طريقة تشخيص التهاب السحايا

غالبا ما يقوم الآباء و الأمهات بالخلط بين الأعرض المبكرة لالتهاب السحايا و الانفلونزا . و الحقيقة هي أن التهاب السحايا يمكن أن يؤثر على الأطفال الصغار في أي وقت حيث أن جهازهم المناعي لم يتطور بشكل كامل .

سواء كان التهاب السحايا فيروسي أو بكتيري , العلاج الفوري أمر ضروري , لأن هذا المرض يمكن أن يضع الطفل في خطر إعاقات مختلفة بما في ذلك الوفاة .

ما هو التهاب السحايا ؟
التهاب السحايا هو التهاب الغشاء الذي يحيط بطانة الدماغ و الحبل الشوكي . و يرجع ذلك إلى العدوى سواء كانت فيروسية أو بكتيرية . التهاب السحايا الفيروسي عادة ما يشفى في غضون أسبوعين , بينما التهاب السحايا البكتيري يمكن أن يكون قاتل إذا لم يعالج على الفور يمكن أن يسبب تلف للدماغ و الأعصاب .
التطعيم يمكن أن يساعد في تقليل العدد , لكنه لا يزيل المخاطر تماما . من الضروري أن يعرف الآباء و الأمهات علامات و أعراض التهاب السحايا في الأطفال الصغار , حتى يتمكنوا من التنبؤ بالحالة و التصرف بسرعة .

ما هي أسباب التهاب السحايا ؟
يحدث التهاب السحايا عندما تدخل العدوى الفيروسية أو البكتيرية إلى مجرى دم الطفل و تصل إلى الدماغ و الحبل الشوكي . و يمكن أن يحدث أيضا نتيجة لأسباب غير معدية , مثل التفاعلات الكيميائية , و الحساسية لأدوية السرطان , و ما إلى ذلك .

* الأطفال الصغار عادة ما يكونوا عرضة لخطر الإصابة بالتهاب السحايا حتى 5 سنوات من العمر . حتى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 3 أشهر يمكن أن يصابوا بالتهاب السحايا .
* التهاب السحايا الفطري غير شائع , و هو في الغالب مثل التهاب السحايا البكتيري . يمكن أن يكون مهددا للحياة لإذا لم يعالج بالأدوية المضادة للفطريات .
* يحدث التهاب السحايا المزمن عندما يحدث نمو بطيء للجراثيم التي تغزو الغشاء .

الأعراض الشائعة لالتهاب السحايا في الأطفال :
لا تنتظر الطفح الجلدي يتطور , إذا كان لديك شك أن طفلك يعاني من التهاب السحايا , لا تتردد , اطلب المساعدة الطبية على الفور . و من أهم الأعراض الشائعة لالتهاب السحايا في الطفال الصغار ما يلي :

– الشعور بالنعاس
– الحمى ( ارتفاع في درجة الحرارة )
– الخمول
– عدم الاستجابة
– الانزعاج
– رفض تناول الطعام و الشراب
– قيء و إسهال
– ألم في الأطراف
– نوبات
– تصلب في الجسم
– طفح جلدي
– حساسية للضوء
– رعشة
– برودة اليدين و القدمين

المضاعفات الناجمة عن التهاب السحايا :
التهاب السحايا البكتيري يحتاج إلى المزيد من الاهتمام لأنه يسبب مضاعفات خطيرة و التي تشمل ما يلي :

– العمى
– التشنج
– التنمية البطيئة
– الفشل الكلوي
– فقدان السمع ( و يعتبر هذا أكثر المضاعفات شيوعا , لذلك يجب اختبار السمع )
– في حالة صعوبة التنفس , يحتاج طفلك إلى الأكسجين التكميلي أو الميكانيكي

التحصين يمكن أن يمنع طفلك من هذا المرض الحرج . يمكن للقاحات النكاف و الحصبة و شلل الأطفال أن تحمي طفلك من تلك الكائنات الدقيقة التي تسبب التهاب السحايا .

تشخيص التهاب السحايا :
قد يطلب الطبيب إجراء بعض الاختبارات للمساعدة في التشخيص مثل :
– تحاليل الدم
– فحص البول
– الأشعة المقطعية و التصوير بالرنين المغنطيسي
– خزعة ( أخذ عينة حية )

من المستحسن الحصول على تسديدة لأمراض المكورات السحائية بحلول سن 11 و تعزيز الجرعة قبل سن 16 .

علاج التهاب السحايا :
لا يوجد علاج محدد لالتهاب السحايا . يستغرق أسبوعين للشفاء تماما . قد يحتاج الطفل إلى دخول المسشفى إذا كانت حالته شديدة .

– يعالج التهاب السحايا البكتيري بالمضادات الحيوية في المستشفى . و قد يعطى الطبيب الديكساميثازون أيضا لطفلك , و هو نوع من الستيرويد . و ينصح دائما بالحفاظ على النظافة الجيدة .
– في حالة التهاب السحايا الفيروسية الخفيفة في الأطفال الصغار , يحتاجوا فقط إلى العلاج المنزلي , و تتضمن العلاحات المنزلية إعطاء أدوية للألم و الحمى و جعل طفلك يشرب الكثير من السوائل للبقاء رطب .

لا تدع الخوف من التهاب السحايا يجهدك . يمكنك وقاية طفلك من كل هذه الأمراض المعدية بكل سهولة من خلال التطعيم و النظافة الجيدة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Ayah Hossiny

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *