ما هي أسباب الجوع في منتصف الليل ؟

كتابة: إسراء عادل آخر تحديث: 28 يوليو 2019 , 18:26

قد يضطر بعض الأشخاص نتيجة ظروفهم الشخصية أو ظروف عملهم إلى تناول وجبة من طعامهم في منتصف الليل ، لكن أن يكون تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل هو عادة يومية فهنا تكمن المشكلة ، حيث أن تناول الطعام أثناء الليل له العديد من الأضرار الصحية ، لكن المشكلة أن تناول الطعام في منتصف الليل لدى البعض يكون إجباريآ وليس بإختيارهم ، فقد يدفع الجوع البعض إلى الاستيقاظ من نومهم للبحث عن طعام يشبعهم ، وتسبب هذه العادة مشكلة للأشخاص الذين يعانون منها ، فالجميع يتمنى الحصول على نوم هاديء ولفترة متواصلة دون الاستيقاظ لأي سبب ولو لتناول الطعام .

اسباب الجوع منتصف الليل

هناك عددآ من الأسباب التي تتعلق بالصحة ، أو بالعادات اليومية ، وتسبب الجوع أثناء الليل ، وحتى أثناء النوم ، ومن هذه الأسباب :

ضعف التغذية طوال اليوم

يقوم البعض نتيجة إنشغالهم طوال اليوم إلى تناول كميات بسيطة وقليلة من الطعام و الغذاء الصحي دون أن يتم تناول الطعام بشكل منتظم ، وخاصة طوال النهار ، وبالتالي لا يكون بالجسم طوال اليوم سعرات حرارية تكفيه لمواصلة نشاطه المعتاد ، فعلى سبيل المثال في حالة تناول وجبة عشاء خفيفة وفي وقت مبكر أثناء اليوم ، قد يستيقظ الشخص في منتص الليل جائعآ ، لذلك يؤكد خبراء التغذية أن لتجنب الجوع في منتصف الليل يجب أن يهتم الشخص أن يقوم بتناول وجباته الثلاثة الأساسية على مدار اليوم ، كما يجب أن يهتم الشخص بوجبة العشاء على وجه الخصوص ، فيجب أن تكون وجبة العشاء خفيفة ، لكن في الوقت نفسه يجب أن تحتوي هذه الوجبة على العناصر الأساسية المسئولة عن الشعور بالشبع ، فيجب ان تحتوي وجبة العشاء على الفاكهة ، والخضروات ، والحليب أو الزبادي ، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على الألياف الطبيعية ، والتي تزيد من الشعور بالشبع ، إلى جانب العصائر الطبيعية والماء .

إنخفاض مستوى السكر في الدم

طوال اليوم تحدث العديد من التغيرات التي تتعلق بمستوى السكر في الدم ، وما لا يعلمه بعض الذين يعانون من الجوع في منتصف الليل ، ان إنخفاض مستوى السكر في الدم قد يكون هو السبب وراء شعورهم بالجوع في الليل ويختلف معه معدل السكر الطبيعي ، والسبب في ذلك يرجع إلى تناول بعض الأشخاص أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات والنشويات ، وتقوم هذه الكربوهيدرات برفع مستوى السكر في الدم بدرجة كبيرة ، ويلي هذا الإرتفاع انخفاض مستوى السكر في الدم مرة أخرى ، وهو ما ينتج عنه الشعور بالجوع الشديد  ، الذي قد يدفع الشخص إلى القيام من نومه للبحث عن طعام جديد ، لذلك يجب عدم تناول الكربوهيدرات أو النشويات في وجبة العشاء ، مع ضرورة الإهتمام بأن يحتوي العشاء على الأطعمة المفيدة التي تزيد من الإحساس بالشبع ، وتزيد من استقرار مستوى السكر في الدم ، فلا ينخفض بشكل كبير ، مسببآ الإحساس بالجوع .

التغيرات الهرمونية

يوجد بالجسم عدد كبير من الهرمونات والتي تعمل على التحكم في جميع العمليات المختلفة ، وحتى بالنسبة للجوع ، فهناك بعض الهرمونات المسئولة عن ذلك ، كما أن هناك مجموعة من الهرمونات والتي تتعرض في بعض الأحيان للإضطراب مسببة الشعور بالجوع ، وعدم السيطرة عليه ، ومثال على ذلك هرمون الجريلين ، وهرمون اللبتين الخاص بالشبع ، وإذا تعرض هذين الهرمونين للخلل ، يشعر الشخص بالجوع بدلآ من الشبع ، وبالتالي فإن هذا الشعور قد يفسد عليه نومه طوال الليل للبحث عن طعام مناسب ، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى إضطراب هذه الهرمونات هي حالة الحزن ، والإنفعال ، والإكتئاب ، بالإضافة إلى قدوم الدورة الشهرية عند النساء ، بالإضافة إلى الإجهاد الزائد والإرهاق أيضآ .

عادات خاطئة

قد تسبب بعض العادات الخاطئ لدى البعض الجوع في منتصف الليل ، حيث يقوم البعض بتناول وجبة أو 6 ساعات ، وهو ما يدفعهم بالتأكيد إلى الشعور بالجوع مرة أخرى ، والرغبة في تناول الطعام ، كما أن الدراسات الحديثة أثبتت أن مشاهدة التليفزيون ليلآ تزيد من الشعور بالجوع .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق