اسباب سقوط يوغسلافيا

لقد حدث تفكك في يوغوسلافيا نتيجة لسلسلة من الاضطرابات السياسية والصراعات التي قامت خلال عام 1990م ، بعد فترة من الأزمة السياسية التي حدثت في عام 1980م ، حيث تفككت الجمهوريات المكونة لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية ، وتسبب ذلك في القضايا التي لم تحلها الحروب اليوغوسلافية المريرة التي قامت بين الأعراق ، وأثرت على الحروب بصفة رئيسية علي البوسنة وكرواتيا .تفكك يوغوسلافيا

وبعد انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ، تم وضع يوغوسلافيا على خط النار في اتحاد الجمهوريات الست ، مع الحدود المرسومة على أسس عرقية وتاريخية : سلوفينيا ، وكرواتيا، والبوسنة والهرسك وصربيا والجبل الأسود ومقدونيا ، وبالإضافة إلى ذلك ، تم إنشاء محافظتين مستقلتين داخل صربيا : فويفودينا وكوسوفو .The Fall of Yugoslavia Map

وكان كل من الجمهوريات السته لها فرعا خاصا لرابطة الشيوعيين من طرف يوغوسلافيا والنخبة الحاكمة ، لحل أي توترات على المستوى الاتحادي ، وهذا يمثل النموذج اليوغوسلافي في تنظيم الدولة ، فضلا عن “الطريق الوسط” بين الاقتصاد المخطط والليبرالي ، حيث حققت نجاحا نسبيا ، وشهدت البلاد فترة من النمو الاقتصادي القوي والاستقرار السياسي النسبي ، تحت قاعدة ثابتة مدى الحياة بقيادة الرئيس جوزيب بروز تيتو ، حتي وصل إلى عام 1980م ، وبعد وفاته في عام 1980، وترك النظام ، أدي ذلك إلي ضعف الحكومة الاتحادية وأصبحت غير قادرة على التعامل مع ارتفاع التحديات الاقتصادية والسياسية .

وفي عام 1980م ، بدأ ألبان كوسوفو بالمطالبة بمنح الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي على وضع الجمهورية التأسيسية ، بدءاً من الاحتجاجات عام 1981 ، وظلت التوترات العرقية عالية بين الألبان والصرب في كوسوفو على مدى العقد بأكمله ، مما أدى إلى النمو في جميع أنحاء يوغوسلافيا بالإجماع للمعارضة الصربية وإلى الحكم الذاتي العالي للمحافظات والنظام الفعال على المستوى الاتحادي ، والتي ينظر إليها على أنها عقبة أمام المصالح الصربية .

وفي عام 1987، جاء سلوبودان ميلوسيفيتش الى السلطة في صربيا ، ومن خلال سلسلة من التحركات الشعبية المكتسبة ، تم السيطرة الفعلية على كوسوفو وفويفودينا والجبل الأسود ، وحصل على مستوى عال من الدعم للصرب بسياساته المركزية ، وقد التقى ميلوسيفيتش مع المعارضة من قبل قادة الحزب من جمهوريات غرب سلوفينيا ، وكرواتيا ، حيث دافع أيضا عن قدر أكبر من الديمقراطية في البلاد وذلك تمشيا مع ثورات 1989 في أوروبا الشرقية ، ورابطة شيوعيي يوغسلافيا المنحلة في عام 1990 على طول خطوط الاتحادية.

وخلال عام 1990، فقد الشيوعيون السلطة للاحزاب الانفصالية في الأنتخابات الأولى المتعددة الأحزاب التي عقدت في جميع أنحاء البلاد ، إلا في صربيا والجبل الاسود ، حيث فاز فيها ميلوسيفيتش وحلفائه ، وأصبح الخطاب القومي الساخن لجميع الاطراف على نحو متزايد .

وفي عام 1991، أعلنت أن “صربيا والجبل الأسود فقط جمهورية واحدة وظلت اتحادية “، بعد الاستقلال ، ولكن تركت وضع الأقليات الصربية الآخري خارج صربيا لم تحل بعد ، وبعد سلسلة من الحوادث بين الأعراق ، التي تلت الحروب اليوغوسلافية ، لأول مرة كانت في كرواتيا وبعد ذلك كانت أشد ، في البوسنة المتعددة الأعراق والهرسك ؛ وسببت الحروب الكثيرة أضرارا اقتصادية وسياسية على المدى الطويل في المنطقة .

تفكك يوغوسلافيا ، 1990-1992 :
منذ ولادة تيتو في عام 1918 وبعد وفاته حتي عام 1990، كانت يوغوسلافيا دائما كتلة واحدة ، وظلت يوغوسلافيا تتميز بالدبلوماسية الخاصة والسمعة الجيدة والإنجازات التي حققتها من خلال ادارة يقودها تيتو ، وكان الجيران الذين عاشوا في سلام لعقود طويلة ، كانوا لا يكنون أي كراهية الأخرين ، ولكن بعد وفاته أصبحت تحدث الخلافات العرقية التي دفعت الجمهوريات لإعلان الاستقلال واحدة بعد الآخري ، وبدأت البلاد تتراجع تدريجيا عن بعضها البعض .

وهناك أسباب كثيرة لتفكك يوغوسلافيا ولكن واحدة منها والأهم واقعية أنها كانت تتعامل أساسا مع السياسة .

ولعبت الواقعية دورا هاما حيث أن القوة الغير متساوية وزعت بين يوغوسلافيا ، وكان هناك صراع على السلطة ، التي أستلمها تيتو الليبرالي ، حيث واجهته الكثير من الانتقادات من الاتحاد السوفياتي ، وخصوصا ، جوزيف ستالين .

وقرر ستالين بقطع كل العلاقات بين يوغوسلافيا والاتحاد السوفياتي ، وبسبب هذا ، لم يكن تيتو ملزم بمتابعة السياسة السوفياتية ، بسبب أن يوغوسلافيا لم تعد تمول من قبل الاتحاد السوفيتي ، وهذا النقص في الدعم المالي يشكل تهديدا كبيرا لبقاء يوغوسلافيا . إلا أنه بعد وفاة تيتو في عام 1980، بدأ العالم يدرك المغزى الحقيقي له ، حيث سيطر تيتو علي يوغوسلافيا لمدة 35 عاما ، وخلال ذلك الوقت ، عقدت هيبته بدبلوماسية ملحوظة للبلاد .

ولعب الجيش اليوغوسلافي دورا كبيرا في الكارثه ، ليس فقط باعتباره المنفذ للقرارات السياسية ولكن كمستقل في الوقت الذي أعتبر تيتو ، دور الجيش ثانويا فقط ، وفي تلك الأيام ، كان الحزب الشيوعي والجيش يعمل على وحدة البلاد ، وعندما أنفصل الحزب الشيوعي ، أصبح الجيش هو السلطة الوحيدة التي تضمنت النقابة ، وبعدها حدثت الانشقاقات ، وأصبح جيشا بلا وطن ، ومع وفاة تيتو في عام 1980 ووفاة الحزب الشيوعي في عام 1990، تم قطع الجيش الوطني علي غير هدى ، حيث أنهم في نهاية المطاف جعلوا من أنفسهم بلا حول ولا قوة .

وكان السبب الأكثر أهمية للتفكك هو إعادة القومية ، حيث تم إنشاء يوغوسلافيا بعد تقرير المصير ، ورأى الصرب أنها فرصة لإنشاء الدولة السلافية الجديدة .

ورأى الصرب أيضاً أن فكرة يوغوسلافيا فرصة لجميع سكان الصرب الذين يعيشون في دولة واحدة ، وبالإضافة إلى ذلك ، تجمع حولهم جنسيات أخرى ، وبهذه الطريقة سيلعب الصرب دورا مهيمنا ، عندما رأوا أن يوغوسلافيا دولة مكتمله .

اسباب التفكك :
المشاكل الهيكلية :
كانت جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية مكونه من ثمانية مجموعات من الكيانات الاتحادية ، والتي تنقسم على أسس عرقية ، بما في ذلك ست جمهوريات وهي : سلوفينيا ، كرواتيا، البوسنة والهرسك، وجمهورية مقدونيا والجبل الأسود وصربيا ومقاطعتين مستقلة داخل صربيا ، فويفودينا وكوسوفو .

ومع دستور عام 1974، تم استبدال منصب رئيس يوغوسلافيا مع الرئاسة اليوغوسلافية ، على الثمانية أعضاء الجماعية التي تتألف من الممثلين الست لدول الجمهوريات المثيره للجدل ، واثنين من محافظات الحكم الذاتي في جمهورية صربيا الاشتراكية ،SAP كوسوفو وSAP فويفودينا .
ومنذ تشكيل الاتحاد اليوغوسلافي SFR في عام 1945، التي شملت الجمهورية الاشتراكية المكونة من صربيا “ريال صربيا” واثنين من محافظات الحكم الذاتي في SAP كوسوفو وفويفودينا SAP .

ومع دستور 1974، تقلص تأثير الحكومة المركزية صربيا ريال علي المحافظات إلى حد كبير ، والذي أعطاهم الحكم الذاتي الذي طال انتظاره ، وقد قيدت حكومة ريال صربيا في صنع وتنفيذ القرارات التي ستطبق على المحافظات . وكان تصويت سكان المحافظات لرئاسة الجمهورية اليوغوسلافية ، والذي لم يكن دائما في صالح ريال صربيا . وكان هناك استياء كبير تجاه هذه التطورات ، حيث شهدت العناصر الوطنية من الجمهور “تقسيم صربيا”.

وأدي دستور 1974 ليس فقط إلى تفاقم المخاوف الصربية من “صربيا الضعيف ، ليوغوسلافيا القوي” ولكن ضرب أيضا في صميم الشعور القومي الصربي ، والأغلبية من الصرب يرون كوسوفو باسم “مهد الأمة”، وأنها لن تقبل احتمال خسارتها لغالبية السكان الألبان .

وفي محاولة لضمان إرثه ، أنشأ دستور تيتو في عام 1974 نظام الرئاسات لمدة عام ، على أساس التناوب من ثمانية زعماء للجمهوريات والمقاطعات المتمتعة بالحكم الذاتي ، ولكن وفاة تيتو وضح أن هذه الشروط قصيرة وغير فعالة للغاية ، وأساسا أنه ترك فراغا في السلطة حيث ترك الباب مفتوحا لأكثر من عام 1980 م .

الانهيار الاقتصادي والمناخ الدولي :
بعد وفاة تيتو ، وصعود ميخائيل غورباتشوف ، البيريسترويكا والغلاسنوست في الاتحاد السوفياتي ، شعرت الغرب بالأمان بما فيه الكفاية في نوايا الاتحاد السوفييتي ، وأن يوغوسلافيا لم تعد لها الأهمية الاستراتيجية المحورية . وعلى الرغم من عدم انحياز بلغراد وعلاقاتها التجارية الواسعة مع الجماعات الأوروبية والولايات المتحدة ، كانت إدارة ريغان تستهدف على وجه التحديد الاقتصاد اليوغوسلافي الحساس في السر عام 1984 ، وقرار الأمن القومي الموجه لـ NSDD 133 ، “وسياسة الولايات المتحدة تجاه يوغوسلافيا ” وسلمت نسخة للرقابة التي رفعت عنها السرية .

وفي عام 1990 وضعت على NSDD 54 في أوروبا الشرقية ، التي صدرت في عام 1982، وهذا القرار الأخير دعا إلي “توسيع نطاق الجهود لتعزيز” الثورة الهادئة ” للإطاحة بالحكومات والأحزاب الشيوعية”، في حين أنه يعمل علي إعادة إدماج بلدان أوروبا الشرقية بالسوق – والاقتصاد الموجه .

وفي الوضع الراهن الخارجي بدأ يختفي الاعتماد علي الحزب الشيوعي ، وعلاوة على ذلك ، فشلت الشيوعية في جميع أنحاء أوروبا الوسطى والشرقية ، حيث جلبت مرة أخرى التناقضات في يوغوسلافيا الداخلية ، مع عدم الكفاءة الاقتصادية ” مثل النقص المزمن في الإنتاجية ، ويغذيها قرار القيادات في البلاد لفرض سياسة العمالة الكاملة”، وبروز التوترات العرقية والدينية إلى السطح .

وأدت حالة عدم انحياز يوغوسلافيا في الحصول على قروض من كل الكتل العظمى ، وفتح باب الاتصال مع الولايات المتحدة والغرب بأسواق يوغوسلافيا عاجلا من بقية أوروبا الوسطى والشرقية .

عقد الإسعافات الاقتصادية الغربية في عام 1980 :
لقد أسفر هذا العقد علي التقشف المتزايد والإحباط والاستياء ضد كل من الصربي “الطبقة الحاكمة”، والأقليات الذين استفادوا من التشريعات الحكومية ، حيث انخفضت الإيرادات الحقيقية في يوغوسلافيا بنسبة 25٪ من عام 1979 إلى عام 1985 ، وبحلول عام 1988 بدأت تحويلات المهاجرين إلى يوغوسلافيا التي بلغت أكثر من 4.5 بليون $ ” USD “، وبحلول عام 1989 ، بلغت التحويلات المالية نحو 6.2 مليار $ ” USD “، التي تشكل أكثر من 19٪ من اجمالى عدد سكان العالم .

وفاة تيتو وإضعاف الشيوعية :
يوم 4 مايو عام 1980، تم الإعلان عن وفاة تيتو من خلال البث الإذاعي للدولة في جميع أنحاء يوغوسلافيا .
وعلى الرغم من أنه لم يكن المفكر الليبرالي ، اعتبره العديد من المراقبين السياسيين الدوليين القوة الموحدة الرئيسية ليوغوسلافيا ، وبدأ التوتر العرقي ينمو في يوغوسلافيا ، حيث أظهرت الأزمة في يوغوسلافيا ، والتي كانت لها علاقة بإضعاف الدول الشيوعية في أوروبا الشرقية في نهاية الحرب الباردة ، والتي يرمز لها بسقوط جدار برلين في عام 1989، في يوغوسلافيا ، وودعا الحزب الشيوعي الوطني ، رسميا دور الشيوعيين من يوغوسلافيا ، حيث فقدت قوتها الأيديولوجية .

وفي عام 1986، ساهمت الأكاديمية الصربية للعلوم والفنون ” سانو ” بشكل كبير في صعود المشاعر القومية ، كما صيغت مذكرة مثيرة للجدل SANU ، احتجاجا على ضعف الحكومة المركزية الصربية .

Timeline of the Breakup of Yugoslavia

ونمت باطراد المشاكل في الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي الصربي من كوسوفو SAP بين الصرب والألبان ، هذا بالإضافة إلى المشاكل الاقتصادية في كوسوفو وصربيا ككل ، مما أدي إلى المزيد من الاستياء الصربي من دستور عام 1974 ، والتي دفعت ألبان كوسوفو للمطالبة بمنح كوسوفو وضع الجمهورية التأسيسية التي بدأت في أوائل عام 1980م ، وخاصة مع احتجاجات عام 1981 في كوسوفو ، وقد رأت هذا من قبل الجمهور الصربي أنه بمثابة ضربة قاصمة للفخر الصربي بسبب الروابط التاريخية التي عقدها الصرب مع كوسوفو ، واعتبر أن هذا الانفصال سيكون مدمر لصرب كوسوفو ، وفي نهاية المطاف ، أدت إلى قمع الاغلبية الالبانية في كوسوفو .

وأرادت الجمهوريات أن تكون أكثر ازدهارا من ريال سلوفينيا وكرواتيا ريال للتحرك نحو اللامركزية والديمقراطية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *