أسباب سرطان الشفتين و طرق علاجه

كتابة: rovy آخر تحديث: 17 أغسطس 2017 , 15:24

قد يكون مرض سرطان الشفتين أحد أنواع السرطان ، الغير منتشرة بشكل زائد ، و لكن في أغلب الأوقات تكون الشفة السفلى هي الأكثر عرضة للأصابة بالمرض ، و يندرج هذا النوع من الأمراض تحت شعبة سرطانات الفم ، و غالبا تكون طريقة علاجه بالأستئصال .

أسباب الأصابة بسرطان الشفتين
– يعد من أهم الأسباب الشائعة في الأصابة بهذا النوع من الأورام ، هو التدخين و ذلك لأن مادة التبغ التي تحتوى عليها السجائر أحد المسببات الرئيسية للمرض .

– يأتي في المرحلة الثانية بعد التدخين تناول الكحوليات .
– أثبتت بعض الدراسات أن التعرض المباشر لأشعة الشمس أحد مسببات الأصابة بالمرض ، و ذلك لأنه وجد أن العديد من المصابين بالمرض كانوا يعملون بأماكن متعرضة للشمس لمدة طويلة .

– هناك عوامل بيولوجية تؤثر في الأصابة بالمرض ، و منها أن الأشخاص أصحاب البشرة البيضاء و الذكور هم الأكثر عرضة للأصابة بالمرض ، كما أن الأشخاص الذين تجاوزوا الأربعين عام تزداد فرصة الأصابة لديهم .

– استخدام مواد تجميل أو مستحضرات تجميلية ل تبييض البشرة تزيد من فرصة الأصابة بالمرض .
– و أخيرا الأصابة ببعض الفيروسات و أهمها فيروس الورم الحليمي .

أعراض الأصابة بسرطان الشفتين
– ظهور بعض التقرحات أو التكتلات في الفم و هذه الأصابة لا تزول حتى مع استخدام العقاقير .

– ظهور بعض البقع البيضاء أو الحمراء على الشفاه ، و هذه البقع قد تكون مغطاه ببعض الحراشف ، و مهما يحاول المريض أن يعالجها فلا تلتئم بل تزداد حجما و قد يجد المريض أن القشرة التي تغطيها صارت أسمك .

– البعض قد يجد أن الشفاه قد تكونت عليها قشرة و كلما حاول إزالة هذه القشرة تجددت مرة أخرى ، و هنا يتوجب التوجه للعلاج سريعا لأن هنا قد يكون المرض قد تشعب فعليا و لابد من الخضوع للعلاج ، قبل امتداد المرض و وصوله للغدد الليمفاوية .

– تكرار حدوث نزيف أو آلام في منطقة الشفاه .
– قد يحدث أحيانا انتفاخ في منطقة الفك .
– و يشير بعض الباحثين إلى أن سرطان الشفاه يصعب على الشخص العادي اكتشافه ، و التدقيق مع أعراضه و أن طبيب الأسنان هو الذي يستطيع كشفه أثناء الفحص ، لذا يفضل متابعة طبيب الأسنان بشكل دوري .

علاج الأصابة بسرطان الشفتين
– يتم العلاج بالعديد من الطرق و أشهر هذه الطرق هي الجراحة و إستئصال مكان الورم .
– الطريقة الثانية و هي العلاج الأشعاعي أو الكيماوي أو المناعي أو الجيني و يتم ذلك تبعا لحالة المريض و عمره و حالته الصحية .

– سرطان الشفتين مثله مثل باقي أنواع السرطانات يعتمد فيه تحسن الحالة أو القضاء على الورم ، تبعا لحالة المريض و حجم الورم و انتشاره و تشعبه .

– إذا كان الورم صغير أو تم اكتشافه مبكرا فتكون الطريقة المثلى للقضاء عليه هي الأستئصال ، علما بأنه يجب إزالة كافة الأنسجة المحيطة و المرتبطة بالورم .

– أما إذا كان الورم قد وصل إلى مراحل متقدمة أو أنه صار كبيرا متشعبا ، فيتوجب على الطبيب إخضاع المريض أولا إلى العلاج الكيماوي أو الأشعاعي تبعا لما يراه مناسبا لحالته ، و ذلك بهدف تقليص حجم الورم و الحد من انتشاره بعدها يتم إستئصال الورم .

– إذا كان المريض مدخن فيتوجب عليه التوقف تماما عن التدخين ، و ذلك لأنه من أهم الأشياء التي تم إثباتها أن التدخين يرفع نسبة الأصابة بسرطان الشفتين و سرعة انتشار المرض إلى 75% .

الوقاية من سرطان الشفتين و كافة أنواع سرطان الفم
– يجب على الشخص أن يعتني جيدا ب نظافة الفم و الأسنان و تنظيف الحلق .
– يجب على الشخص أن يتخلص أو يعالج الأسنان التي تعاني من التسوس .
– إذا أراد الشخص تركيب أسنان بديلة فعليه اختيار أنواع جيدة الصنع و تجنب الردئ منها .
– يجب على الشخص التوقف تماما عن التدخين أو تناول الكحوليات .
– و أخيرا لابد من متابعة طبيب الأسنان من آن لآخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى