص التجارة في سوق العملات الأجنبية أفضل بغض النظر سواء كنت تجارتك قريبة أو متوسطة أو بعيدة المدى لأنك يمكنك أن تتاجر في أي اتجاه تتحرك فيه السوق …

– تنفيذ أوامر متعددة في السوق في الفوركس : صفقاتك ستنفذ تحت شروط السوق الطبيعية، ويمكن التنفيذ السريع في معظم الأوقات، ولكن في ظل ظروف السوق المتقلبة للغاية قد يواجه المتداول من تأخير في التنفيذ بسبب تغيير الأسعار بسرعة أو عدم التنفيذ.

– اتجاهات السوق : بعكس سوق الأسهم ، سوق الفوريكس لا يعمل باتجاه واحد كل الوقت. و هذا يعني أن نزول سعر عملة ما يعني بالمقابل ارتفاع سعر عملة أخرى. لذا، لدى المستثمرين فرصة لتحقيق الربح على مدار العام.

– معلومات المتاجرة : سوق العملات الأجنبية هو واحد من أعدل أسواق الاستثمار المالي ، حيث لدى الجميع مدخل إلى كل المعلومات المطلوبة لاتخاذ قرارات حيوية في أي وقت. و هذا على عكس سوق الأسهم ، حيث للمحللين و المتاجرين المحترفين مدخل إلى معلومات الشركات الداخلية ، ما يعطيهم الميزة التنافسية … و الأكثر من ذلك ، قد يعني إيجاد فرصة متاجرة جيدة في سوق الأسهم تفحص بيانات مرتبطة بآلاف الشركات … يحتاج المتاجرون ، في سوق العملات الأجنبية ، إلى التركيز على ست عملات رئيسية فقط.

– أسهم كثيرة في بورصة الأسهم مقابل 4 أزواج رئيسية في الفوركس

– تقلب السوق: ليس هناك احتمال أن يخف الطلب على العملات حتى و لو كان سوق العملات الأجنبية ضعيف على عملة ما و لذلك ، هناك دائما مشتري لعملتك ، مما يجعل حدوث التقلب العنيف نادرا جدا في سوق العملات الأجنبية. ليست هكذا الحالة في سوق الأسهم ، حيث يعتمد الطلب على السهم على مشاعر و نفسية المتداولين في السوق.

– حجم العقد : يمكنك أن تشتري أو تبيع ، في سوق الأسهم، كمية محدودة من الأسهم فقط على سعر معين في أي وقت. في سوق العملات الأجنبية، يمكن شراء أو بيع عقد بحجم غير محدود عمليا على سعر سوق معين.

– شركات العمولة والمحللين أقل تأثيرا على سوق الفوركس :- في سوق تجارة العملات الأجنبية الفوري فجميع المحللون في الفوركس لا يمكنهم أن يقودوا السوق نحو اتجاه معين بل السوق هو الذي يقودهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: