ما هو تعريف العفة ؟

- -

العفة هو لفظ في الأساس يعني البعد و التنزه عن السلوك أو الفعل أو  الشيء البغيض ، حيث معنى عف عن الشيء  أي أبتعد عنه أو ترفعت نفسه من فعله أي بعضه من داخله ، حيث أن مفهوم العفة يعرف عند المجتمع يعني البعد عن الفاحشة و الرذيلة بين الرجال و النساء ، حيث أن المجتمع المسلم لا يرى أي علاقة بين رجل و امرأة  إلا في حدها الشرعي أي الرباط الإلهي بينهما و هو الزواج الشرعي و الذي يقوم على حفظ حق الزوجة و الأطفال فيما بعد و حقهم في الحياة الكريمة بما يضمن سلامة و صحة النسل و تنشئته في بيئة صالحة مترابطة أي أن مفهوم العفة يعني حفظ النفس البشرية عما يقبحها و عما يشينها من أثام أي يمكن تعريف العفة في عدة مجالات مثل :- حفظ النفس من السقوط في الفواحش بأنواعها  ، حفظ الكرامة الإنسانية من سؤال الناس إعفافاً لها و لكرامتها و خوفاً من وقوعها في المذلة ، الكف عن المحارم و الفواحش إعفافاً للنفس .

أنواع العفة :-  أولاً :- العفة عن محارم الله و هي ضبط الفرج عن الحرام و كف اللسان عن التكلم عن أعراض الناس .

ثانياً :- العفة عن المأثم و هي تشمل الكف عن المجاهرة بالظلم و زجر النفس البشرية.

الثمرات العديدة للعفة :- حيث أنه للتمسك بالعفة العديد من الفوائد لحياة الإنسان ومنها التالي :-
أولاً :- ابتعاده عن الخبث و الفواحش و الذنوب .
ثانياً :- المروءة و التي ينال بها الحمد و الشرف في حياته الدنيا و في أخرته.
ثالثاً :- صيانة الأعراض مما يعمل على حماية المجتمع و حفظ الفروج من الفواحش .
رابعاً :- الفوز العظيم في الأخرة بالجنة و بالنعيم الإلهي الذي أعده الله عز وجل لعباده الصالحين .
خامساً :- انشراح الصدر و سرور النفس و قوة القلب حيث أن صاحب العفة مستريح النفس و مطمئن .
سادساً : – البعد و النجاة من عذاب الأخرة في جهنم عن طريق اجتناب الوقوع في الفواحش منذ البداية عن طريق العفة .
سابعاً :- اكتمال و عز ووفرة العقل ونزاهة النفس و إزالة الهم و الحزن و الغم عنها .
ثامناً :- صون الأعراض و الحفاظ عليها و صيانتها و ابتعادها عن النار عن طريق صيانتها هن الحرام وعن الرذائل و الفواحش .
تاسعاً :- إثراء و تنمية روح الغيرة في النفس و التي من شأنها أن تشكل حائط منيع لحماية المجتمع من الوقوع في التدني و التردي و الانحلال الأخلاقي و الفواحش .

كيف تتحقق العفة :- لتحقيق العفة عدد من الأمور حيث يجب إتباعها و هي كالتالي :- أولاً :- تحقيق الإيمان و الذي نشأ من الضمير في نفس المؤمن ، حيث يكون أمامه استحضار الخوف و الحياء من الله عز وجل ، حيث سيشكل هذا لديه الباعث و المحرك على صد وقمع الشهوة في النفس البشرية .

ثانياً :- العمل على توعية الجيل المسلم بأهمية تعزيز المنافع و المصالح و التي تنشأ في النفس العفة و تعودها على الالتزام بها .

ثالثاً :- الابتعاد عن أي من الطرق و التي تحول ما بين القلب و بين الله سبحانه و تعالى حيث يجب أن يكون الإنسان بعيداً عن السيئات و الذنوب و التي بقربه منها تبعده عن ربه سبحانه و تعالى .

رابعاً :– تنمية الجوانب الأخلاقية في المجتمع الإسلامي و استئصال الفاسدين فيه وإبعاده عن أي مفاهيم غريبة عنه و تعويده على الاستعفاف و تقوية قدرته على المقاومة للرغبات و الفواحش و الابتعاد عنها من  البداية بالاستعفاف عنها .

خامساً :- التقرب إلى الله عز وجل و الانكسار و التذلل إليه و دعائه بتقوية عزيمته في مواجهة أساليب الشيطان و مغرياته و مكائده .

سادساً :- تعويد النفس على الصيام فالصيام هو    معين على زكاة القلب و العمل على طهارة النفس و مكائده و شره على النفس البشرية من خلال تزيين المعاصي .

سابعاً :- توعية الشباب المسلم بالآثار السلبية لعدم الالتزام بالعفة ، وما لها من أخطار شخصية و مجتمعية على المجتمع ككل و تعليمه كيفية مقاومة مكائد الشيطان و دسائسه عن طريق تسلحه بالعفة و التي ستكون حائط صد بالنسبة له ضد الوقوع في المعاصي أو الأثام .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sahar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *