اسباب صعوبة التبرز عند الرضع

كتابة ايات طاهر آخر تحديث: 14 مارس 2019 , 11:48

نادرًا ما يصاب المريض بالإمساك و صعوبات التبرز لو كان الرضيع يبذل مجهود في التبرز لا يدل ذلك على حدوث الصعوبة ولكنها تكون من أكثر الأيام الصعبة التي يمر بها طفلك خاصة أن الأم ينتابها حالات من الحيرة لو كان الرضيع في الشهور الأولى لا يستطيع الرضيع بالطبع تناول الألياف الغذائية التي تساعد على انتظام حركة المعدة وتساعده على التخلص من صعوبات التبرز والإمساك غالبًا يصاب الطفل بذلك بسبب الجفاف وتقديم الأطعمة الصلبة والحليب الاصطناعي سوف نتعرف على ذلك بشيء من التفصيل:

أسباب صعوبة التبرز عند الرضيع

تناول الحليب الاصطناعي

حيث أن الرضع الذين يتناولون الحليب الاصطناعي بديل للطبيعي يكونوا أكثر عرضة للإصابة للإمساك لأن الهضم يكون أصعب مقارنة مع الحليب الطبيعي من الأم مما يجعل البراز سميك وجامد لذلك من المحتمل الإصابة بصعوبة التبرز غالبًا ما يكون البراز للرضع الذين يتناولون حليب الأم رخو.

تناول الأطعمة الصلبة

فتقديم الطعام الصلب للأطفال الرضع يتسبب في صعوبات التبرز والإمساك حيث ان الجسم يحاول التكيف مع عملية هضم الأطعمة الجديدة حيث يفضل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف وعدم تناول كميات كبيرة من السوائل.

حدوث الجفاف

بعد وقت قد يرفض الطفل الحليب خاصة في فترة التسنين او بسبب الإصابة بالقلاع أو التهابات الحلق أو التهاب الأذن فيرفض الطفل شرب الماء والحليب ويكتفي بالأطعمة الصلبة يحدث مع ذلك صعوبات التبرز ويصاب بالجفاف ويكون خروج البراز قاسيًا.

التسمم الغذائي أو حساسية الطعام

والإصابة بضعف عمليات التمثيل الغذائي وهي حالات نادرة الحدوث أو بسبب العيوب الخلقية وتشوهات الشرج والمستقيم.

بالطبع اللجوء لطبيب المختص في تلك الحالات يكون هو الحل الوحيد في الغالب لا يوجد فترة زمنية أو عدد طبيعي محدد لحدوث ذلك وتختلف أنماك معدة وأمعاء الرضع عن الصغار ولكن على الأم أن تترقب وتلاحظ مثلا وجود بكاء وانزعاج وتهيج وألم قبل التبرز وصعوبة الإخراج أو البراز الجاف والصلب قلة التبرز لـ3 مرات أسبوعيًا والرائحة الكريهة وفقدان الشهية والإقلاع عن الحليب ويكون البطن قاسي الملمس  مع الأدوية التي يوصفها الطبيب لتلك الحالة يمكن للأم استخدام التقنيات الطبيعية للحد من صعوبات التبرز منها:

1- كميات قليلة من عصير الفاكهة الجافة مع الحرص على عدم التحلية بالسكر مثل التفاح والكمثرى والخوخ والابتعاد عن التوت والكيوي والمشمش لأنه يسبب تهيج المعدة.

2- إتباع تقنية الدراجة ابدئي بتحريك رجل طفلك بحركات دائرية أشبة بالعجلة دفه الساق اليمنى ناحية الكتف اليمنى وهكذا.

3- كميات قليلة من الأعشاب مثل النعناع يساعد على تنشيط أمعاء الطفل ويسهل من عملية الهضم.

4- قياس درجة حرارة منطقة الشرج يمكن لطبيبك أن يقوم بتلك الإجراء لمعرفة السبب في صعوبة التبرز والعمل على العلاج السريع.

5- إعطاء الطفل حمام دافئ يساعد على ارتخاء العضلات التي تكون مشدودة بفعل الإمساك وتحد من صراخ وبكاء الطفل .

في الأغلب يعطى الطبيب للطفل اللبوس والأدوية تكون كخيار أخير بعد استنفاذ كل المحاولات لمعالجة حالات الإمساك يفضل ايضًا تخفيف اللبن الاصطناعي بالماء حتى لا يكون ثقيل على الطفل وتحريك أرجل الطفل بعد الرضاعة وخففي الأطعمة الصلبة بالماء وسبق التفاح والكمثرى والكوسا وهرسها وتقديمها للطفل كل ذلك مع الانتباه جيدًا فمعدة وأمعاء الطفل ليست كالكبار لذلك يجب أن تتعاملين مع طفلك بلطف شديد خاصة في تلك الأيام التي يصاب فيها بالإمساك لأنها تكون أكثر ازعاجًا له ولك .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق