Saturday, Oct. 21, 2017

  • تابعنا

العلاقة الحميمة أثناء وبعد الحمل

يونيو 12, 2017 - -

إن السيدات الحوامل وأزواجهن ، دائما ما يطرحون تساؤلا حول إذا كانت ممارسة العلاقة الحميمة خلال الحمل آمنة ، وهل يمكن أن تسبب الإجهاض ؟ وهل هناك أوضاع جنسية معينة يجب تجنبها ؟ لذلك يقدم لكم هذا المقال كل المعلومات اللازمة حول هذا الأمر .

هل ممارسة العلاقة الحميمة آمنة أثناء فترة الحمل ؟
إن العلاقة الجنسية تعد جزءا طبيعيا وعاديا من الحمل ، وذلك إذا كان هذا الحمل طبيعيا ، وحركات الجماع والإختراق لا تسبب ضررا للجنين على الإطلاق ، والذي يكون محميا بواسطة الجدران العضلية للبطن والرحم ، كما أن الجنين يكون مزود بوسادة من السائل المحيط به داخل الكيس الأمنيوتي .

كما أن الإنقباضات الخاصة بهزة الجماع ليست مماثلة لإنقباضات الولادة ، ولكن كنوع من الإحتياطات الآمنة ، ينصح بعض الأطباء بتجنب ممارسة الجنس في الأسابيع الأخيرة من الحمل ، إعتقادا منهم أن الهرمون الموجود في المني الذي يسمى ” البروستاجلاندين” ، يقوم بتحفيز إنقباضات الولادة ، ولكن هناك استثناء للسيدات اللاتي تأخرن عن موعدن ولادتن ويردن تحفيزها ،.

يعتقد بعض الأطباء أن هرمون البروستاجلاندين الموجود في المني ، يحث بالفعل على الولادة ، وذلك في المرحلة الأخيرة من الحمل ، وذلك لأن الجيل المستخدم لإنضاج عنق الرحم ، يحتوي على هذا الهرمون أيضا ، ولكن يعتقد البعض الآخر أن العلاقة بين المني والولادة  هي علاقة نظرية ، وأن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل لا تحث على الولادة .

أما الإنقباضات الناتجة عن النشوة الجنسية “هزة الجماع” ، فهي مختلفة عن إنقباضات الولادة ، لذلك فهي آمنة ، ولا توجد أي مشكلة منها .

متى يجب تجنب ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل ؟

ينصح الطبيب بعدم ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين أثناء الحمل ، إذا كنت عرضة لخطر الحالات التالية :

–  إذا كنت عرصة لزيادة فرص الإجهاض ، أو تعرضتي بالفعل لذلك من قبل .

– إذا كان لديك خطر المخاض قبل الآون “الطلق المبكر ” ، وهو حدوث إنقباضات قبل 37 أسبوع من الحمل .

– إذا كنت مصابة بالنزيف المهبلي ، الدفق أو التقلصات بدون سبب واضح .

– إذا قلت السوائل الموجودة داخل الكيس الأمينيوني ، أو لديك تمزق في الأغشية .

– إذا اتسع عنق الرحم في وقت مبكر من الحمل .

– إذا كنت تنتظرين ولادة توأم ، 3 توائم أو حمل متعدد .

يجب أن تضعين في إعتبارك ، أنه عندما يقرر الطبيب ” منع العلاقة الحميمة” ، وفهذا يشمل أي شيء متعلق بها مثل النشوة الجنسية والإثارة ، وليس الجماع فقط .

طبيعة العلاقة الحميمة أثناء الحمل :

إن تجربة الحمل مختلفة ، ويشمل ذلك كيفية شعور السيدة تجاه العلاقة الحميمة ، فنجد أن بعض السيدات تتلاشى لديهن الرغبة الجنسية ، والبعض الآخر يشعرن بهذه الرغبة بعمق شديد ، وتصبحن أكثر إثارة أثناء الحمل .

يعد تذبذب الرغبة الجنسية أثاء الحمل أمرا طبيعيا ، ولكن ربما تشعر بعض السيدات بالخجل مع زيادة حجم البطن ، بينما تشعر الأخريات بأنهن أكثر إثارة مع زيادة حجم الثديين ، لذلك يفضل إخبار الزوج بما تشعرين به، واختيار المناسب لكما ، فقد يحتاج الأمر تغيير الأوضاع ، خاصة في المرحلة الأخيرة من الحمل ، لإيجاد الوضع المريح والمحفز لك .

يجب تجنب الوضع السطحي ، و الخلفي ، أثناء العلاقة الحميمة ، بعد الشهر الرابع من الحمل ، حتى تتجنبي تحميل الوزن على الجنين ، وعدم الضغط على الأوعية الدموية الأساسية ، ولتصبح العلاقة الحميمة مريحة أكثر أثناء الحمل ، يمكن تجربة الوضع الجانبي ، المستقيم أو الجلوس الأمامي .

العلاقة الجنسية بعد الحمل :

تسمى 6 أسابيع بعد الولادة بفترة النفاس ، وهذه الفترة تكون العلاقة الحميمة آخر شيء يمكن أن تفكر فيه السيدات ، وأسباب انخفاض الرغبة الجنسية خلال هذه الفترة هي كالتالي :

–  فترة شفاء الفرج من شق الولادة الطبيعية

– فترة الشفاء جرح البطن بعد الولادة القيصريية

– نزيف ما بعد الولادة ، والذي يستمر عادة 6 أسابيع

– التعب بعد الحمل وعملية الولادة

– متطلبات الطفل حديث الولادة ، والتي تتزايد مع ولادة التوائم

– قرح الثدي الناتجة عن الرضاعة

– المشكلات النفسية مثل اكتئاب ما بعد الولادة ، القلق ومسئولية الأمومة ، أو المشكلات مع الزوج .

الجماع يعد آمنا بعد شفاء الفرج تماما ، والشعور بتحسن الأنسجة الحساسة داخل المهبل ، يستغرق ذلك عدة أسابيع ، ويمكن استشارة الطبيب ، والإستماع لنصائحه ، وغالبا يقول الأطباء بالإنتظار 6 أسابيع كاملة بعد الولادة ، قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة ، حتى تبدأ حالتك العاطفية في الإستقرار ، وتصبحين مستعدة جسديا ونفسيا .

يجب أن يصبر كل من الزوجين ، حتى يتلاشى الشعور بالتوتر واستيعاب أنهم قد أصبحوا والدين ، وربما يستغرق الأمر عام ، ليعود كلاهما للحياة الجنسية الطبيعية المزدهرة .

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

(2) Readers Comments

  1. ابو مشعل
    24/08/2017 at 3:05 ص

    شكرا علي موضوعك المفيد

    • بسمة حسن
      25/08/2017 at 7:16 م

      أسعدني مرور حضرتك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *